ارتفاع عدد قتلى احتجاجات الوقود إلى 6 في السودان

sudan

السودان  محمد الخاتم –

قُتل، اليوم، 3 محتجين وأصيب نحو 20 آخرين في مواجهات مع الشرطة في حي الدروشب شمالي الخرطوم، بحسب شهود عيان لمراسل الأناضول.

ولم تصدر السلطات السودانية تعقيبا على هذا الأمر حتى الساعة 12:00 تغ.

كان 3 أشخاص آخرين قد قتلوا حتى الساعة (8.30) تغ، أثناء فض الشرطة السودانية للاحتجاجات في البلاد في وقت سابق، بحسب ناشطين وشهود عيان.

وانقطعت خدمة الإنترنت، اليوم، في عدة أحياء بالعاصمة السودانية الخرطوم والتي تشهد احتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود، بحسب شهادات عدد من الأهالي.

 وتجددت الاحتجاجات على رفع أسعار الوقود في عدد من أحياء العاصمة السودانية الخرطوم، لليوم الثالث على التوالي، منذ انطلاق الاحتجاجات في البلاد، فيما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، بحسب شهود عيان.

وقال شهود العيان، إن المئات من المتظاهرين أغلقوا، اليوم الأربعاء، طريق الردمية الرئيسي بحي أمبدة في مدينة أم درمان شمال الخرطوم وسط مواجهات مع الشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وكان سودانيون محتجون أضرموا، الثلاثاء، النيران في 3 محطات للوقود في الخرطوم خلال احتجاجات على رفع أسعار الوقود ضمن حزمة قرارات اقتصادية نفّذتها الحكومة السودانية.

 وفيما اعترفت الشرطة في بيان أصدرته، فجر اليوم، بمقتل واحد منهم قائلة إن “أحد المتفلتين لقي حتفه أثناء محاولته نهب ممتلكات أحد المواطنين الذي تصدى له دفاعاً عن نفسه “، ولم تذكر الشرطة اسم القتيل، نفت الشرطة في بيانات سابقة مقتل 2 من المواطنين على يد جنودها أثناء فض الاحتجاجات أمس.

وأضاف شهود عيان إن المئات من المتظاهرين، وأغلبهم من طلاب المدارس، خرجوا أيضاً في حي الكلاكلة (أكبر الأحياء الشعبية جنوب الخرطوم)، ورددوا عبارة “الشعب يريد إسقاط النظام”، وشلوا حركة المرور في الطريق الرئيسي في المدينة وسط مواجهات مع الشرطة، فيما خرج العشرات من طلاب المدارس في مظاهرة بحي الحاج يوسف (شرق الخرطوم) دون وقوع مواجهات مع الشرطة وذلك حتى الساعة (8.30) تغ.

وبدأت السلطات السودانية، الأحد الماضي، تنفيذ قرار رفع الدعم عن الوقود، الذي اتخذه الرئيس السوداني عمر البشير قبل أيام، وهو ما أشعل موجة احتجاجات بعدة ولايات سودانية.

وكان البشير قد قال في مؤتمر صحفي إن “دعم الحكومة للوقود يستفيد منه الأغنياء وليس الفقراء فضلا عن تهريبه لدول الجوار (..) هذا الدعم سنوجه مباشرة لدعم الفقراء حتى يكون أكثر عدلا”.

 (الاناضول)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here