ارتفاع حاد لأسعار النفط رغم زيادة المخزون الأمريكي

 

 

واشنطن ـ (د ب أ) – سجلت أسعار التعاقدات الآجلة للنفط ارتفاعا كبيرا خلال تعاملات اليوم الأربعاء رغم زيادة المخزون الأمريكي خلال الأسبوع المنتهي يوم 31 كانون ثان/يناير الماضي.

يأتي ذلك في الوقت الذي تحدثت تقارير إعلامية عن تحقيق اختراق نحو تطوير دواء لفيروس كورونا المتحور وتوقع إعلان الصين عن حزمة إجراءات تحفيز اقتصادي كبيرة مما سيعزز احتمالات نمو ثاني أكبر اقتصاد في العالم وبالتالي تعافي الطلب العالمي على النفط.

في الوقت نفسه ، تحدثت تقارير عن اتجاه منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والدول النفطية الحليفة الأخرى في إطار تجمع “أوبك بلس” نحو إقرار خفض جديد للإنتاج بهدف الحد من المعروض في الأسواق.

وارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط وهو الخام القياسي للنفط الأمريكي بمقدار 14ر1 دولار أي بنسبة 3ر2% إلى 75ر50 دولار للبرميل تسليم آذار/مارس المقبل. كان السعر قد تراجع في ختام تعاملات أمس بمقدار 50ر0 دولار أي بنسبة 1% إلى 61ر49 دولار للبرميل.

يأتي ذلك في الوقت الذي أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الصادرة اليوم ارتفاع مخزون النفط الخام الأمريكي بمقدار 4ر3 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي بعد ارتفاعه بمقدار 5ر3 مليون برميل في الأسبوع السابق.

وأشارت البيانات إلى تراجع مخزون البنزين خلال الأسبوع المنتهي يوم 31 كانون ثان/يناير الماضي بمقدار 100 ألف برميل بعد ارتفاعه بمقدار 2ر1 مليون برميل في الأسبوع السابق. وتراجع مخزون السولار (الديزل) بمقدار 5ر1 مليون برميل في الأسبوع الماضي أي أكبر من تراجعه في الأسبوع السابق وكان 3ر1 مليون برميل.

كانت بيانات معهد البترول الأمريكي الصادرة أمس قد أشارت إلى أن المخزون الأمريكي من الخام ارتفع الأسبوع الماضي بمقدار 18ر4 مليون برميل بما يتجاوز توقعات المحللين الذين كانوا يتوقعون ارتفاع المخزون بمقدار 8ر2 مليون برميل فقط.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here