اذا كانت الدولة الاسلامية وراء خطف الاسرائيليين فمأزق نتنياهو كبير جدا.. واذا تم الافراج عنهم سريعا فاعلموا ان الفضل يعود لامن عباس التزاما بالتنسيق الامني “المقدس”

netanyaho77

 

 

لولا احداث الانفجار العراقي وتطوراته، والاهتمام العالمي به، لاحتلت عملية خطف ثلاثة شبان اسرائيليين من قبل جماعة “مجهولة” في الضفة الغربية العناوين الرئيسية في مختلف الصحف وشاشات التلفزة العالمية، تماما مثلما حدث لعملية اسر الجندي غلعاد شاليط، فالاسرائيليون المدعومون باللوبي اليهودي المسيطر على معظم الاجهزة الاعلامية العالمية بطريقة او اخرى مجند دائما لتوظيف مثل هذه العمليات لتصعيد تهمة الارهاب ضد العرب وتصوير اسرائيل على انها الحمل الوديع.

عملية الخطف هذه هي اكبر صفعة توجه الى بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي وحكومته المتغطرسة، عملية جرى اعدادها بعناية فائقة شكلت اكبر اختراق استخباري وامني في الضفة الغربية منذ احتلالها، واثبتت ان العقل العربي المقاوم يستطيع ان يبدع رغم الظروف الصعبة التي يواجهها هذه الايام من حصار ومطاردات واعتقالات والاهم من ذلك التنسيف الامني بين اجهزة السلطة الفلسطينية ونظيراتها الاسرائيلية.

نتنياهو مرتبك وكذلك اجهزته الامنية ولا يعرف ماذا يفعل، فكل يوم يمر يزيد من احتمالات الفشل في العثور على الشبان الثلاثة، ويعيد التذكير بفشل آخر وهو اسر الجندي شاليط واخفائه لاكثر من 5 اعوام في قطاع غزة الذي لا تزيد مساحته عن 150 ميلا مربعا مقارنة بالضفة الغربية التي تبلغ مساحتها خمسة اضعاف هذه المساحة.

حركة “حماس” نفت اتهامات نتنياهو بانها تقف خلف عملية الخطف هذه، وسخرت منه عبر المتحدثين باسمها، وهي لم تعلن مسؤوليتها عن عملية خطف الجندي الاسير شاليط التي كانت من ابداعات الشهيد ابو سمهدانة (ابو عطايا) زعيم لجان المقاومة الشعبية.

استدعاء نتنياهو لوحدات من الاحتياط للمشاركة في عمليات البحث والمداهمة في مدينة الخليل تعكس اضطرابه ويأسه، ولكن ماذا يمكن ان يفعل جنود الاحتياط في هذه الحالة، اللهم الا اذا كان الخاطفون يشكلون جيشا عرمرما مدججا بأحدث الاسلحة والدبابات والصواريخ وحاملات الطائرات.

نتنياهو رفض الافراج عن الدفعة الاخيرة من الاسرى حسب اتفاقه مع الرئيس عباس وهي مجموعة صغيرة لا يزيد تعدادها عن 24 اسيرا.

والاكثر من ذلك فرض على الرئيس عباس الغاء وزارة الاسرى، وشدد من اجراءات التعذيب والمعاملة السيئة للمعتقلين في سجون الاحتلال.

هناك مثل فلسطيني يقول “جاء من يعرفك يا خروب” ولا بد ان من اقدموا على عملية الخطف هذه لا يعرفون نتنياهو حق المعرفة، مثلما يعرفون كيف يكسرون صلفه وغروره ويجدعون انفه بعملية كهذه يمكن ان تفرج عن ثلاثة آلاف اسير بالمقارنة مع عملية شاليط التي افرجت عن ثلث هذه الكمية او عمليات التبادل الاخرى بين حزب الله والسلطات الاسرائيلية.

واذا صحت بعض الانباء التي تقول ان الجهة المسؤولة عن عملية الخطف هذه قد تكون تابعة للدولة الاسلامية في العراق والشام فهذا يعني ان امام نتنياهو مسؤولية اصعب، وازمة اعمق قد تؤدي الى تدمير مستقبله السياسي الى الابد.

