اختطاف دبلوماسي و3 موظفين في السفارة المصرية بليبيا بعد ساعات من تهديد غرفة ثوار ليبيا بـ”تصعيد موقفها” اثر اعتقال مصر ابو عبيدة الليبي

Members of the Libyan army inspect their weapons in the region of Wershfana, some 27 kilometers West of the Libyan capital Tripoli, on January 20, 2014. Libya's General National Congress declared a state of emergency in the country, an official said, after fresh clashes erupted in the south when gunmen group seized a military base.  AFP PHOTO/MAHMUD TURKIA

 

طرابلس  ـ محمد الناجم ـ  الأناضول  –
قال مسؤول في الخارجية المصرية، إن مسلحين مجهولين، اختطفوا اليوم السبت، الملحق الثقافي، وثلاث موظفين في السفارة المصرية بالعاصمة الليبية طرابلس، ليرتفع عدد المختطفين المصريين إلى 5 منذ الجمعة.
جاءت عملية الاختطاف، التي أكدتها الخارجية الليبية، بعد ساعات من تهديد غرفة ثوار ليبيا، بـ”تصعيد موقفها”، إثر إلقاء السلطات المصرية، أمس الجمعة، القبض على الرئيس السابق للغرفة، شعبان هدية، الملقب بـ”أبو عبيدة”.
وقال السفير بدر عبد العاطي المتحدث باسم الخارجية المصرية إنه “تم اختطاف أربعة مسؤولين بالسفارة المصري لدى طرابلس، وهم ملحق ثقافي و3 ملاحق إدارية”.
ولم يذكر المتحدث باسم الخارجية المصرية أسماء المختطفين، غير أنه أضاف في تصريحات لوكالة الأناضول عبر الهاتف: “نجري اتصالات مكثفة بالسلطات الليبية، وهم يبذلون جميع الجهود لإنهاء هذه الازمة”.
وردا على سؤال بشأن ما إذا كان خطف المسؤولين الأربعة جاء كردة فعل على القبض على الرئيس السابق لغرفة ثوار ليبيا الذي يدعى أبو عبيدة، قال عبد العاطي: “هذا ما يتردد، لكن ليست هناك معلومات بشأن هذا الأمر”.
كان مسلحون مجهولون، اختطفوا مساء الجمعة، دبلوماسي بالسفارة المصرية بطرابلس، واقتادوه لمكان غير معلوم، بحسب المتحدث باسم الخارجية المصرية.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن اختطاف الدبلوماسيين المصريين الخمسة أمس واليوم، إلا أن غرفة ثوار ليبيا، هددت عبر صفحتها علي موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”،  بـ”تصعيد موقفها”، أمس، دون أن تحدد شكل التصعيد الذي تقصده.
وحذرت مما أسمته “ردة فعل” المقاتلين الثوار تجاه المصالح المصرية في العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي (شرق).
وفي وقت سابق، وصف مصدر بغرفة ثوار ليبيا، اعتقال السلطات المصرية لأبو عبيدة بـ”التعسفي” ، كونه غير مطلوب لأي قضية، على حد قوله.
ولفت إلى أن الغرفة توصلت مع السلطات الليبية لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإطلاق سراح أبو عبيدة.
وفي وقت سابق من يوم الجمعة، ألقت الأجهزة الأمنية المصرية القبض على “أبو عبيدة”، في منطقة بين محافظتي مطروح والإسكندرية غربي البلاد، بحسب مصدر أمني.
وأفاد المصدر بأنه تم القبض على “أبو عبيدة” بتهمة “الانتماء لجماعة إرهابية وهى تنظيم القاعدة”.
وأضاف أن جهة سيادية (لم يحددها)، أخطرت الأجهزة الأمنية بدخوله البلاد عبر الحدود الغربية فتم إعداد كمين والقبض عليه.
وفيما لم يعرف بعد سبب وجود “أبو عبيدة” في مصر، وما إذا كان قد دخل إليها بشكل رسمي أم لا، أشار مصدر أمني ليبي إلى أن “أبو عبيدة” ألقي القبض عليه في أحد الأبنية السكنية بمحافظة الإسكندرية (شمال)، وأنه كان بصحبة طلبة ليبيون يدرسون هناك.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here