أردوغان يدخُل على خط الأزَمَة الليبيّة ويضع كُل ثقله خلف حكومة السراج المدعومة من الجماعات الإسلاميّة المُسلّحة.. هل سيتكرّر السيناريو السوريّ في طرابلس؟ وهل سيُؤدّي هذا التدخّل إلى هزيمة حفتر وإحباط خُططه في لعِب دور إبراهام لينكولن مُوحّد أمريكا؟

عندما بدأت طائرات حِلف النّاتو تقصِف ليبيا وتسعى لتغيير النّظام فيها وقَتل الزعيم معمر القذافي، قُلنا في اليوم الأوّل، وفي مقالةٍ افتتاحيّةٍ في صحيفةٍ أُخرى، “بروفه ليبيه والهدف سورية”، وهذا ما حدث حيثُ انتقل المشروع الأمريكيّ بتفاصيله كاملة إلى سورية، ولكنّه لم ينجح في إطاحة نِظام الحُكم فيها، وبقي الرئيس بشار الأسد على رأسه بعد ثماني سنوات من الصّمود.

اليوم يتكرّر السّيناريو نفسه في ليبيا وباللّاعبين أنفسهم مع فارقٍ أساسيٍّ وهو حُدوث انقسامات في صُفوفهم، فالبعض مِثل قطر وتركيا وإيطاليا يدعمون حُكومة الوفاق الوطنيّ بزعامة فايز السراج، أمّا مِصر وأمريكا والإمارات والسعوديّة وفرنسا فتدعم المُشير خليفة حفتر وجيشه الذي يشن هجومًا شرِسًا بدأه يوم 4 نيسان (إبريل) الحالي بهدف السّيطرة على العاصمة طرابلس، آخِر المواقع الكُبرى خارج هيمنة قوّاته، وتوحيد ليبيا بالتّالي تحت حُكمه.

الانقسام نفسه بين القِوى العظمى المُتورّطة في هذا الصّراع انتقل إلى مجلس الأمن الدوليّ، الأمر الذي انعكَس حالةً من الشّلل، وصُعوبة استصدار موقف مُوحّد يُؤدّي إلى قرارٍ بوقف إطلاق النّار.

المشير حفتر الذي يوصف بالرجل القويّ، فشِل حتى الآن، وبعد ثلاثة أسابيع من تحقيق هدف هُجوم قوّاته باستعادة العاصمة حيث تُواجه هذه القوّات مُقاومةً شرسَةً في جنوب العاصمة تحول دون تحقيق أيّ اختراق لها، حتّى الآن على الأقل، مثلما تُفيد التّغطيات الصِّحافيّة الميدانيّة المُحايدة.

الدكتور غسان سلامة، المبعوث الأُممي إلى ليبيا، يقوم حاليًّا بجولةٍ أوروبيّةٍ لإقناع زُعمائها بدعم خُططه لوقف إطلاق النّار والعودة إلى الحل السلميّ الذي يقوم على أساس الحِوار في مُؤتمرٍ موسّعٍ يضُم كُل ألوان الطّيف السياسيّ والقبائليّ الليبيّ، ولكنّه لم يُحقّق أيّ تقدّم في مسعاه حتّى الآن، لأنّ أوروبا التي عانت وتُعاني من تدفّق اللاجئين، وتخشى من تسلّل الإرهابيين وسطهم، لم تعد تعوّل على الحل السلميّ، رغم أنّها تتحمّل الجُزء الأكبر من مسؤوليّة دمار ليبيا.

الدكتور سلامة يُحاول مسك العصا ولكن ليس من الوسط، وعكست تصريحاته اتّخاذه موقفًا أقرب إلى دعم حكومة السراج الأمميّة عندما حذّر أثناء توقّفه في باريس الدول الأوروبيّة من دعم المشير حفتر، ووصفه بأنّه ليس ديمقراطيًّا، وأنّ مُعظم الليبيين لا يُؤيّدون برنامجه السياسي، وأضاف “إنّه ليس أبراهام لينكولن الزّعيم الذي وحّد أمريكا، صحيح أنّه يملك مُؤهّلات يُريد من خلالها توحيد ليبيا، ولكنّه يستخدم القبضة الحديديّة في الأماكن التي يُسيطر عليها”، وما نفهمه من كُل ما تقدّم أنّه يُحاول أن يكون “مُحايدًا”، ولكن فشَل مُؤتمر “غدامس” الذي دعا إليه يُؤثّر بشكلٍ واضحٍ على مواقفه.