من المؤكد ان نتنياهو سيطالب السلطة الفلسطينية بمساعدته من خلال قواتها الامنية بالبحث عن المخطوفين التزاما فيها بالتنسيق الامني الذي وصفه الرئيس عباس بانه “مقدس” وجاء لكي يحمي الفلسطينيين، ومن المؤكد ايضا ان الرئيس عباس ستأخذه النخوة والحرص على الاسرائيليين ويبادر الى تلبية نداء الاستغاثة هذا لاظهار كرمه وشهامته ومحبته للاسرائيليين مثلما فعل دائما وتعهد بمنع اي انتفاضة في الاراضي المحتلة، فامن السلطة لعب دورا كبيرا في الكشف عن مكان مقاومين للامن الاسرائيلي في وشايات ادت الى اعتقالهم او استشهادهم.

كثيرون بطالبون الرئيس عباس بعدم التعاون مع الاسرائيليين ووقف التنسيق الامني طالما ان اسرائيل لم تلتزم بشروط المفاوضات وتوقف الاستيطان وتفرج عن دفعة الاسرى الاخيرة، ولكنه قطعا لن يستجيب لهذه المطالبات، واذا تم العثور على المخطوفين في الايام المقبلة فاعلموا ان الامن الفلسطيني التابع للسلطة لعب دورا كبيرا في هذا المضمار.

“راي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

31 تعليقات

  1. الاستاذ عبد الباري سيكون في صف الحكومة الفلسطينية عندما تكون حكومة وطنية تخدم شعبها وليس عدوها وعندما يكون رئيسها هدفه الاول استرجاع الوطن والمقدسات وليس سرقة المال وإعطاء المراكز والسفراء الأقارب ،

  2. لوهاجم السفاح النتن غزة سيدفع الثمن غاليا, وأغلى من كل العدوان التي واجهته غزة من قبل

  3. كلام السيد عطوان و مقالاته تهاجم عباس دوما . هاجم عرفات سابقا والان ابة مازن وغدا وهكذا سيستمر .
    ببساطة الاساتاذ عطوان متحيز لجهة ما و دائما وابدا لن يكون في صف الحكومة الفلسطينية .

  4. هذه العملية من تخطيط وتنفيذ الموساد رداً على المصالحة الوطنية بين السلطة وحماس وستتخذ هذه العملية كذريعة لضرب اتفاقات وسحب ميزات وزيادة مضايقات للسلطة وللشخصيات الوطنية في فلسطين

  5. Israel must be defeated in the battlefield and not through terroristic kidnapping, and other criminal things , such operation will help Israel to blackmail the entire world and to prove that they are the victim. actually Palestinians must start cleaning up and get rid of their corrupted leadership

  6. The Israeli leaders are not up to any thing that has to do with just peace . They are a hopeless example of being a potential responsible and sensitive party to the hopes, aspirations and rights of the Palestinian people who have been subjected to their barbaric domination and occupation for 66 years. The Israeli leaders all long want it all, and they think they are the only one in town. After all the things they did to the Palestinian land and people over the years, their leaders do not want to expect the Palestinians to complain, rise up, fight back or respond in kind to gain back their land and end the occupation. I wonder if other people elsewhere would have allowed this kind of occupation to go that long. President Abbas who has shown all good wills that one could show under the circumstances and went even along with them in close security coordination while still under occupation has been humiliated by the Israeli leaders. President Abbas needs to stop all of this and realize that the Israeli leaders are a hopeless case when it comes to delivering the peace he is looking for under the present circumstances. President Abbas should rather go to President Obama and ask him to recognize Palestine before he leaves office. President Obama owes this to President Abbas and to the Palestinian people since he knows that president Abbas did more than one in his position could do to advance peace in the region. If president Obama does not recognize Palestine, I would advise President Abbas to resign and let new generation of Palestinian leadership continues the struggle in different way. President Abbas needs to read the future carefully and comes to a conclusion that the area will be heated and will go through higher level of Israeli hostilities and oppressive practices and in return higher level of resistance on the part of the Palestinians after the Palestinians have tried 20 years of negotiations with no results to end the occupation. The future will have its own men and its own makers after the failed negotiations order of the last 20 years. If president Abbas fails to read the future, most likely, the Palestinians will produce a generation of fighters that will go after the Palestinians who dares to mention peace with Israel before they go after the Israelis. This is the lesson that one could come out with by looking at recent developments in the region and the high level of anger building up among the Palestinians from their daily humiliation under occupation and continued denial of their national rights.

