استقالة رئيسة تحرير إذاعة جزائرية احتجاجا على عدم تغطية تظاهرات الجمعة

الجزائر- (أ ف ب): أعلنت رئيسة تحرير في الإذاعة الجزائرية الحكومية السبت استقالتها من منصبها للاحتجاج على عدم تغطية تظاهرات الجمعة ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

وتجاهلت القنوات التلفزيونية والاذاعات الحكومية المسيرات والاحتجاجات التي شارك فيها الالاف في مختلف مناطق البلاد الجمعة، وخاصة في العاصمة الجزائرية حيث مقرات كل وسائل الاعلام، وحيث نادرا ما تشهد مظاهرة بسبب قرار حكومي بمنعها منذ 2001.

وأكدت مريم عبدو إحدى أبرز رؤساء تحرير القناة الثالثة الناطقة بالفرنسية في الاذاعة الجزائرية، لوكالة فرنس برس قرارها بالاستقالة من منصب رئيسة التحرير كما سبق أن أعلنت في صفحتها على فيسبوك.

وأوضحت في اتصال هاتفي “لم تكن هناك أي تغطية” للتظاهرات “الكل علم بذلك، وأنا باعتباري صحافية لا أقبل هذا ولا أريد ان أكون ضمن مسؤولي هذه القناة”.

وأضافت أنها ستواصل تقديم برنامجها الاسبوعي “مسيرة التاريخ” الذي يتناول القضايا الدولية في القناة الاذاعية الثالثة.

وحتى القنوات التلفزيونية الاخبارية الخاصة التي عادة ما تهتم بالحدث وتنقله مباشرة، لم تقم بتغطية تظاهرات الجمعة بشكل واسع.

وأغلب هذه القنوات ملك لرجال أعمال مقربين من الرئيس بوتفليقة.

أما وكالة الانباء الرسمية فلم تنشر سوى برقية واحدة من 400 كلمة حوالى الثامنة مساء حيث أشارت الى أن المتظاهرين طالبوا “الرئيس عبد العزيز بوتفليقة البالغ 81 سنة، بالعدول عن الترشح لعهدة جديدة”.

وهو نفس النبأ الذي نشرته الصحيفة الحكومية “المجاهد”.

من جهتها، غطت الصحافة المكتوبة الخاصة والمواقع الاخبارية التظاهرات بشكل واسع.

واستجاب آلاف الجزائريين لدعوات للتظاهر صدرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في عدة مناطق من البلاد للاحتجاج على ترشح بوتفليقة الذي يحكم البلاد منذ 1999 لولاية خامسة في الانتخابات المقررة في 18 نيسان/ ابريل.

ويستخدم بوتفليقة كرسيا متحركا منذ إصابته بجلطة في الدماغ قي 2013، وأعيد انتخابه باستمرار منذ 2004 بنسبة تفوق 80 بالمئة من الاصوات ومن الجولة الاولى.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. صح النوم العالم شاهد كل المسيرات وعرف أن فى الجزائر فيها 48 ولاية و ليس ولاية واحدة كما قال المعلق الذى سبقني ‹‹ أصبح كل المواطنون في أنحاء العالم صحفيون››

  2. أصبح اليوم لا حاجة للمواطنين لقنوات النظام كي يشاهدوا او يصلهم الخبر .
    لقد أصبح كل المواطنون في أنحاء العالم صحفيون بحيت ينقلون الاحدات بشكل مباشر ودون تزوير عبر هواتفهم النقالة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here