التطوّر الأهم في المشهد الليبي هو دخول الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان على خط الأزَمَة، وإعلانه في اتّصالٍ هاتفيٍّ مع السيد السراج أنّه “سيُسخّر كل إمكانيّات بلاده لمنع ما وصفه بالمُؤامرة على الشّعب الليبي مُثمّنًا دور السراج وحُكومته في التصدّي للهُجوم على طرابلس”، وهذا يعني في رأينا الدّعم العسكريّ وليس السياسيّ فقط.

تدخُل الرئيس أردوغان في الأزمَة الليبيّة يُذكّرنا بدوره في التدخّل في الأزمة السوريّة، ولكن ليس في مُعسكر حُلفائه الامريكان والفرنسيين والسعوديين والإماراتيين، وإنّما في المُعسكر القطريّ الإيطاليّ، فهل ستكون النّتائج مُختلفةً هذه المرّة؟ لا نملك بلورة سحريّة، ولا نضرِب في الرّمل، ولكنّها “مُقامرة” ليست مضمونة النّتائج.

اللواء أحمد المسماري، المُتحدّث باسم قوات حفتر، بادر فورًا إلى استغلال إعلان أردوغان بالتدخّل لصالح حُكومة السراج بالإعلان عن إقدام تركيا بنقل “إرهابيين” من سورية عبر أراضيها إلى ليبيا، لدعم جناح الإخوان المسلمين، وأنّها سلّمت العناصر المُسلّحة في مصراته طائرةً بدون طيّار مع طاقم تركيّ لتشغيلها، ولا تُوجد أيّ أدلّة أو معلومات من جِهات مُحايدة تُؤكِّد هذه الاتّهامات.

الشعب الليبي الذي جرى تضليله وتحريضه ضد نظام القذافي، أيّد في مُعظمه قصف طائرات النّاتو وتغيير النظام أمَلًا في الخلاص، ولهذا توقّع أن يُحقّق له النّاتو في السماء وثوار النّاتو على الأرض الأمن والاستقرار والرّخاء الذي يستحقّه، ولكن النّتائج جاءت عكسيّةً تمامًا، حيثُ تحوّلت ليبيا إلى دولةٍ فاشلةٍ تَعمّها الفوضى الدمويّة، ولم ينجح الثوّار وحُكوماتهم إلا في أمرٍ واحدٍ وهو نهب أكثر من مِئتي مليار دولار تركها النّظام السابق كاستثمارات وودائع في مصارف ليبيّة وأجنبيّة، وتفتيت الوحدة الوطنيّة والترابيّة، ومُضاعفة مُعاناة شعبهم، والآن الحرب على النّفوذ بينهم.

التدخّلات الخارجيّة في الأزمة الليبيّة التي تتطوّر من سياسيّة إلى عسكريّة، ستُفاقم مُعاناة الليبيين الذين هاجر نصفهم إلى دول الجِوار بحثًا عن الأمان، وستُطيل من عمر الحرب، وستُضاعف خسائرها البشريّة والماديّة، فحرب طرابلس أدّت حتّى الآن إلى مقتل 300 شخص وإصابة 1330 آخرين في ظِل غِيابٍ كاملٍ للرّعاية الصحيّة، علاوةً على هُروب 40 ألفًا إلى تونس، ونقصٍ كبيرٍ في الدّواء والغذاء، ومبعوثو الأُمم المتحدة يتوقّعون كارثةً كُبرى قادِمة.

عندما وصفت السلطات السوريّة تدخّل حِلف الناتو و”أصدقاء سورية” بزعامة أمريكا في سورية ودعم الجماعات المُسلّحة بأنّها “مُؤامرة” تعالت الأصوات في المُعسكر الدّاعم للتدخل العسكريّ بالسّخرية من هذا التّوصيف.

التّاريخ يُعيد نفسه، والمُعسكر المدعوم تُركيًّا وقطريًّا يصِف ما يجري من هُجوم على طرابلس بأنّه “مُؤامرة”، ويُطالب العالم بمُساندته لصدّها، نعم إنّها مُؤامرة.. وكُلّكم مُتآمرون.

ألم نقُل لكم أن السّيناريو السوريّ يتكرّر الآن في ليبيا، مثلَما تكرّر السيناريو الليبيّ في سورية قبل ثماني سنوات؟

كان الله في عون الشّعبين السوريّ والليبيّ اللذين كانا وما زالا الضحيّة في السّيناريوهين.. ولنا عودة.. فالأزَمَة قد تطول، وربّما تكون في بِدايات مرحلتها الثّانية.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

24 تعليقات

  1. يقول الكاتب (الشعب الليبي الذي جرى تضليله وتحريضه ضد نظام القذافي، أيّد في مُعظمه قصف طائرات النّاتو) هذا غير كلام مردود عليه وغير صحيح اطلاقاً.. الشعب الليبي صمد 8 أشهر خلف قيادته التاريخية ضد أكبر حلف عسكري عرفه التاريخ و الذي كان يقصفنا ليل نهار بمختلف أنواع الأسلحة والصواريخ بينما إكتفى العرب فقط بتعداد الغارات وإحصاء الضحايا..

