استشهاد فتى فلسطيني بنيران إسرائيلية على حدود قطاع غزة

غزة (الاراضي الفلسطينية) – (أ ف ب) – استشهد فتى فلسطيني بنيران القوات الإسرائيلية خلال مواجهات دارت ليل الأربعاء-الخميس على الحدود بين قطاع غزة والدولة العبرية، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في القطاع المحاصر.

وقال أشرف القدرة المتحدّث باسم الوزارة “استشهد الطفل سيف الدين عماد ناصر ابو زيد (15 عاماً) متأثّراً بجراحه التي أصيب بها شرق غزة قبل ساعات قليلة”.

من جهتها، لم تعلّق متحدّثة باسم الجيش الإسرائيلي مباشرة على استشهاد الفتى الفلسطيني، لكنّها أكّدت لوكالة فرانس برس أنّ المئات من “مثيري الشغب” رشقوا القوات الإسرائيلية على طول السياج الحدودي بالحجارة وألقوا باتّجاههم عبوات متفجرة، مما اضطّر الجنود للردّ “وفقاً للإجراءات المتّبعة عادة”.

وقالت المتحدّثة إنّ “حوالى 600 من مثيري الشغب والمتظاهرين ألقوا حجارة وأحرقوا إطارات مطاطية في مواقع عدة في قطاع غزة. لقد ألقوا عبوات ناسفة عديدة على السياج الأمني، لكنها فشلت في اجتيازه”.

وأضافت “الجنود ردّوا باستخدام وسائل مكافحة الشغب وأطلقوا النار وفقاً للإجراءات المتّبعة عادة”.

من جهة ثانية أفادت مصادر فلسطينية وإسرائيلية أنّ طائرات حربية إٍسرائيلية أغارت ليل الأربعاء-الخميس على مواقع عدة تابعة لحركة حماس في جنوب القطاع ردّاً على بالونات حارقة أطلقت منه باتّجاه جنوب الدولة العبرية، من دون أن تتسبّب بخسائر في الأرواح.

وقال مصدر أمني فلسطيني إنّ “أربع غارات إسرائيلية استهدفت الميناء الجديد غرب خان يونس”، مشيراً إلى أنّ اثنتين منها “نفّذتا بطائرات استطلاع والأخريان شنّتهما مقاتلة من طراز أف 16”.

وبحسب مصدر فلسطيني آخر فإنّ غارة استهدفت موقعاً لحماس غرب خان يونس “ولم يبلغ عن وقوع إصابات لكن الأضرار المادية كبيرة”.

وتعليقاً على هذه الغارات قال الجيش الإسرائيلي في بيان إنّه “قبل قليل قصفت طائرات مقاتلة وطائرات تابعة للجيش الإسرائيلي عدة أهداف عسكرية في مجمّع تابع لحماس في جنوب قطاع غزة”.

وأضاف البيان أنّ “الغارة جاءت ردّاً على البالونات المحمّلة بعبوات ناسفة والمتفجّرات التي ألقيت من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية في وقت سابق من هذا المساء”.

والخميس، حذر رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في بيان صادر عن مكتبه ان “على حماس أن تفهم أن أي أعمال عنف ستواجه برد مضاعف من جانب إسرائيل”.

ومنذ الأحد هذه خامس مرة تشنّ فيها إسرائيل غارات جوية على أهداف في قطاع غزة ردّاً على إطلاق بالونات حارقة من القطاع باتجاه أراضيها.

ومنذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي تسود على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل تهدئة هشّة تمّ التوصّل إليها بوساطة مصرية وأمميّة.

ومنذ 2008 دارت ثلاث حروب بين الجيش الاسرائيلي وحركة حماس التي تسيطر على القطاع منذ 2007.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here