استقالة أسقف أمريكي في لوس أنجليس وسط اتهامات باعتداء على أطفال

مدينة الفاتيكان ـ (د ب أ)- أعلنت أبرشية مدينة لوس أنجليس، في بيان اليوم الأربعاء، أن الأسقف المساعد بالمدينة ألكسندر سالازار استقال بعد اتهامات وُجهت له باعتداء على أطفال.

وفي بيان منفصل، أعلن الفاتيكان أن البابا فرنسيس قبِل استقالة سالازار.

ويمثل هذا فضيحة أخرى للكنيسة الكاثوليكية الأمريكية، كما تضيف إلى أزمات الاعتداءات الجنسية التي لاحقت البابا والفاتيكان خلال الأشهر القيلة الماضية.

وقال رئيس أساقفة لوس أنجليس جوزيه جوميز، في رسالة علنية، إن سالازار 69/ عاما/ متهم بالتورط في “سوء سلوك مع قاصر” عام 2005، أي بعد عام من رسمه أسقفا.

وكانت السلطات الأمريكية حققت في الحادثة، المرتبطة باعتداء آخر يعود لتسعينيات القرن الماضي عندما كان سالازار كاهن رعية، إلا أنها قررت عدم مقاضاته.

إلا أن الأبرشية رفعت القضية إلى الهيئة التأديبية للفاتيكان والتي اتخذت قرارا بتقييد خدمة سالازار.

وقال رئيس أساقفة لوس أنجليس :”هذه القرارات جاءت انطلاقا من الحرص العميق على تضميد جراح ضحايا الاعتداءات والتصالح معهم، ومن أجل صون مهمة الكنيسة”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here