اربعون قتيلا في معارك بين مسلحين موالين للنظام السوري ومقاتلين معارضين في جنوب سوريا

syria-nousra.jpg66

بيروت ـ (أ ف ب) – قتل اربعون مقاتلا على الاقل في اشتباكات بين مسلحين موالين للنظام في سوريا ومقاتلين معارضين بينهم جبهة النصرة في جنوب سوريا على مقربة من الحدود اللبنانية، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الجمعة.

وقال المرصد في بريد الكتروني “قتل ما لا يقل عن 26 من عناصر قوات الدفاع الوطني الموالية للنظام خلال هجوم نفذته جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وكتائب اسلامية، على منطقة بيت تيما (جنوب) أمس. كما أسفرت الاشتباكات عن مقتل ما لا يقل عن 14 مقاتلاً من النصرة والكتائب”.

وتقع بيت تيما ذات الغالبية الدرزية الى جنوب غرب دمشق على مقربة من جبل الشيخ الواقع على الحدود اللبنانية السورية. وهي تحت سيطرة قوات النظام وتشهد منذ اكثر من سنة معارك شبه يومية.

الا ان معارك الامس اوقعت حصيلة القتلى الاكبر في يوم واحد، بحسب المرصد الذي يستند الى شبكة واسعة من المندوبين في مناطق مختلفة في سوريا.

وتنتمي غالبية عناصر قوات الدفاع الوطني الذين شاركوا في معارك الامس الى الطائفة الدرزية. ويحسب الدروز اجمالا، كما سائر الاقليات في سوريا، على النظام، وان كانوا حاولوا البقاء على الحياد في النزاع العسكري المستمر منذ حوالى اربع سنوات.

وافاد مصدر امني لبناني في منطقة شبعا المتاخمة للحدود لوكالة فرانس برس ان مقاتلي المعارضة حاولوا نقل 11 جريحا منهم الى الجانب اللبناني عبر طريق وعر غير شرعي، الا ان الجيش اللبناني منعهم من الدخول واجبرهم على عودة ادراجهم.

واتخذت السلطات اللبنانية في تشرين الاول/اكتوبر قرارا باغلاق حدودها امام اللاجئين السوريين، باستثناء الحالات الانسانية القصوى.

في الوقت نفسه، شدد الجيش اللبناني اجراءاته على الحدود مع سوريا بسبب المواجهات المتكررة التي تحصل بينه وبين مجموعات سنية مسلحة لبنانية وسورية في مناطق في شمال البلاد وشرقها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. نحييك يا اخونا سعيد..
    نعم وكان هنالك اتفاق بين الاعلاميين علي تسمية الحكومة السورية بالنظام.الادهي وامر ومضحك هو ما نشاهده ونسمعة في قناة العربية التي تسمي الجيش العربي السوري بقوات النظام.فعلا نحن نعيش عصر انحطاط اعلامي واخلاقي غير مسبوق.ولكن تبقي الحقيقة وهي ان سوريا افشلت مخطط الغرب الصهيوني المتحالف مع الاسلاميين لتولي الحكم في البلدان العربية.

  2. سبق أن علقنا أن كلمة ( النظام ) هي كلمة مدح لأن عكسها ( الفوضى )
    فلولا التوظيف الإعلامي لبعض القنوات ذات التوجه المعروف لكانت كلمة يفتخر بها ولكن التوظيف السيء لها جعلها منبوذة وممجوجة سمعيا ..
    عموما المقصود من كلمة النظام هي الحكومة السورية التي أثبتت جدارة في حربها العالمية التي شنت عليها طيلة الأربع سنوات الماضية …
    محبتي …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here