استدعاء الرئيس الموريتاني السابق للإدلاء بشهادته بوقائع وأفعال يُشتبه فسادها خلال حكمه والأخير يرفض استلام الإخطار

نواكشوط ـ (أ ف ب) – د ب أ ـ  استدعت لجنة تحقيق في البرلمان الموريتاني الإثنين الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز للمثول أمامها صباح الخميس للإدلاء بإفادته بشأن “وقائع وأفعال يحتمل أن تشكّل مساساً خطيراً بالدستور والقوانين” حصلت خلال فترة حكمه (2008-2019)، بحسب وثيقة رسمية اطّلعت عليها وكالة فرانس برس.

ويمثّل استدعاء الرئيس السابق إلى “جلسة استماع” أمام هذه اللجنة التي شكّلت في نهاية كانون الثاني/يناير مؤشّراً إضافياً على أنّ ولد عبد العزيز يواجه في عهد الرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني، الذي كان الرئيس السابق هو بنفسه من اختاره لخلافته، بداية سقوط مدوٍ.

وكتب رئيس لجنة التحقيق النائب حبيب ولد أجاي في رسالة الاستدعاء مخاطباً الرئيس السابق أنّه “خلال جلسات الاستماع التي عقدتها اللجنة تمّ ذكركم بالاسم والصفة مباشرة في وقائع وأفعال يحتمل أن تشكّل مساساً خطيراً بالدستور وبقوانين الجمهورية الإسلامية الموريتانية”.

وأضاف في الرسالة التي انتشرت صورتها على مواقع التواصل الاجتماعي أنّه “حرصاً منها على إبراز الحقيقة” فإنّ اللجنة قرّرت استدعاء الرئيس السابق إلى جلسة استماع تعقد الخميس في الساعة 11 صباحاً في مقر البرلمان “لتقديم المعلومات والإيضاحات التي بحوزتكم حول تلك القضايا”.

وحتّى مساء الإثنين لم يدلِ ولد عبد العزيز ولا المقرّبون منه بأيّ تصريح، ولا سيّما بشأن ما إذا كان الرئيس السابق يعتزم تلبية دعوة اللجنة.

ورفض الرئيس الموريتاني السابق استلام الاستدعاء للاستماع لشهادته حول صفقات ومشاريع انجزت في عهده تحوم حولها شبهات فساد.

 

وقالت مصادر في البرلمان إن عدلا منفذا ( أحد المحضرين ) نقل الاستدعاء إلى الرئيس السابق لكنه رفض استلامه.

وتسعى لجنة التحقيق البرلمانية إلى الاستماع لشهادة ولد عبد العزيز في ملفات يعتقد أن فسادا كبيرا شابها.

 

ومنذ تشكيلها عقدت لجنة التحقيق جلسات عديدة استمعت خلالها إلى عدد من رؤساء الوزراء والوزراء السابقين في عهد ولد عبد العزيز.

ولم يحدّد ولد أجاي الملفّات التي يعتزم الاستماع إلى الرئيس السابق بشأنها. لكنّ النوّاب عندما وافقوا على تشكيل هذه اللجنة، طلبوا منها التحقيق بملفّات عديدة طبعت عهد ولد عبد العزيز ويشتبه بأنّها مشوبة بالفساد، من بينها خصوصاً إدارة العائدات النفطية للبلاد، وبيع ممتلكات عامة في نواكشوط، وتصفية شركة عمومية كانت تزوّد البلاد بالأغذية، بالإضافة إلى ملف شركة الصيد الصينية بولي هونغ دونغ.

وولد عبد العزيز جنرال سابق وصل إلى السلطة في 2008 بانقلاب عسكري قبل أن يتمّ انتخابه رئيساً في 2008 ومن ثم إعادة انتخابه في 2014.

وفي آب/أغسطس 2019 خلفه في الرئاسة محمد ولد الشيخ الغزواني الذي كان في عهد ولد عبد العزيز رئيساً للأركان ووزيراً للدفاع.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here