استطلاع في إسرائيل يظهر من جديد أن الانتخابات القادمة لن تحل الأزمة السياسية

القدس- (د ب أ)- أكد استطلاع للرأي في إسرائيل، تم نشره اليوم الخميس، أن الانتخابات البرلمانية المقررة في الثاني من آذار/مارس القادم لن تأتي بجديد، ما يعني أنه لن يكون هناك أفق قريب لحل الأزمة السياسية.

ووفقا لاستطلاع للرأي، نشرته هيئة البث الإسرائيلي، فإنه لو أجريت الانتخابات هذا الأسبوع لحصل معسكر الوسط واليسار والعرب، بزعامة رئيس حزب “أزرق أبيض” بيني جانتس، على 57 مقعدا، ومعسكر اليمين، بزعامة رئيس حزب “ليكود” رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، على 55 مقعدا، ما يعني أن أيا من الجانبين لن يتمكن من ضمان 60 مقعدا في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا حتى يقوم بتشكيل الحكومة.

كما أظهر الاستطلاع أن حزب “إسرائيل بيتنا”، بقيادة أفيجدور ليبرمان، سيحصل على ثمانية مقاعد، ما يعني أنه سيظل رمانة الميزان القادرة على ترجيح أي من الجانبين على الآخر.

وكان “إسرائيل بيتنا” رفض الانضمام لأي من المعسكرين بعد الانتخابات التي جرت في أيلول/سبتمبر. وكانت مشاركته في أي منهما كفيلة لمنع إسرائيل من المضي لإجراء انتخابات جديدة في آذار/مارس، وستكون الثالثة خلال عام واحد.

وتوقع الاستطلاع حصول “أزرق أبيض” منفردا على 35 مقعدا، وليكود على 31 مقعدا، و”القائمة المشتركة، التي تتألف من أحزاب عربية، على 13 مقعدا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here