“استخبارات” النواب الأمريكي: أحكام خاشقجي مُحاولة لإبعاد القيادة السعودية وعلى رأسها بن سلمان عن جريمة القتل الوحشية

 

 

 

واشنطن/ الأناضول: قال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي، آدم شيف، الإثنين، إن أحكام قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي “محاولة لإبعاد القيادة السعودية وعلى رأسها ولي العهد محمد بن سلمان عن جريمة القتل الوحشية”.

 

وفي وقت سابق اليوم، أصدرت محكمة سعودية، حكمًا أوليًا بإعدام 5 أشخاص (لم تسمهم) من بين 11 مدانًا، كما عاقبت 3 مدانين منهم بأحكام سجن متفاوتة تبلغ في مجملها 24 عامًا، وقضت بعقوبة تعزيرية على 3 مدانين آخرين لعدم ثبوت إدانتهم، ما يعني تبرئتهم.

 

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، بيانًا عن شيف، قال فيه إن “حكم الإعدام بحق 5 مدانين بمقتل خاشقجي محاولة من السعودية لإبعاد القيادة السعودية وعلى رأسها ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، وكبار مستشاريه عن الجريمة”.

 

ووصف شيف الجريمة بـ”الوحشية”، مشيرًا إلى أن “الرواية السعودية التي تنص على أن العملية تمت عبر عناصر مارقة تخالف الأدلة والتفكير البديهي”.

 

وقال إنه “طلب من مدير الاستخبارات القومية الأمريكية أن يزود الكونغرس بتقرير خلال 30 يوما، حول المسؤولين الحاليين والسابقين الذين شاركوا أو كانوا على علم مسبق بعملية قتل خاشقجي”.

 

وأكد أن “المجلس سيصر على متابعة هذا التقرير وسيواصل المحاربة من أجل تحميل منفذي عملية القتل ومن أمر بتنفيذها المسؤولية”.

 

وشدد شيف على أن “المجلس سيواصل العمل على ضمان عدم إسكات المصلحين الحقيقيين في السعودية من قبل السلطات السعودية المدعومة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب”، وفقا للبيان.

 

وأعلنت النيابة السعودية، خلال مؤتمر صحفي اليوم، أن المحكمة الجزائية بالرياض برأت سعود القحطاني وهو مستشار سابق لولي العهد محمد بن سلمان لعدم توجيه تهم إليه، وأحمد عسيري النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودية لعدم ثبوت تهم عليه، ومحمد العتيبي القنصل السعودي السابق بإسطنبول الذي أثبت تواجده في مكان آخر وقت مقتل خاشقجي.

 

وقتل خاشقجي، في 2 أكتوبر/ تشرين أول 2018، داخل القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول التركية، في قضية هزت الرأي العام الدولي.

 

وبعد 18 يوما من الإنكار والتفسيرات المتضاربة، أعلنت الرياض مقتله داخل القنصلية، إثر “شجار” مع أشخاص سعوديين، وأوقفت 18 مواطنا ضمن التحقيقات، دون كشف المسؤولين عن الجريمة أو مكان الجثة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. مسرحية هزلية وتمثيلية عبثية يقدمها ويخرجها وينتجها بن سلمان وعصابته المارقة … ضحك على الذقون ليس إلا؟!

  2. محمد بن سلمان يسابق الزمن يريد ان يطوي ملف جريمة خاشقجي المتوحشة قبل عزل ترامب الذي شفط منه ٤٦٠ مليار دولار مقابل دعمه في الانقلاب على أبناء عمومته وانتزاع اموالهم وممتلكاتهم وأخذها لنفسه وكذلك مقابل الصمت عن ارتكابه جرائم حرب في اليمن لانعاش سوق الأسلحة الامريكية
    لا والكارثة انه فقط لم يبرئ نفسه ويبرئ أخيه خالد بن سلمان الذي استدرج خاشقجي من امريكا لتركيا لقتله وتقطيع جثته بالمنشار بل ايضا قام بتبرئة صديقه ومستشاره سعود القحطاني الذي قال انه لا يقدح من رأسه
    السؤال هل تجرؤ امريكا بعد هذه المهزلة ان تتغنى بالحرية وبالديمقراطية وبحقوق الانسان ؟
    او انه الانسان العربي ليس إنسانا في قانون الامريكان ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here