    لو كان الشعب الليبي ضد القذافي لما تدخل حلف الاطلسي أساساً.. كيف يصمد القذافي 8 أشهر اذا كان شعبه ضده؟!

  2. فعلا انه محور الشر الثلاثي ما زال مصمما على اجهاض أمل الشعوب في الحريه والديمقراطيه والاستقلال .

  3. حفتر لن يحكم ليبيا مالم يسيطر على طرابلس العاصمة يعلم ذلك هو حلفاؤه بدون السيطرة العاصمة لا قيمة لكل ما فعله في ليبيا منذ بداية الحرب أيضا الحلف المضاد حفتر يقوده الإخوان المسلمين مع حلفاؤه القطريين والأتراك يعلمون الأهمية الحفاظ على العاصمة إبقاء السيطرة ليبيا تقوية موقفهم السياسي في طاولة التفاوض عندما يحن موعدها يعرف جيد أردوغان بشار الأسد فقد 70 في مئة مساحة سوريا بقي صامدا رئيس سوريا بسبب حفاظه على العاصمة دمشق كذلك الحوثي في اليمن أجبر التحالف السعودي والإماراتي حكومة الهادي مقيمة في فنادق الرياض الحوار التفاوض معه اعتراف حتى الأمم المتحدة بيه بفضل السيطرة على صنعاء حفتر لن يكون حاكم واحد ليبيا إذا هزم في طرابلس ربما يكون شريكا في الحكم لكن لن يستطيع يحكم وحده تكرر نموذج السيسي في مصر كما يحلم يجبر دوليا تقاسم السلطة مع خصومه الإسلاميين الأعداء محور ينتمي اليه

  4. لا يجب تشبيه عقيد عميل يقتل شعبه خدمة لجهات اجنبية لرئيس خاض حربا ضروسا من أجل القضاء على العبودية

  5. الرفيق الثاءر حفتر الان يحارب رفاقه الثوار حربهم معهم في غرفة العمليات واحدة تحت مظلة الناتو وطاءراته صواريخه مصادفة أن طائرات القطرية الإماراتية السعودية كانت تشارك في حلف واحد القصف النظام القذافي من يصدق ان خليفة حفتر كان يحارب في الصف واحد عبد الحكيم بلحاج لكنهم يتصارعون على السلطة وعلى مغانم ومكاسب من ينهب ويسرق الشعب الليبي أكثر هو الخاسر واحد في هذه النكبة حصلت له الحرب الان في ليبيا بوكالة بما ان السيسي وأردوغان دخلوا على الخط بي ثقلهم هذا يعني الحرب سوف تطول كثيرا السنوات طويلة السيسي دخل مع أردوغان الصراع الشخصي المعركة كسر العظام لا بد أن يخرج منها فائز وخاسر

  6. اين الجامعة العربية من يلوم اردوغان عليه ان يسكت لا الجامعة العربية لم تقوم بواجبها بحمايتها من حفتر

  7. تركيا دولة ديمقراطية مدنية تؤيد النظام الديمقراطي المدني ، فالعسكر مكانهم الثكنات والحدود للدفاع عن البلاد ، أروني نظاما عسكريا نجح في بلداننا … آخرهم البشير قضى في الحكم ثلاثين سنة وها هي البلاد تعود إلى النقطة التي بدأ منها ، وها هي مصر تستهل عهدا عسكريا ، لا نعرف كم يطول .. لكننا على ثقة أنه بعد عشرة أو عشرين أو ثلاثين سنة ستجد مصر نفسها في النقطة التي انطلق منها العسكر سنة 2013ر إن لم يكن قد تراجع إلى القرن الماضي ، والأيام بيننا .

  8. اعترض على أمرين في المقال: جملة (استعادة طرابلس) و تشبيه حفتر بلينكولن. لم تكن طرابلس ملكه او ملك ابيه حتي يستعيدها و أما تشبيهه بلينكولن فهو تجن واضح على الرجل في قبره و الأولى أن يشبه بالسيسي فهو اقرب اليه في كثير من الأوجه.
    إن دعم ماكرون و ترامب و السيسي و “الخليجيتين المتنمرتين حديثا” المباشر لجنرال متمرد و متغطرس و تشجيعه على الحسم العسكري بدل الحلول السياسية هو دليل كاف على لكي نتوجس منه و من مخططاته.