  7. و ماهو الدليل اللذي يثبت بأن هناك ثلاثه مخطوفين؟!! ربما هي محاولة لإنقاذ نتنياهو من عزلته الدوليه بعد إنسحابه من مفاوضات السلام من طرف واحد!!

  8. اذا اكتفينا بما يمكننا الالمام به بدون الخوض في الغيبيات فيمكننا القول بان هذه العملية تكذب زعم اسرائيل بان جدار الفصل العنصري و التنسيق الامني مع سلطة اسلو و تحصين البؤر الاستيطانية يمكن اسرائيل من الامن الدائم. هذا التكذيب و فضح الاسطورة الوهمية اساسي للمواجهة لان كل سياسات اسرائيل تعتمد على هذا الزعم.

  9. أثني على كلام الاخ المارد العربي وما جاء به هو 100% صحيح. أيها المارون فوق الكلامات العابرة أرحلوا من قمحنا من مائنا من ارضنا من ملحنا. ما قامت به الحركة الصهيونية هي اكبر عملية سرقة وتزوير في تاريخ البشرية منذ ألنبي ادم عليه الصلاة والسلام.

  10. با مستر nova إن كنت يهوديا أو نصرانياً فإنك تؤمن بالله وتعلم أن الله لا يكذب حيث قال عن اليهود في القرآن الكريم (ضربت عليهم الذلة والمسكنة وباؤوا بغضب من الله ) وتصديقا لذلك كم عدد الدول التي نبذت اليهود وقتلتهم وطردتهم أنت أعلم مني أضف إلى ذلك بأنه يجب تجميعكم ولن يتم ذلك دون سبب وبعد التجميع لا بد من قتلكم وذلك كما ورد في حديث نبينا صلى الله عليه وسلم (لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمين اليهود ويتكلم الحجر والشجر حيث ينادي الحجر والشجر المسلم ليخبره باختبائكم من القتل ) والله ان ذلك سيحدث لأن الله ورسوله أكبر وأصدق من أمريكا التي تتجسسون عليها وروحكم بيدها

  11. For Netanyahu and Israel, “kidnapping” few Israelis/Settlers is a good thing. Israel use the kidnapping as an excuse to stay militarily in good shape! They show their strength against unarmed and occupied people at the same time the army practice drills to stay ready. What will change the situation against Israel is for the Palestinians under occupation to rise up and !mobilize/exercise/drill on how best to stand up together against Israel A well-organized Intifada is likely to drive Israel back to its origin: East Europe!

  12. كل ما ارى اليوم من احداث فى العراق وخطف الاسرائيلين ليس لها سوى تفسير واحد وهو …قال تعالى والله غالب على أمره ..صدق الله العظيم احترسوا مهما تحترسوا خططوا مهما تخططوا وليخضع الحكام الخونة العرب الجبناء الموتى لسرائيل عباد الله المخلصين موجودون فى كل زمان ومكان وليس لهم هدف سوى الشهادة فى سبيل الله لن يهدأ وينام الحكام الخونة ومعهم اسرائيل

  13. نداء عاجل للشعب الفلسطيني في الضفه
    لما لا تساعد في انجاح عملية الاسر من اجل الاسرى و المعتقلين ؟

