اربعة قتلى في هجوم على حافلة حكومية في كابول

wwwwwwwwwwwwwwwwwwwww

كابول- (أ ف ب) – اعلن مسؤول افغاني ان اربعة اشخاص على الاقل قتلوا صباح الاحد في كابول في عملية انتحارية تبنتها حركة طالبان واستهدفت حافلة لنقل موظفين تابعين لوزارة الدفاع، موضحين ان القتلى هم ثلاثة من ركاب الآلية وامرأة من المارة.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الافغانية صديق صديقي لوكالة فرانس برس ان “انتحاريا راجلا فجر نفسه بالقرب من حافة كانت تنقل موظفين تابعين لوزارة الدفاع الى عملهم”.

واضاف ان “المعلومات الاولية للشرطة تشير الى ان ثلاثة اشخاص من ركاب الحافلة وامرأة من المارة في الشارع قتلوا”.

وتابع ان تسعة اشخاص جرحوا في هذا الهجوم الذي وقع في جنوب شرق العاصمة الافغانية.

واعلن ناطق باسم طالبان على حساب على تويتر مسؤولية الحركة عن الهجوم.

وهذا الهجوم هو الاخطر في كابول منذ العملية الانتحارية التي استهدفت مطعما لبنانيا في 17 كانون الثاني/يناير واودت بحياة 21 شخصا بينهم 13 اجنبيا.

ويفترض ان تنسحب القوات التابعة لحلف شمال الاطلسي من افغانستان خلال العام الجاري بعد عقد على مقاتلة حركة طالبان، بينما تجري الولايات المتحدة مفاوضات للتوصل الى اتفاق يتيح الابقاء على قوات اميركية وتابعة للحلف بعد 2014.

واعلن الرئيس الافغاني حميد كرزاي السبت انه لن يوقع “تحت الضغط” الاتفاق الامني الثنائي مع الولايات المتحدة، مجددا المطالبة بضمانات حول اطلاق عملية سلام مع متمردي طالبان.

واثار كرزاي مفاجاة في نهاية 2013 باعلانه ان الاتفاق لن يوقع قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في الخامس من نيسان/ابريل، في حين تريد الولايات المتحدة انهاء هذا الامر في اسرع وقت.

وقد كرر السبت ان توقيع الاتفاق ليس وشيكا وسيظل رهنا بسلسلة شروط.

وقال ان “شرطنا الاساسي هو انطلاق عملية سلام” مع متمردي طالبان. واضاف “نريد ان تساعد الولايات المتحدة وحلفاؤها هذه العملية بصدق، ولكن حتى الان لم نحظ بدليل (على صدقها)”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here