استعانة السعودية ببطاريات الباتريوت من اليونان يؤكّد إطلاق غالبيّة مخزونها للتصدّي لصواريخ الحوثيين في اليمن ولعدم قُدرتها على الإعارة من دول عربية مثل مصر

باريس ـ “رأي اليوم”:

بموافقة من الولايات المتحدة، سترسل اليونان بطاريتي صواريخ باتريوت إلى العربية السعودية، وهو حدث عسكري بالغ الأهمية لأنه يؤكد فقدان السعودية الكثير من الصواريخ في مواجهتها للحوثيين.

ووافقت الحكومة الجديدة في أثينا بداية الأسبوع على إرسال بطاريتي باتريوت إلى السعودية من مجموع أربعين صاروخا، وذلك بعد شهور من المفاوضات، بعد أن حصلت على موافقة صريحة من واشنطن، التي تفرض قيودا متشددة على استعمال صادراتها من الأسلحة في غالب الأحيان، كما حدث في السابق ضمن اتفاق شامل يضم السعودية واليونان وفرنسا وبريطانيا الولايات المتحدة.

وهناك اتفاق بين أعضاء الحلف الأطلسي على نقل بطاريات الباتريوت من دولةٍ إلى أخرى عضو في منظمة شمال الحلف الأطلسي، وتعود بطاريات الباتريوت الممركزة في تركيا بالقرب من الحدود السورية إلى إسبانيا، ويشرف ضبّاط إسبان على تشغيل هذه البطاريات ضمن حماية أجواء الحلف الأطلسي، حيث أدّى مُماطلة واشنطن بيع تركيا صواريخ باتريوت إلى اقتناء منظومة الدفاع الروسية “إس 400”.

وتُعتبر العربية السعودية أول دولة تستفيد من بطاريات باتريوت التابعة للحلف الأطلسي لأن هذا النوع من السلاح الذي تمتلكه اليونان هو لخدمة الدفاع اليوناني ولخدمة مصالح الحلف الأطلسي، وتكون السعودية بهذا، تُصبح أوّل دولة تستفيد من نظام دفاعي متقدّم للحلف الأطلسي رغم عدم عُضويّتها فيه.

واللافت في الأمر أنّه بالرغم من امتلاك السعودية لترسانة كبيرة من الباتريوت التي اشترتها من الولايات المتحدة ضمن دول قليلة، استعانت باليونان بترخيصٍ من واشنطن للحصول على المزيد منها، وهذا يكشف أن الولايات المتحدة لا يُمكنها توفير بطاريات كافية للجيش السعودي لمُواجهة التهديد الحوثي والإيراني، وعمَد البنتاغون منذ سنة ونصف إلى سحب بطاريات من الكويت والأردن والبحرين وإرسالها إلى مناطق لمُواجهة التهديد الروسي والصيني، ويعتقد أن بعض هذه البطاريات هي التي جرى تمركزها مجدّدًا في الأراضي السعودية بعد الهجمات التي استهدفت المنشآت النفطية فيها.

كما تبرز الاستعانة باليونان أن السعودية قد تكون استعملت غالبية البطاريات التي في ملكية الجيش في مواجهة الصواريخ الحوثية، وبقيت بدون بطاريات كافية، وهو ما يؤكد أنها كانت تخصص ما بين ثلاثة إلى خمس صواريخ لمواجهة صاروخي باليستي واحد يمني-حوثي.

وتُعتبر مصر من الدول التي اقتنت صواريخ باتريوت، وقد تكون السعودية قد لجأت إليها ولكنّها رفضت، فقد أحجمت على المشاركة في حرب اليمن حتى الآن رغم حصولها على دعم مالي كبير من الإمارات والسعودية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

17 تعليقات

  1. اعتقد ان السبب للتعاقد مع اليونان على أنظمة صواريخ باتريوت هو لاستخدامها في الأراضي اليمنيه لحماية الأجواء التي تسيطر عليها الشرعيه،
    خصوصا بعد انسحاب الإمارات واحتمال وجود معوقات قانونيه لعقود التسليح بين السعوديه وأميركا حول نطاق ا ستخدام هذه الصواريخ،
    وتطلب الأمر الاستعانه بطرف ثالث تجنبا. لأي احراج للسلطات الامريكيه،،،،