    المشكلة الاساسية الانهي في فئة العملاء و المتعاونين مع الاحتلال و المنطق يفرض ان يتعاضد الشعب
    الفلسطيني كي يعرف نوفا و غيره انهم الخروب و لذلك اوجه نداء لكل فلسطيني في الضفة اينما وجد ان يقوم بابلاغ اجهزة الامن في السلطة ببلاغ و لو كيدي ضد هولاء الساقطين حتى تكون ذريعة للاجهزة الامنية الفلسطينية -و بها الشرفاء و ان وجد بعض الفاسدين-بان تقوم باعتقال هؤلاء العملاء و ان لاسباب اخرى كي يتم كسر اليد الاستخباراتيه للاسرائيلي و يساعد من قام بهذه العملية كي ينجز مهمته و يساعد في الافراج عن الاسرى
    يوجد فس السجون الاف من الاسرى على الاقل ياجماعة كل عائلة اسير تتولى مشتبه به بالعمالة باي دعوى
    لا تجلسوا و تتفرجوا انها ساعة حاسمة و ليكن لكل فلسطيني جهد لانجاح هذه العملية بغض النظر عن الجهة التي قامت باسر الاسرائيليين

  14. للمجنده في وحدة الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي دينا عوفاديا نقول بألأمس شاليط واليوم ثلاث شلاليط وغدا عشرة شلاليط بعد غد مائة شلطوح وبعد ذلك ستكونون جميعا شلاليط في قبضة المقاومين الفلسطينيين وعندها من اراد منكم العيش كمواطن فلسطيني على ارض دولة فلسطين من النهر الى البحر فاهلا وسهلا به وسيتمتع بحقوقه المدنيه والدينيه كامله كاي مواطن فلسطيني ومن لم يريد ذلك منكم فليعود من حيث اتى

  15. اخ محمد سلامه NOVA هي دينا عوفاديا، المجندة في وحدة الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، والتي تعمل على وسائل الإعلام العربية،وهي يهوديه مصريه وكان اسمها رولين عبدالله في مصر، قبل أن تُصبح دينا عوفاديا في أعقاب هجرة أسرتها إلى إسرائيل بعد سقوط نظام مبارك.

  16. ياجماعة انتو بدكم يقولوا عن فخامة الرئيس انة جاحد وناكر للجميل انتو مش عارفين انة السيدة اﻻولي تتلقي عﻻجها باحد المستشفيات الخاصة باسرائيل فهل تريدون ان يتنكر لهم ويتقاعس عن الضرب بيد من حديد علي ايدي المخربين الفلسطينيين الذين افسدوا علي فخامة الرئيس من القيام بزيارة السيدة اﻻولي بالمستشفي شفاها اللة من كل مرض هي وباقي المرضي الفلسطينيين الذين يموت بعضهم علي الحواجز او تلد النساء الفلسطينيات علي الحواجز وﻻ ترمش عين لفخامة الرئيس وشلتة ﻻنهم يحملون بطاقة ال v i p يعني ﻻ يشعروا بشئ من العذاب الذي يﻻقية المواطن العادي المغلوب علي امرة فهل تريدون ان تسحب البطاقات ويعاملو كما يعامل باقي ابناء الشعب الفلسطيني واللة كتير اللي بتطلبوة ايش يعني لما يمسكوا اكم مخرب فلسطيني مقابل التزام فخامة الرئيس حفظة اللة ورعاة التنسيق اﻻمني مقدس كررها بصيغة التحدي والزلمة يعترض اذا فية زلمة من رجالة يعترضونعلي ما يقوم بة اﻻمبراطور محمود عباس التنسيق مقدس اقتحام اﻻقصي عادي جدا ﻻنة ليس بقدسية التنسيق كما قال فخامتة فﻻ داعي للتنظير علي فخامتة بما يفعلة ﻻنة يري ما ﻻ نستطيع رؤيتة ﻻنة ذو بصيرة ثاقبة اطلب من الجميع ان يدعو الي اللة ونحن علي ابواب شهر الخير والرحمة ان يرحمنا اللة من وجود هذا المدعو محمود عباس وان ياخذة قبل ان تصبح صورتنا امام العرب واﻻصدقاء ونصبح بنظر الجميع عمﻻء للمحتل ادعو وﻻ تنسوا

  17. الشعب الفلسطيني شعب حي لا يميته الا خالقه, شعب صابر محتسب وليس قطيعا يرعاه احد ويعرف متى وكيف يتحرك وفي الوقت الذي يريد, ومعلوم ان قهر العدو يبدا من الداخل بمثل هذه العمليات او غيرها,ولن يحرر الاقصى الا اهله من قلب الوطن اما من خارجه فهم كثر ولكن غثاء …. غثاء .

