احمد المالح: شجعوا.. الجزائر وتونس الخضرا ..

 

 

احمد المالح

أخيرا دخلنا فى الجد وصلنا لدور الثمانية فى بطولة الأمم الأفريقية ..كبار القوم فى القارة الأفريقية ..أصبحوا يتصارعون على الكأس الغالية وسط تنظيم مصرى أكثر من ممتاز بقيادة المايسترو الذى قاد سيمفونية التنظيم محمد فضل ..خرجت قوى عظمى كروية أفريقيا خرجت مصر ..بعد أداء هزيل مريض على يد جنوب أفريقيا وسط الجماهير المصرية العظيمة التى ملأت الملعب ..وخرجت الكاميرون حامل اللقب الأفريقى ولكن على يد العملاق النيجييرى بعد مطحنة كروية ..وأفضل مباريات البطولة على الإطلاق ..وخرجت المغرب ..بعد أداء هزيل جدا أمام بنين ..ولم ينفع لا زياش ولا غيره ..

لتصبح الفرق المتبقية ثمان فرق هم …جنوب أفريقيا ونيجيريا ..والسنغال وبنين والجزائر وكوت ديفوار وتونس ومدغشقر ..

تونس ..بقيادة معلم خط النص فرجانى ساسى ويوسف المساكنى وطه ياسين الخنيسى ومن خلفهم يقف عملاق التعليق العربى ..الأول عربيا منذ فترة طويلة عصام الشوالى والذى لا يصدأ مع مرور الزمن …والمدرب الذى يتقاضى 25 ألف يورو فقط ..ألان جيريس الفرنسى ..

ومدغشقر رغم أنه بلا نجوم لكنه فريق يؤدى كرة جماعية راقية وفريق تكتيكى على مستوى عالى جدا ومنضبط دفاعا وهجوما

أما الجزائر برازيل أفريقيا لأول بدون مازع يقدمون أفضل العروض الكروية ..فى مدرسة الفن والهندسة الجزائرية .بقيدة رياض محرز وبغداد بونجاح …ووو المدرب الرائع جمال بلماضى الذى يتقاضى 55 ألف يورو ومعهم أيقونة التعليق العربى حفيظ دراجى .. ..بينما مدرب مصر ..خافيير أجييرى الفاشل جدا يتقاضى 108 ألف يورو ..خالصة من الضرائب وكوبر العويل كان يتقاضى 125 ألف يورو ..يا بلاش ..رغم أن أى مدرب مصرى أفضل منهم بكثير .

وكوت ديفوار فريق قوى لكنه بلا روح تحس أنه …لا يشبه جيل العمالقة اللإيفوارى السابق ويعتمد على اللعب .الفردى فقط..

نحن على موعد مع مباراتين عربيتين مهمتين جدا يجب على كل الجماهير العربية أن تقف مع المنتخب التونسى فى مباراته مع مدغشقر والمنتخب الجزائرى فى مباراته مع كوت ديفوار حتى تكون الكأس عربية إن شاء الله لأنها تقام فى أرض عربية والعيب كل العيب أن لا يفوزبها فريق عربى أو حتى نرى فريقا عربيا فى النهائى ..نثق فى نجوم الجزائر وتونس ..

لاجتياز الموانع ..وعبورها ..لإسعاد جميع الشعوب العربية وعشاق .المنتخبين ..

facebook : https://www.facebook.com/profile.php?id=100010483146713

………………………………………………………………………………………………………

الكاتب_الصحفي_احمد_المالح#

كاتب و محلل سيلسي في العديد من المواقع العريه والدوليه

و اعلامي مصري

[email protected]

On Fri, Jun 28, 2019 at 9:18 PM ahmed elmaleh <[email protected]> wrote:

الإعلام العربى ..التائه والضائع..التافه

فى عصر القنوات المفتوحة ومع انتشار الميديا فى كل العالم العربى وسيطرة التويتر والفيس بوك بشكل كبير جدا على انطباعات الجماهير والمواطنين وأصبح هناك ملايين الصحفيين والإعلاميين على الفيس بوك بدون شهادات ولا يحزنون .وكل من يكتب على الفيس فهو إعلامى أو كاتب أو شاعر كبير ..

وبعد غياب كبير للإعلام العربى الذى أصبح إما يقدم برامج سياسية للشد والتقطيع والتسخين من عينة الإتجاه المشاكس أو المشاغب فنرى الضيوف يقطعون هدوم بعض وبتتشابكون بالأيدى أحيانا وسط تهليل وترحيب من السيد الإعلامى ..الذى يقدم البرنامج وكأنه وصل لهدفه ومبتغاه وكلما كانت المشاكل أكبر زادت نسب المشاهدة وكأنه كتب على ذوق المواطن العربى السطحية والتفاهة ..

وأيضا برنامج أخر لما يسمى بجو ..شو …يقدم سلبيات المجتمع العربى كلها بدون تقديم إيجابية واحدة ..وكأن المجتمعات العربية لا تفرز مبدعين أو صناع أمل وكأننا نعيش فى فشل فى فشل يؤدى لفشل ..

ناهيك عن برامج توك شو عبيطة تافهة ..يقدمها مجموعة من المحسوبين على الإعلام ..ويطلقون على أنفسهم كلمة إعلاميين زورا وبهتانا .. بدون أى فكر أو رأى أو إبداع أو رأى أخر ..أو حتى يقدمون باحث .أو مخترع أو موهبة جديدة أو شباب يمتلكون العبقرية ولا يجدون فرصة .

والهدف الأول من هذه البرامج هو التطبيل والرقص …

انصرف المواطن العربى وللأسف الشديد للقنوات الغربية الناطقة بالعربية وهى تقدم فكرا وإبداعا ورؤية وأراء مختلفة وحوارات هادئة بدون خناقات أو تسخين ..ناهيك عن البرامج المكررة الساذجة لمسابقات الطرب والتى تكون للنصب على الشباب والمواطنين واستهلاك أموالهم ..

الصورة ليست قاتمة أبدا نريد استفاقة اعلامية عربية من الغيبوبة …

وأن نرى إعلاما ..رائعا ..يفيد المجتمع ويساهم فى رقيه ويقدم الحلول والأراء المختلفة والفكر والإبداع …

…………………………………………………………………………………………………….

facebook : https://www.facebook.com/profile.php?id=100010483146713

كاتب و محلل سيلسي في العديد من المواقع العريه والدوليه

و اعلامي مصري

[email protected]

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here