استقالة ثلاثة نواب من حزب المحافظين على خلفية بريكست.. وماي تأسف

لندن ـ (أ ف ب) – أعلن ثلاثة نواب محافظين يؤيدون تنظيم استفتاء ثان حول بريكست الأربعاء استقالتهم من الحزب الحاكم لمعارضتهم للنهج الحكومي حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأعلنت آنا سوبري وهيدي آلن وساره وولاستون في رسالة إلى رئيسة الوزراء تيريزا ماي نشرت على تويتر نية الانضمام إلى “المجموعة المستقلة” التي أسسها الإثنين سبعة نواب عماليين استقالوا من حزبهم.

ويأتي هذا فيما تتوجه ماي مجددا إلى بروكسل الأربعاء سعيا لإجراء تعديلات على اتفاق بريكست المبرم مع الاتحاد الأوروبي.

ومن جهتها قالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إنها تشعر بالاسف بسبب استقالة ثلاثة من نواب البرلمان البريطاني البارزين المؤيدين للاتحاد الأوروبي، من حزب المحافظين الذي تتزعمه، ولكنها أصرت على أنها “تفعل الشيء الصحيح ” من خلال استمرارها في خطة خروج بلادها من الاتحاد الاوروبي (بريكست).

وقالت ماي في بيان لها بعد أن أعلنت النائبات الثلاثة، هايدي ألين، وآنا سوبري، وسارة وولاستون، استقالتهن في وقت سابق اليوم: “أحزنني القرار – إنهن تفانين في خدمة حزبنا على مدار أعوام كثيرة، وأنا أشكرهن على ذلك”.

وأوضحت رئيسة الوزراء البريطانية: “بالطبع كانت عضوية المملكة المتحدة في الاتحاد الاوروبي مصدرا للخلاف داخل حزبنا وبلادنا لفترة طويلة”.

وأضافت: “ليس من الممكن أن يكون إنهاء هذه العضوية بعد أربعة عقود سهلا… ولكننا نقوم بالشيء الصحيح من أجل بلادنا، من خلال تنفيذ التزامنا الرسمي وتطبيق قرار الشعب البريطاني (وفقا للاستفتاء الذي جرى في عام 2016)”.

وعلى الرغم من أن عدد المحافظين الثلاثة المستقيلين أقل من عدد نواب حزب العمال الثمانية الذين انضموا إلى “المجموعة المستقلة”، إلا أنه سيقلل من عدد الأصوات التي يمكن لرئيسة الوزراء الاعتماد عليها في البرلمان، كما أنها لا تملك أغلبية في ظل الوضع الحالي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here