استراليا تتخلى عن اقامة نصب لضحايا الطائرة الماليزية المفقودة منذ 2014

بيرث (أستراليا) (أ ف ب) – تخلت السلطات الاسترالية الاحد عن اقامة نصب تذكاري لركاب الطائرة الماليزية التي فقدت في 2014 خلال قيامها بالرحلة رقم “ام اتش370” بين كوالالمبور وبكين، بسبب رفض عائلات هذا المشروع حاليا.

وكانت طائرة “البوينغ 777” اختفت في الثامن من آذار/مارس 2014 وعلى متنها 239 شخصا، بعيد اقلاعها من كوالالمبور متوجهة الى بكين. ولم يعثر على الطائرة على الرغم من عمليتي بحث قبالة سواحل ولاية استراليا الغربية.

وعبرت الحكومة والولاية الاستراليتان في 2014 عن رغبتهما في اقامة نصب في بيرث. لكن عائلات بعض الركاب رفضت المشروع مؤكدة انها لن تفعل ذلك قبل العثور على الطائرة.

وقال رئيس وزراء الولاية مارك ماغوان ان “بعض الاقرباء يؤيدون المشروع بينما يشعر آخرون بالقلق”. واضاف “تقرر انه من مصلحة الجميع عدم اقامة هذا النصب حاليا ونحن متأكدون بعد مشاورة العائلات الاسترالية، اننا اتخذنا القرار الصائب”.

وقالت الاسترالية دانيكا ويكس التي استقل زوجها هذه الطائرة، لصحيفة “ذي ويست استراليان” ان الحكومتين “ما كان ينبغي ان تبذلا جهدا في مسألة كهذه، بل في البحث عن الطائرة”.

واضافت “عندما يعثرون على الطائرة، تتوضح الامور على الاقل ويمكننا اتخاذ قرار حول مكان لتشييد نصبا يمكننا زيارته”.

وكانت عملية بحث واسعة خاصة جرت لثلاثة اشهر في جنوب المحيط الهندي بموجب اتفاق بين ماليزيا وشركة خاصة تعمل في عمليات البحث في اعماق البحار. وقد انتهت في اواخر ايار/مايو بدون ان تحقق اي نجاح.

وكانت عمليات البحث في المحيط باشراف استراليا علقت في كانون الثاني/يناير 2017. وكانت هذه العملية الاكثر كلفة في تاريخ الطيران.

وعثر على حوالى عشرين قطعة حطام قبالة سواحل شرق افريقيا في المحيط الهندي — بعيدا عن منطقة البحث –، يعود بعضها بالتأكيد او على الارجح الى الطائرة المفقودة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here