اختطاف نجل وزير الدفاع الليبي‎ في طرابلس وتأجيل محاكمة مسؤول الأمن الخارجي في عهد القذافي لنوفمبر

libya2224

طرابلس ـ محمد الناجم:

اختطف في العاصمة الليبية طرابلس، الثلاثاء، نجل وزير الدفاع الليبي، عبد الله الثني، بحسب تصريح المتحدث باسم وزارة الدفاع، عبد الرزاق الشباهي، لوكالة الأناضول للأنباء.

وأضاف أن المخطوف هو الابن الوحيد لوزير الدفاع، الذي تقلد منصبه في  تموز (يوليو) الماضي، خلفاً للوزير المقال، محمد البرغثي .

ورجح المتحدث أن تشهد الساعات المقبلة تفاصيل جديدة حول الحادث.

وحتى الساعة 15:55 “ت غ” لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عملية الاختطاف.

وتشهد عدة مدن ليبية حالة من الانفلات الأمني، حيث جرى اقتحام مقرات رسمية واغتيال شخصيات سياسية وعسكرية، فيما تحاول الحكومة الليبية السيطرة على الوضع الأمني المضطرب جراء انتشار السلاح، وتشكيل ميليشيات تتمتع بالقوة ولا تخضع لأوامر السلطة الوليدة بعد إنهاء حكم العقيد الراحل معمر القذافي عام 2011.

وقررت دائرة الجنايات في محكمة استئناف طرابلس، الخاصة بمحاكمة رموز ومسؤولي النظام الليبي السابق، الأربعاء، تأجيل جلسة محاكمة أبوزيد دوردة، رئيس ما كان يعرف بـ”جهاز الأمن الخارجي في النظام السابق” إلي 20 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، بناءاً على طلب النيابة العامة  للنظر في القضية .

ويواجه أبوزيد دوردة تهماً تتعلق بالإضرار بالأمن الوطني، وتشكيل عصابات مسلحة لقتل وخطف المدنيين إبان الثورة الليبية التي اندلعت في شباط (فبراير) 2011، إلى جانب إثارة الفتنة والتفرقة، واستغلال منصبه كرئيس لجهاز الأمن الخارجي.

وقدم محامي الدفاع عن دوردة طلباً بأسماء شهود النفي في القضية، أبرزهم القيادي الإسلامي علي الصلابي، ورئيس المجلس الانتقالي السابق مصطفي عبد الجليل، إضافة إلى مذكرة أخرى  بشهود الاثباب تحمل أسماء شخصيات من النظام السابق، أبرزهم منصور ضو، المعتقل في السجون الليبية.

وذكر مكتب النائب العام في وقت سابق أن النيابة تسعي إلى دمج قضية دوردة بقضية أخري قدمت إلي غرفة الاتهام بمحكمة جنوب طرابلس يوم 19 أيلول (سبتمبر) الجاري 2011، وذالك للنظر في القضيتين بدائرة واحدة.)

(الاناضول)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here