استشهاد فلسطيني بنيران الاحتلال يُزعم محاولته تنفيذ عملية طعن ضد إسرائيلي في الضفة الغربية واصابة آخر بجروح متوسطة

نابلس (الاراضي الفلسطينية) – (أ ف ب) – قال مسؤولون إسرائيليون وفلسطينيون إن فلسطينيا استشهد بنيران إسرائيلية بعد محاولته تنفيذ عملية طعن ضد إسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة فيما أصيب آخر بجروح متوسطة الأربعاء.

وقال الجيش الإسرائيلي إن فلسطينيا حاول تنفيذ عملية طعن قرب حاجز عسكري بالقرب من نابلس في شمال الضفة الغربية قبل أن “يطلق مدني إسرائيلي النار ويشل حركة” الشاب.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية لاحقا استشهاد الشاب بدون الكشف عن هويته.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” إن محمد عبد المنعم عبد الفتاح (23 عاما) وهو أب لطفل بعمر عام واحد قتل بنيران مستوطن، في حين رفض الجيش الإسرائيلي تأكيد المعلومة أو نفيها.

وأضافت الوكالة، أن الشاب من خربة قيس بمدينة سلفيت ويسكن بلدة بيتا التي يعمل في أحد متاجرها.

من جهة ثانية، أفادت (وفا) بإصابة الشاب خالد صلاح رواجبة (26 عاما) في الخاصرة بنيران المستوطن في الحادث ذاته مشيرة الى ان حالته مستقرة، وهو من سكان قرية روجيب شرق محافظة نابلس ويعمل في مرآب للسيارات بالقرب من مكان الحادث.

وفي حديثه لفرانس برس أثناء مكوثه في إحدى مشافي مدينة نابلس قال رواجبة ” كنت أعد كوبا من الشاي” داخل المرآب مضيفا “لا أعلم ماذا حصل بالضبط وليس لي أي علاقة”.

ونقلت “وفا” عن شهود عيان قولهم إن الفلسطيني كان سائق شاحنة، ونفت لاحقا المزاعم الإسرائيلية التي تحدثت عن عملية طعن.

وشهدت الضفة الغربية في أواخر عام 2015 سلسلة من الهجمات ضد أهداف إسرائيلية، هدأت لاحقا قبل أن تعود بشكل متقطع.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here