ارتفاع ملحوظ في حالات التعدي على الصحفيين بألمانيا في 2018

لايبتسيج(ألمانيا (د ب أ)- شهد العام الماضي ارتفاعا ملحوظا في حالات التعدي على ممثلي وسائل الإعلام في ألمانيا.

جاء ذلك في دراسة أجراها المركز الأوروبي لحرية الصحافة والإعلام في مدينة لايبتسيج شرقي ألمانيا وحصلت إذاعة (ميتلدويتشر روندفونك) على نسخة منها.

وأوضحت الدراسة أن مجموع الهجمات العنيفة على صحفيين في ألمانيا وصل في العام الماضي إلى 26 هجوما، مشيرة إلى أن الارتفاع الذي عاد مجددا في عدد هذه الهجمات يرجع بالدرجة الأولى إلى الاحتجاجات العنيفة التي وقعت في مدينة كمنيتس نهاية آب/أغسطس الماضي.

وتابعت الدراسة أن عشرة هجمات وقعت في المدينة الواقعة في ولاية سكسونيا في غضون شهر واحد، وتسعة من هذه الهجمات وقعت في يوم واحد فقط.

ونوهت الدراسة إلى أن كل الهجمات كانت لها خلفية سياسية على صلة بالتيار اليميني باستثناء أربعة هجمات فقط.

يذكر أن المركز يقوم منذ عام 2015 بالبحث في البيانات المتعلقة بالتعديات على الصحفيين، وكان عدد هذه التعديات وصل في ذلك العام إلى 43 تعديا بدنيا، وتراجع العدد في العام التالي إلى 19 تعديا، ثم عاد العدد وتراجع مرة أخرى في 2017 إلى ثمانية تعديات فقط.

من جانبها، قالت باولينه بيتشه، معدة التقرير إن تراجع أعداد التعديات في عامي 2016 و2017 هو فقط مجرد سبب ظاهري للتهدئة ” لكن كان علينا أن نرى في 2018 أن /تحريض صحافة الكذب/ لا يزال يمثل خطرا كبيرا بالنسبة للصحفيين”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here