  18. يعني لغة Nova وتعليقه كأنه صهيوني متابع لما يكتب هنا في هذا الموقع وهو يهدد ويتوعد الفلسطينيين بالفقر والجوع وهو يعتقد ان الفلسطيني حريص جدا على حياته وعلى اكله وشريه وحريته ونسي هذا الصهيوني هو واسياده انهم قد سرقوا الاخضر واليابس ولم يبقوا شيئا اصلا ليأكله الفلسطيني او يشربه ونسي انهم سرقوا الحريه والهواء الذي نتنفسه ونسي اجرامهم وعربدتهم منذ 66 عاما وقتلهم للاطفال والشجر والحجر ماذا بقي للفلسطيني حتى يتنعم به ايها الارعن وعلى ماذا سنندم ايها المارق؟ ومن حق عطوان كفلسطيني ان يفرح ككل الففلسطينيين
    وانصحك ان تحزم حقائبك وتخرج من ارضنا الآن والعوده الى بولندا او من حيث اتيت لان الحق حق ولن نتنازل عنه ما دام فينا طفل رضيع
    ارحل ارحل ارحل ايها الصهيوني المجرم

  19. يبدو ان ا الحكاية تمثيلية لإيجاد مبرر لضرب غزه الصامده الصاعده الابيه ولا حول ولا قوة الا بالله

  20. ان المدعوا عباس هو خاءن لله ثم الوطن ثم الشعب بعملية التنسيق الأمني مع الإسراء يلين يجب على الشعب الفلسطيني خلعهم كما تخلع الشجرة التي نخرها السوس وبعد ذلك توقد بها النار هذا ما يستحقه الخونة ….!والسلام

  21. بيض الله وجهك محمد يعقوب كلامك كالبلسم علي وماضع الالم

  22. لا تفرح كثيراً يا أستاذ باري لان البحث عن المخطوفين ما زال جاريا ، وإذا عباس ساعد في البحث هذا لانه يخاف على شعبه من عواقب وخيمية هوا بغنى عنها . وإذا حدث ولم يتم العثور عليهم فالهدف معروف هو تبادلهم مع الأسرى حسنا لنقل خرج من الأسرى خمسة آلاف وليس ثلاث الإف أسير كما تتوقع فهل هذا بشيء صعب على اسرائيل بطبع ؛ لا ؛لانه تعرف كيف تعيدهم مره ثانيه ان أرادت هذا . فلا تدع فرحتك تنسيك من هي اسرائيل وما مدى قوتها خاصه وان الفلسطينين بغنى عن حصار اكثر مما هم فيه واعتقالات ومداهمات ( فرحم الله امرء عرف قدر نفسه فوقف عنده ) والفلسطينيون يعلمون مدى قوتهم فياليتهم يقفو عند حدود هذه القوى . ويتقوا الله في شعبهم الذي يموت جوعا وفقرا وبطاله .فقبل ان تعملو بها رجال ومقاومة أطعموا الفقراء فرجال ليست بحمل بندقيه بل الرجال من يتقون الله في عوائلهم بان لا ينقصون من حقهم في الطعام والشراب والحياة المعيشة المريحة . وأخيرا أقول بعد عودة المخطوفين الثلاثه عندها ستعرف ان المثل الذي قولته وهوا ( جاء من يعرفك يا خروب ) سينطبق عليكم لأنكم ستكنون الخروب وإسرائيل من تعرفكم

  23. يجب على الرييس عباس ان يطالب اسراييل بالسماح له بالتنقل في مروحية وليس سيارة فقط مقابل ما يقدمه من تنسيق أمني مقدس .

