استخبارات الجيش الإسرائيلي تحذر: إيران تحاول الانتشار عسكريًا في العراق عقب ضربات إسرائيلية لأهداف إيرانية في سوريا

القدس/ سعيد عموري/ الأناضول: حذرت استخبارات الجيش الإسرائيلي من محاولات إيران نشر منشآت عسكرية وصاروخية في العراق.

جاء ذلك في تقييم لها، بحسب ما أفادت قناة “كان” العبرية (رسمية)، الأربعاء.

ووفق التقييم فإن خطوات طهران تأتي عقب ضربات إسرائيلية لأهداف إيرانية في سوريا.

وأضاف أن تلك التحركات تستوجب “تكثيف الجهود الاستخبارية تجاه العراق، مع احتمال القيام بخطوات عملياتية هناك، إذا تحوّل الانتشار الإيراني إلى تهديد عسكري”.

وزعمت الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن طهران تسحب القوات الموالية لها في سوريا باتجاه الشمال والشرق، في تغيير لاستراتيجية الانتشار قرب الحدود مع الجولان المحتل.

وتابعت أن إيران قد تتخذ خطوات استفزازية في المجال النووي، بهدف إجبار المجتمع الدولي على رفع العقوبات الاقتصادية عنها.

وعلى صعيد آخر، اعتبر التقييم “أن الأوضاع في الضفة الغربية وقطاع غزة حساسة وقابلة للانفجار، وسبب ذلك يعود إلى الأزمة الإنسانية في القطاع”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. نتنياهو كذاب ، يطلق بالونات الكذب من أجل تحقيق أهداف سياسية ، و من أجل تحريض اترامب على الخصوص كي يتخذ قرارات و مواقف عَصِيَّة ، هو يريد له أن يتخذها لصالحه من دون تردد ؛ ثم من جهة أخرى من أجل أن يؤنب الرأي العام الإسرائيلي خدمةً لحملته الإنتخابية التي هي على الأبواب ؛ و لاكن السياسة في غالب الأحيان ، و لما تتضح أفكارها و ملامحها ، تفضح الكذَّاب و تلعنه !!…
    كِذبته عن نشر إيران منشآت عسكرية و صاروخية في العراق هي من أجل دفع اترامب حتى يمكث في العراق و حتى يعمل على تقوية ترسانته و وجوده العسكري فيه !!… و غير بعيد كذالك أن اترامب هو الذي دفع به لإطلاق هذه الكِذبة حتى يعطيه المبرر للقيام بذالك التوجه ؛ و لاكن الرأي العام الدولي صار لا يهزه لا كذب اترامب و لا كذب نتنياهو ، كونه (العالم) اعتاد على مثل هذا الكذب و هذا التلفيق المفضوح من طرف هؤلاء الكذابين !!…
    كِذبته الأخرى عن كون أن قرار إيران اتخاذ مثل هذه خطوات إعادة هذا الإنتشار في العراق جاء نِتاجَ ضرباته المكثفة هو على تمركز القوات الإيرانية بالداخل السوري ؛ هذه الكذبة أطلقها حتى يُخَيَّل للرأي العام الإسرائيلي و كأن “خادمهم” المبجل جادٌّ في العمل ، و يحقق إنجازات كبرى في كبح المخاطر التي تهدد الشعب الإسرائيلي ، فيصوتون عليه مرة أخرى بكثافة ليبقى مرة أخرى رئيسا حتى يحصن نفسه بالخدع و الحيلة من تهم الفساد التي تلاحقه إلى حين !!…
    و أما عن كذبته الثالثة التي يدعي فيها بأن إيران تعمل على اتخاذ خطوات استفزازية في المجال النووي من أجل الضغط على الرأي العام الدولي فهي (الكذبة) من أجل أن تتقاطع كذبته مع كذبة يده اليمنى “السيهم بولتون” “العبقري” الذي قال بدوره أن إيران تطور سلاحها النووي ، في الحين الذي أقرت فيه مخابراته الرسمية أن لا شيئ من هذا على الإطلاق !!…
    يعني كلام كذاب الشرق يلتقي مع كلام كذاب الغرب ، و كل سياساتهم و كل حروبهم يبنونها على الكذب و التلفيق ، فمتى يمسخون؟؟!!….

  2. كيف تقوم ايران في هذا بينما تتواجد في العراق اكثر من ٣٤٠٠٠ جندي أمريكي ،وأكثرهم عشره قواعد امريكيه الدعاية والكذب ومن صفحات حكام اسرائيل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here