احتجاجات في الجزائر تطالب برحيل مسؤول أكبر تنظيم نقابي موال للسلطة لدعمه بوتفليقة واستمراره في منصبه  

الجزائر/ حسان جبريل/ الأناضول – نظم عمال ونقابيون، الأربعاء، تجمعا احتجاجيا بالجزائر العاصمة ضد أمين عام أكبر تنظيم نقابي في البلاد بسبب دعمه للرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة واستمراره في منصبه.

ورصد مراسل الأناضول تجمع نحو 3 آلاف عامل ونقابي أمام مقر الاتحاد العام للعمال الجزائريين بالعاصمة، وهوأكبر تنظيم نقابي في البلاد موال للسلطة ويقوده عبد المجيد سيدي السعيد.
وردد المحتجون شعارات سيدي السعيد ديغاج بالفرنسية ومعناها ارحل، و سراقين (سراق) ويقولون نقابيين .

واعتبر نقابيون في حديث لـ الأناضول أن سيدي السعيد من وجوه نظام بوتفليقة ويجب عليه الرحيل فورا مثل الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح ورئيس الوزراء نور الدين بدوي.

واتهم المحتجون، سيدي السعيد أمين عام الاتحاد بسرقة أموال ضخمة للعمال والتخلي عن الدفاع عن حقوقهم المادية والمعنوية في حقبة بوتفليقة.
واعتبروا أن سيدي السعيد كان من السباقين لدعم الولاية الخامسة لبوتفليقة وعليه أن يرحل لأنه انخرط في مسعى يعارض توجهات الحراك الشعبي.

كما ردد المشاركون في الاحتجاج شعارات مطالبة بمحاسبة سيدي السعيد من طرف القضاء حيث هتفوا بـ جيبوه للحراش جيبوه، بمعني يجب أن يدخل سجن الحراش شرقي العاصمة على غرار باقي المسؤولين ورجال الأعمال الذين سجنوا فيه.

ومنذ مارس/ آذار الماضي تتجدد الحركات الاحتجاجية المطالبة برحيل سيدي السعيد من على رأس أكبر تنظيم نقابي في الجزائر.
وقابل سيدي السعيد هذه الدعوات بصمت، وأعلن مؤخرا عقد مؤتمر استثنائي للتنظيم النقابي يومي 21 و22 يونيو/ حزيران الجاري للإعلان عن استقالته وعدم ترشحه مرة أخرى.

ولاقت دعوة سيدي السعيد لعقد المؤتمر الاستثنائي رفضا واسعا من طرف معارضيه بحجة أن نتائجه محسومة مسبقا لأشخاص مقربين منه.

وعبد المجيد سيدي السعيد هو الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين منذ 1997، وساند بوتفليقة منذ وصوله للحكم في 1999.

وفي 1 مايو/ أيار 2018 أعلن سيدي السعيد دعمه ترشح بوتفليقة لولاية رئاسية لولاية خامسة.

ويعتبر الاتحاد العام للعمال الجزائريين النقابة الأكبر في البلاد ويقول مسؤولوها إنها تظم 2.3 مليون منخرط في مختلف القطاعات (إدارات حكومية شركات اقتصادية وغيرها) لكن نقابات مستقلة تقول أن عدد منخرطيه لا يتعدى 10 آلاف نقابي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here