ادهم ابراهيم: النزاع الامريكي الايراني.. بين المناوشات والحرب الشاملة

ادهم ابراهيم

في فجر الجمعة الفائت 7/19 تعرض معسكر الشهداء شرق صلاح الدين لقصف من قبل طائراة مجهولة في الساعة الثانية صباحا. وهذا المعسكر تتواجد فيه ميليشيات حزب الله العراقي وكذلك حزب الله اللبناني،  وفيه مجاميع فنية ايرانية تعمل على تجميع صواريخ بالاستية ايرانية، حسبما اعلن في وقتها

وفي وقت سابق حضر وزير الخارجية الامريكية الى العراق وطلب من رئيس الوزراء العراقي  السيد عبد المهدي دمج الحشد بالقوات المسلحة النظامية العراقية لتقليص نفوذه. وفك ارتبطاته مع الجمهورية الاسلامية

 ثم صدرت قائمة عقوبات على بعض السياسيين العراقيين وقادة ميليشيات في صلاح الدين والموصل

 ومازال مسلسل العقوبات على ايران واذرعها الممتدة من العراق الى سوريا ولبنان واليمن جار وقد اتخذ وجوها عديدة منها اقتصادية واخرى تعرضية عسكرية لاتتبناها الولايات المتحدة رسميا خشية تصاعد المواجهة

وبالمقابل فان الحكومة الايرانية وحرسها الثوري لم يقفا مكتوفي الايدي. فقد عملت طهران على تخفيض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي لتدفع اوروبا في اتجاه مواقف اكثر فاعلية للحفاظ على الاتفاق الذي نقضه ترامب من طرف واحد.  . ثم حركت الميليشيات التابعة لها في العراق لقصف قاعدة يتواجد فيها الامريكان، وكذلك بالقرب من مطار بغداد الدولي، وقرب السفارة الامريكية في بغداد ايضا. كما الغمت عدد من السفن التابعة للامارات والسعودية والنرويج دون ان تفصح عن تبنيها لهذه العمليات . ثم اسقطت طائرة درون امريكية ذات مواصفات متقدمة. وحاولت الادارة الامريكية معاقبتعا ولكنها تراجعت خشية توسع المناوشات . واخيرا وليس اخرا حجز ناقلة نفط بريطانية وقطرها الى ميناء بندر عباس. مقابل حجز حكومة جبل طارق باوامر بريطانية لناقلة نفط ايرانية متوجهة الى سوريا . دون ان نرى اي رد فعل من بريطانيا ولا الولايات المتحدة التي ادعت حماية طرق الامدادات النفطية، لابل ان الولايات المتحدة اعلنت صراحة ان على بريطانيا حماية سفنها بنفسها

كل هذه التوترات والممارسات العسكرية والعدوانية من طرفي النزاع الامريكي والايراني لم تؤد الى اندلاع حرب شاملة بين الطرفين.. بالرغم من ان القدرة العسكرية الايرانية لايمكن ان تضاهي القوة الامريكية الهائلة..  الا ان ايران فهمت اللعبة وغيرت قواعد الاشتباك لصالحها.. كيف؟

  لانها تعلم جيدا ان امريكا لاتريد الدخول في حرب معها رغم ان الرئيس الامريكي يقول ان ايران تلعب بالنار.  وهذا صحيح لان ايران تلعب بالنار وهي تعلم جيدا ان النار اذا اشتعلت سوف لن تكون المتضرر الاكبر منها

حيث ان لايران زوارق صغيرة مسلحة قادرة على المناورة في الخليج وبحر عمان وبحر العرب وهي قادرة على تلغيم مضيق هرمز  . ولديها طائرات درون تراقب وتستعد للمشاغلة بنيران بسيطة ولكنها متواصلة .  هذا في البحر وفي البر لديها ميليشيات واذرع في العراق،  وسوريا اضافة لحزب الله اللبناني المسلح جيدا ولديه صواريخ بالاستية. وفي اليمن هناك انصار الله الحوثي الموالي لايران ايضا ، ومزود باسلحة خفيفة وصواريخ، اضافة الى طائرات الدرون الصغيرة القادرة على حمل متفجرات مؤذية. فتصبح القواعد الامريكية في العراق والسعودية غير امنة وتحت التهديد الميليشياوي لانصار ايران