  2. عادت ملوك الطوائف ولم تأخذ عبره من التاريخ . ( اليونان ) تحديداً السعوديه ليست بحاجه لبطاريات او صواريخ باتريوت وخصوصاً من اليونان ولكنها رشوه وسيدفع ثمنها آلاف الأضعاف وهي موجهه لمحاربة تركيا وجر اليونان الى صفها بسبب العداء التاريخي بين تركيا واليونان واليونان لَيْس بحاجه لمن يرشيها لكي تعادي تركيا فالخصام بينهم قديم ولكن تياسة العرب يعتقدون انهم يشترون الكل بفلوسهم والتي أصبحت وبال عليهم فالكل طامع فيهم ولا بد من نصيب بالكعكة حتى يسمحوا لنا بقتل بعضنا البعض عرب ومسلمين حتى نضوب النفط .

  3. هي الحرب الشعواء عما قريب وجسدي ينبني بشهر أبريل فما فوق والله أعلم وحسبي ان نشرحها منطقة تمتد من طنجة حتى خسران و الله أعلى و أعلم.

  4. إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ

    من سورة الأنفال- آية (36)

  5. رد الى محمد**المغرب
    اعتقد تحليلك الاقرب الى الواقع
    اليوم استغربة من رسو سفينتين عسكريتين من الفلبين في موانئ مسقط والسبب حسب افراد من الجالية الفليبنية لاجلاء الرعايا من الفلبين حال وقوع مواجة مع ايران…
    طبعا القيام بهذه الخطوة لايأتي الى بعد ورود معلومات غاية فالاهمية…

  6. صواريخ الباتريوت لها صلاحية الفعالية (عدد من السنين) ثم تحتاج الى تجديد.
    اعتقد القرار بارسال الباتريوت اليوناني الى السعودية هو للتخلص من المخزون المقارب لانتهاء الصلاحية، وهكذا تدفع السعودية ثمن تجديد المنظومة اليونانية. وهذا يصب في اطالة زمن الحرب وابقاء المملكة في حالة الخوف واستمرار عملية حلب الثروات.

  7. هناك خلط تقني بين البطاريات وصوارخها. ارسال بطاريات الناتو الى السعودية يوحي بان شيئ ما يطبخ تحد الرماد وخاصة لايران.

  8. السعوديه ليس لديها اى خبرة في الحرب والدليل على ذلك أنها تحارب نفسها اقصد اليمن فهم اصل العرب ولكن هكذا حال الحكام العرب يحاربون أنفسهم ويقتلون شعوبهم ولا حول ولا قوه الا بالله

  9. الباترويت في سن العجز انتهت و اصبحت من المتقاعدين و السعوديه ترغب في شراء باتريوت متقاعد لا تصلح حتى في اصطياد العصافير فقط تعمل لكش الحمام و اليمن منتصر باذن لله تعالى

  10. Oil for war no future the day is coming this tribal regimes will have no oil no war no future and no one cares

  11. لواستعانت السعودية بانظمة العالم اجمع فلن تحميها من الصواريخ االيمنية لثلاثة أسباب:
    1- تصنع الصواريخ في اليمن بايدي خبراء يمنيين تجمعت لديهم خبرات الشرق والغرب بما فيهم ايران- في صناعة الصواريخ ويعرفون كيف يحيدون جميع انظمة الاعتراض.
    2- لدى اليمنيين على مستوى القيادة والمقاتلين الإرادة الصلبة والعزم القوي للانتقام ممن اوجع شعبهم قصفا وقتلا وتجويعا وتدميرا وحصارا.
    3- اهم واقوى واوكد من ذلك كله معهم تاييد الله ونصره كونهم الطرف المظلوم والمدافع عن حقوقه

  12. انصحهم باقتناء صواريخ صينية . قد تكون تقليد ولكنها أرخص ومفعولهاموازي تماما ١٠٠ ٪‏ مثل مفعول التي تأتي من دولة العم سام .. لا شيء .

  13. يبدو ان كاتب التقرير تجاهل البعد الاستراتيجي في ادخال جنود يونانيين تحديدا الى مملكة بني سعود لمواجهة دخول جنود اتراك الى امارة آل ثاني.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here