احمد المالح: كوكب الشرق… تعود من جديد

احمد المالح

وتمر الأيام والسنوات وتتجدد الأشواق ..وتهل علينا ذكرة وفاة ثومة ..أم كلثوم .أو فاطمة ابنة الشيخ إبراهيم السيد البلتاجى 41 سنة كاملة على وفاة ..زعيمة الغناء العربى بلا منازع ..والطرب والفن الأصيل ..جامعة الدول العربية ..الباقية ..الست ..سيدة الغناء العربى كيفما تقول قول واتسلطن …مع قيثارة العصر ..وهرم مصر الرابع ..التى ولدت عام 1998 فى أسرة فقيرة ..برزت موهبتها صغيرة تعملقت مبكرا أبدعت وتربعت على عرش القلوب من محبى الطرب وهى فى سن صغيرة ..تعلمت فى الكتاب لتحفظ القرأن الكريم ..

كانت تذهب مع والدها فى الاحتفالات والمناسبات لتبدع وتبدأ سن الثانية عشر ..وتصبح مصدر دخل للأسرة لتنقلب حياتها رأسا على عقب مع مكتشفها ..وصاحب الفضل الأول فى تغيير حياتها الموسيقار والملحن أبو العلا محمد الذى حولها ..من مجرد منشدة لمطربة وذهبت للقاهرة لتبدأ رحلة المجد والنجاح ..هناك حيث العالم الواسع ..والمنافسة ..غنت فى مسرح البوسفور وحديقة الأزبكية ..اشتهرت بأغنية وحقك أنت المنى والطلب ..لتتعرف بعدها على القصبجى وأحمد صبرى النجريدى وشاعر الشباب أحمد رامى ..لتبدأ تغييرا كبيرا مع القصبجى الذى جعل لها تختا موسيقيا خاصا بها ..وفرقة خاصة …لتغنى أغنيتها الشهيرة التى حققت أعلى المبيعات فى ذلك الوقت إن كنت أسامح وأنسى الأسية ..لتتقابل مع السنباطى ..صاحب اللحن الجميل ..مع كبار الملحنين أيضا محمد عبد الوهاب ..محمود الشريف …بليغ حمدى ووو..على بلد المحبوب ودينى ..وتمثل وتبدع فى أفلام ..وداد ..ودنانير ..وفاطمة ..أخر أفلامها وأنجحهم على الإطلاق ..بالطبع كانت أم كلثوم روح ثورة يوليو …وغنت لها …وغنت أيضا أغانى لا تزال ..خالدة فى أذن مستمعى الوطن العربى ..الحب كده والأطلال وفات الميعاد ..وأنت عمرى وأمل حياتى ووووالقلب يعشق كل جميل ..

حفلتها الشهرية كانت عيدا يجمع المصريين ..فى كل شهر ..

كل دول العالم ..كتبت عنها ..كل الدول العربية وعشاق الطرب يعشقونها حتى الثمالة …لتموت أم كلثوم فى 3 فبراير ..عام 1975 ..عن عمر يناهز 76 عاما ..لتترك تراثا ..فنيا كبيرا جدا ..وروحا خالدة فى عالم الفن الأصيل ,,ويجمع عليها العرب ..الذين لم يجمعوا على أى شئ حتى الأن ..وعلى فنها …وتظل تحتل المرتبة الأولى وبدون منازع …فى تاريخ الطرب العربى الأصيل

كاتب ومحلل سيلسي في العديد من المواقع العرييه والدوليه

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here