  24. صورة للجندي الصهيوني المختطف بالضفة “جلعاد شعر”وعمره (20) عام
    تم نشرها من احد زملائه قبل شهر على صفحته وتم اقفال حسابه من الفيس بوك

    تبا لمن يزعم انهم مدنيون فليس في الصهاينة الا قتلة اطفال..

    عن موقع فلسطين من البحر الى النهر

  25. في نظر ما يسمى الرئيس الفلسطيني محموء عباس ان التنسيق الامني مع اسرائيل هو تنسيق ( مقدس ) ولا ادري ان كان يعني انه مقدس بهائيا ام اسرائيليا ( قدوش يسرائيلي او قدوش بهائي ) ؟ ألا يوجد بين الفلسطينيين من يحاسب هذا المحموء على افعاله الشائنة بحق الفلسطينيين ؟

  26. … اﻷكيد أن هذا اﻷمر سيكون له توابع وتداعيات ، وكل اﻻحتماﻻت قائمة….!

  27. أعتقد أن على الرئيس عباس أن لا يساعد على العثور على المجرمين الإسرائليين من جيش الإحتلال الإسرائلي.
    في كلمة ” مسساعدة ” كثيرا من الإهانة للعرب وللمسلمين. ودائما الفلسطينيين هم من يؤدو الثمن بالنسبة لضعف القادة العرب. الفلسطينيين والشعوب العربية.القادة ضعفاء.والشعوب شريفة لكن لا حول ولا قوة لها.
    فكيف يطالب زعيم الصهاينة لعباس أن يساعده؟.فهل يساعد نتانياهو عباس في تحرير الفلسطينيين المعتقلين لذا الصهاينة؟.السن بالسن.والبادئ أظلم.ومن ظلم العرب هم اإلإسرائليون.

  28. والله سأكون سعيد جدا جدا إذا تم العثور على المخطوفين الثلاثة بمساعدة الأجهزة الأمنية الفلسطينية، حتى أرى وأسمع ما سيكون عليه رد الفعل الشعبى الفلسطينى. إذا حدث هذا وسط شعب حى ووطنى، فإن أول شىء يقوم به، هو ثورة عامة شاملة تؤدى إلى إسترداد الكرامة والشرف الفلسطينى اللذان داسس عليهما المدعو عباس دون أن يرف له جفن. إن طريق إسترداد الكرامة والشرف الفلسطينى معروف، وهو إنتفاضة ثالثة تؤدى إلى إعتقال كل أركان السلطة وفى مقدمتهم عباس وإحتلال المراكز الأمنية وإلقاء القبض على شركاء عباس فى الجرائم التى إستمرأ القيام بها والتى كان عنوانها “التنسيق الأمنى” وتخييرهم بين أن يعودوا إلى حظيرة الوطن أو القضاء عليهم لأنهم لا يستحقون الحياة. عباس تمادى كثيرا فى غيه وجبروته وإذلاله لكل من حوله بسبب سيطرته على المال الفلسطينى الذى إستغله أبشع إستغلال فى إفساد النفوس وجعلهم عبيدا له.الشعب الفلسطينى هو صاحب القرار، إما أن يرضى بالذل والهوان على أيدى عباس وعصابته من أفراد التنسيق الأمنى، فقط من أجل الراتب المغمس بالعار والخيانة،أو أن يقوم بواجبه كشعب حر، أبى وينتقم من الذين مرغوا كرامته فى الوحل….

  29. هذا الكلام استاذ عطوان يظهر وكأنه تنسيب الخطف لبعض الفصائل في الضفة الغربية أو قطاع غزة وهو بطبيعة الحال يتساوق مع ادعاءات المستر “كيري” .. ربما مصادفة منك أو توارد خواطر “حسنة” أو ربما لتشتيت الانتباه أكثر وأكثر عن حقيقة ما يجري في المنطقة عموماً .. ما يدرينا حقيقة الدور الإسرائيلي في هكذا اختطاف وما هي النوايا المبيتة من ورائه .. لازلنا نذكر قيام اسرائيل باغتيال سفيرها في لندن لتبرر اجتياحها للبنان في أواخر القرن الماضي ..؟!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here