  9. الحقيقه الوحيده المؤلمه هي أننا أي الشعوب العربيه مسلوبي الأراده والتفكير وبعد آلاف السنين بقي تفكيرنا عشائري قبائلي محدود الأفق
    متى قدسنا ترابنا ومتى قدسنا نشيدنا وعلمنا الوطني

    نصبح أمة متحضرة

    متى تعلمنا بأن الأولويه لمستقبل أبنائنا وأنهم هم بناة المستقبل وعلينا إن نهيأ لهم بنى تحتيه تمكنهم من تطوير البلاد لما هو أفضل

    ونحن كنا مهد الحضارات والعلوم والثقافه بكل أنواعها

    في مشروع الربيع العربي الظالم الذي بدأت به الدول الغربيه في الشرق الاوسط

    أستهدف فقط الدول التي تقول لا لأمريكا

    تم استهداف العلماء والمثقفين والمعتدلين والمتفتحين لتهجيرهم لتبقى صفة الجهل مرتبطه بعالمنا العربي والاسلامي

  10. ليبيا كدولة انتهت ،،، و ابن القذافي سيف يعمل مع دحلان على تدمير ما تبقى من ليبيا

  11. كلا الطرفين مع من يدعمهم لهم سيد واحد ———— أعتقد – هي البلد التي يحكمها المجنون وسليط اللسان .

  12. ثوار الشمال السوري المحرر رهن إشارة السلطان اردوغان و مستعدين لتنفيذ اي عملية في اي مكان في العالم

  13. عبدالباري عطوان انت رجل اصيل وذو مبدئ ولم تتخلى عن عروبتك والوطنيين من ابناء وطنك العربي امثال الزعيم القذافي ارجو ان توضح لنا توقعاتك عن حرب طرابلس هل ستطول

  14. بصراحة مضحك و مبك !
    أين غازي الردادي و أين الذباب الإلكتروني ؟!!

  15. أخجلوا قليلاً وأتقوا الله يادول البترودولار العربي (الخليجي) المدعومين بمن يواليكم من الغرب ، إنكم تتقاتل فيما بينكم على أراضاً عربية مسلمة غير أراضيكم وتسببون الدمار للبشر والشجر والحجر ،
    حسبنا الله ونعمة الوكيل .

  16. الإخواني أردوغان يتلون كالحرباء لا دين ولاذمة ولا أخلاق. سرق ودمر سوريا واحتل شمالها والآن سيفعل الشيء نفسه في ليبيا بمساعدة خونة وعملاء اشتراهم بالمال القطري النجس.

  17. البروفة ليبية والهدف سوريا هو عنوان مقالكم السابق منذ اندلاع الأزمة الليبية

  18. إذا تمكن المحور التركي من الاحتفاظ بطرابلس فستكون ضربة قاصمة للمحور السعودي ليس في ليبيا فحسب بل و في الشرق الأوسط، والعكس أيضاً صحيح تماماً أي إذا تمكن المحور السعودي من السيطرة على طرابلس فستكون ضربة قاصمة للمحور التركي ليس في ليبيا فحسب بل وفي الشرق الأوسط

  19. المقال السابق الذي نشرتم قبل8سنوات عنوانه:البروفة ليبية والهدف سوريا.

  20. بل كان الله في عون الشعوب العربية قاطبتا من المحيط الى الخليج

  21. اردوغان المنتخب شعبيا يدعم حكومة منتخبة شعبيا.
    اما حفتر غير منتخب شعبيا مدعوم من رؤساء غير منتخبين شعبيا.
    النتيجة انا ارى ان اردوغان على حق

  22. اردوغان الذى قتل الالف من المدنين فى الباب وعفرين وعلى الحدود السوريه وسمح بمرور المسلحين لسوريا وقام بتهجير مئات الالف من اهل عفرين لاينبغى ان يقول ان هناك مؤمره لتحويل ليبيا اللى سوريا لانه من اكبر المساهمين فى تدمير سوريا بجانب بشار وروسيا وقطر وايران والسعودية

    اما عن ليبيا فطربلس تسيطر عليه ملشيات مختلفه من 8 اعوام ساهمت فى نشر الخوف والرعب بين اهلها

    حفتر يسيطر على غالبية ليبيا ويجب ابعاد العاصمه عن القتال عن طريق مصالحه واطنيه

    اما السيد اردوغان فخاف من ارسال قواته اللى منبج خوفا من امريكا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here