استقالة رئيس هيئة الانتخابات في تونس

تونس/يسرى ونّاس/الأناضول – اعلن محمد التليلي المنصري، رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس (دستورية)، استقالته من منصبه.
جاء ذلك في بيان صادر عن المنصري، اليوم الخميس، نشرته وكالة الأنباء الرسمية.
ودعا المنصري، البرلمان، إلى البدء في إجراءات سد شغور منصب رئيس الهيئة .
وأواخر مايو/آيار الماضي، أحال مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، طلب إعفاء المنصري من مهامه إلى البرلمان، للمصادقة عليه.
وفي تصريح سابق للأناضول، أوضح مصدر من الهيئة تحفّظ عن ذكر اسمه، أن  قرار الإعفاء جاء لأسباب أهمها وجود إشكال في التواصل بين رئيس الهيئة والأعضاء إضافة إلى اتخاذه قرارات فردية في عديد المسائل (لم يذكرها) .
وأضاف المصدر، أن مجلس الهيئة استند في قرار الإعفاء إلى الفصل 15 من قانون الهيئة المستقلة للانتخابات .
وينص الفصل 15، على إعفاء رئيس الهيئة أو أحد أعضاء المجلس في حالة ارتكابه لخطأ جسيم في القيام بالواجبات الموكلة إليه بمقتضى هذا القانون أو في صورة الإدانة بمقتضى حكم بات من أجل جنحة قصدية أو جناية أو في صورة فقدانه لشرط من شروط العضوية.
ويرفع طلب الإعفاء من قبل نصف أعضاء مجلس الهيئة على الأقل ويعرض على الجلسة العامة للمجلس التشريعي للمصادقة عليه بالأغلبية المطلقة لأعضائه.
وفي 6 مايو/ آيار الماضي، شهدت تونس أول انتخابات بلدية بعد ثورة 2011، أشرفت عليها هيئة الانتخابات، وتصدّرت فيها القوائم المستقلة النتائج بنسبة 32.9%، تلتها حركة  النهضة  بنسبة 29.68%، وحركة  نداء تونس  بنسبة 22.17%.
وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2017، انتخب البرلمان، المنصري، رئيسا لهيئة الانتخابات، بعد 6 أشهر من استقالة رئيسها السابق شفيق صرصار، وبعد فشل البرلمان عدة مرات في التوافق على من يخلفه.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here