احمد المالح: ليبيا.. على مفترق طرق..

احمد المالح

وتتسارع الأحداث ليبيا وعلى ..عكس المتوقع ..وتتجه أنظار المتابعين على مستوى العالم العربى نحو ليبيا وتحديدا طرابلس بعد إطلاق المشير الليبى عملية عسكرية جديدة صوب طرابلس ..لتحريرها ..

وسارعت مجموعة من القوى العالمية لإعلان بيان مشترك ..تعبر فيه عن قلقها البالغ من الوضع الليبى ..والقتال الدائر حول مدينة طرابلس ..والخاسر الأكبر فى النهاية الشعب الليبى والمدنيين الذين سيعانون من ويلات الحروب والتشرذم والضعف فى حروب داخلية ستستمر لفترات طويلة وستضيع كل خيرات ليبيا ..والدول التى أعلنت رفضها للقتال فى ليبيا هى ..الإمارات وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا وأمريكا وفى كل الأحوال …لن يؤدى التهديد والحرب بعمل أحادى الجانب إلا بجر ليبيا نحو الفوضى والدمار والتفتت والأفضل هو المسار السياسى رغم صعوبته ومشقته إلا أنه الأفضل ..حتى يتم إعداد المشهد الليبى ..لإنتخابات ديمقراطية قادمة تشارك بها جميع طوائف الشعب الليبى ..وتمثل كل الليبيين .ويكون فيها التمثيل السياسى لجميع طوائف وأطياف الشعب الليبى..والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش …يسعى دوما لجولات مكوكية بين طرابلس وبنغازى لرأب الصدع والصداع الليبى ..خاصة وأن القوى العظمى لها مصالح كبيرة فى ليبيا ..ووسط تواجد فرنسى إيطالى فعلى فى ليبيا ….

ومجلس الأمن سينعقد وقرارات ستكون ملزمة للجميع ولا يمكن بأى حال من الأحوال التهاون بها ..ويجب تنفيذها …من كل الأطراف وإلا ستكون هناك عقوبات كبيرة ..

وتواجد روسى للدب الروسى ..فى طبرق ..والخوف كل الخوف أن تتحول الحرب الليبية إلى حروب بالوكالة تستمر ..وتزداد إشتعالا ..لمصالح القوى الدولية العظمى ..

والحل الوحيد والمخرج الوحيد للأزمة الليبية التوافق الليبى ..حول دولة موحدة ..قوية تجمع كل الليبين ..نحو …حياة طبيعية مستقرة ..ومستقبل ….مشرق لجميع الليبيين ..

 

كاتب مصري

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here