ان امريكا قادرة بالتاكيد على ضرب ايران ضربات مؤثرة وموجعة  ، ولكنها لن تنهي الحرب اذا بدات، فايران ستبقى تطاول بما لديها من اسلحة خفيفة وعناصر بشرية منتشرة تستطيع استخدامها في محيط واسع من الاراضي وتقوم باعمال عسكرية اقرب الى حرب العصابات منها الى حرب حاسمة  . وامريكا لديها تجارب في هذا الصدد فرغم قوتها العظمى انهزمت في كثير من المواقع . . كما انها لاتريد تكرار تجربة غزو العراق حيث تكبدت في الفلوجة والنجف خسائر فادحة في الاموال والارواح

وفي المقابل فان ايران لاتريد الاستسلام لحصار كما حصل لحكومة بغداد، وفي النهاية تخسر كما خسر العراق كل مايملك

لذلك تراهن ايران على زيادة التوترات المزعجة لامريكا ولحلفائها لفك الحصار عنها . هذا الحصار الذي اصبح مشكلة كبيرة لها للنقص الشديد بامدادات النفط وبالتالي عدم تلبية متطلباتها الاساسية لتغطية المصاريف اللازمة لادامة اذرعها في المنطقة لقلة الاموال..  اضافة الى تململ الشعب الايراني المتزايد تجاه النظام. وهي تعتقد ان اثارة التوترات في المنطقة سيؤدي في نهاية المطاف الى الجلوس على مائدة المفاوضات كند للولايات المتحدة دون اعطاء المزيد من التنازلات المطلوبة

 كما ان استمرار هذه التوترات سوف تقوي الجبهة الداخلية الايرانية باتجاه العدو،  وتغطي على نقمة الشعب نتيجة العقوبات الاقتصادية وانخفاض قيمة العملة

 ان ايران تعرف جيدا ان هذه الاستراتيجية سوف لن تؤدي الى الحرب ، ولكنها تحرج واشنطن وحلفائها في المنطقة

حيث ان الحرب الشاملة ستكلف امريكا كثيرا من المال والرجال . فامريكا ستحتاج الى مالايقل عن 150الف جندي  . اضافة الى الاموال الطائلة لغزو ايران . والرئيس ترامب اقتصادي. وسيفكر الف مرة قبل ان يقدم على مثل هذه المغامرة  .  كما انه يرغب في ولاية ثانية ولذلك سوف لن يجازف في خوض مثل هذه الحرب المكلفة

بعد كل هذا هل امريكا في ورطة.. الجواب نعم ولا. كيف

ستكون في ورطة اذا ما انزلقت بمناوشات مع اذرع ايران المنتشرة في البر العراقي والسوري.  او مع زوارقها في الخليج. ولكنها ستكون في مأمن اذا ما استمر الحصار على ايران وقامت بتحشيد دول اضافية لتشكيل تحالف عريض قادر عند الضرورة على مواجهة ايران وتوزبع الخسائر بينهم

ولذلك تحجم امريكا عن مواجهة ايران في هذه المرحلة . وان الحرب سوف لن تندلع بينهما .  . ويبدو ان التحشيد في المنطقة لاستعراض القوى دون استخدامها . وايران تعرف ذلك وتتصرف على وفقه

وستبقى امريكا تطاول وتمسك اعصابها . وكذلك حلفاءها في انتظار نتيجة العقوبات المفروضة على ايران . واقتصادها يتآكل يوما بعد يوم وتزداد نقمة الشعب نتيجة هذه العقوبات

 ولكن هناك احتمال واحد لاندلاع حرب شاملة . وهو ان يقع خطأ صغير بالحسابات الدقيقة.  او تدخل اسرائيل على الخط  ، وعندئذ فقط سوف تندلع الحرب وسيكون الطوفان. وهذا مالاتريده كل الاطراف المعنية لانه سوف لن يكون لصالح احدا مطلقا

كاتب عراقي

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here