احتجاجات إيران تتصاعد.. تمزيق صور وشعارات مناهضة للنظام والحكومة والشرطة تنفي إطلاق النار على المتظاهرين وتعلن انها تلقت توجيهات بـ”ضبط النفس”

طهران- متابعات: تواصلت الاحتجاجات في العاصمة الإيرانية طهران وعدة مدن أخرى على خلفية حادث إسقاط الطائرة الأوكرانية.

وتوافدت جموع من المحتجين إلى ساحة آزادي والشوارع الرئيسية المؤدية إليها وسط العاصمة، وهي تردد شعارات مناهضة لقوى الأمن والحرس الثوري. في حين قامت قوات مكافحة الشغب بإطلاق قنابل الغاز المدمع لتفريق المحتجين.

ورفع المحتجون في عدة مدن أخرى -من بينها آمل ومشهد ويزد وشيراز وأصفهان وتبريز وآراك ويزد وأهواز وقزوين وكرمانشاه وسنندج- شعارات تندد بسياسات الحكومة وطريقة تعاملها مع حادث الطائرة الأوكرانية.

وشهدت المظاهرات تمزيق صور القائد السابق لفيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، الذي قُتل قبل أيام جراء غارة أميركية في العراق.

وأغلق المتظاهرون الطرق بالعاصمة طهران عبر إحراق حاويات النفايات، مرددين هتافات “الموت للدكتاتور”، و”الموت لخامنئي” (المرشد الأعلى للجمهورية علي خامنئي).

وأظهرت مقاطع مصورة نُشرت على تويتر عشرات المحتجين أمام جامعة في طهران يهتفون “يكذبون ويقولون إن عدونا أميركا.. عدونا هنا”. وأظهرت مقاطع أيضا تجمع عشرات المتظاهرين في مدن أخرى.

موجة غضب

وتزيد موجة الغضب الجديدة التحديات التي تواجه السلطات التي شنت حملة عنيفة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لإخماد الاحتجاجات، كما تبذل السلطات جهودا كبيرة لمنع انهيار الاقتصاد الذي تكبله العقوبات الأميركية الصارمة.

من جهته، نشر السيناتور الجمهوري الأميركي ميت رومني تغريدة قال فيها إن الولايات المتحدة تقف إلى جانب الإيرانيين الذين يتظاهرون من أجل الحرية.

ولم يستبعد السياسي الأميركي أن يحاول من سماهم “”آيات الله المستبدين” سحق المعارضة.

بدوره نفى قائد شرطة طهران، حسین رحيمي، إطلاق النار على المتظاهرين في العاصمة الإيرانية ليل الأحد، مشيرا إلى أن الشرطة “تعاملت بصبر وتسامح” مع المتظاهرين، بعد تلقيها أوامر بضبط النفس.

وكان ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تحدثوا عن صوت إطلاق رصاص في ساحة آزادي بغربي العاصمة طهران، ونشروا لقطات فيديو تظهر سيلا من  الدماء على رصيف في شارع آزادي، حيث تجمع المئات بعد دعوات للتظاهر على خلفية إسقاط الطائرة الأوكرانية.

وقال قائد شرطة طهران إن “العاصمة تعيش وضعا آمنا من دون وجود أي مشاكل”، محذرا من أسماهم بالمتربصين، من “استغلال الأوضاع التي تعيشها البلاد لخدمة أهداف الأعداء”، مضيفا أن “القوات المسلحة الإيرانية ستعمل على حماية الشعب والحفاظ على أمن إيران”.

وأضاف رحيمي أن “الأعداء استغلوا خطأ شخص ما في إسقاط الطائرة الأوكرانية، وبدأوا بنشر الشائعات والأكاذيب ضد إيران، وإن هناك في الداخل من يتماشى معهم عن علم أو جهل في مسعى لزعزعة أمن البلاد”.

والسبت، أعلنت هيئة الأركان الإيرانية -في بيان- أن منظومة دفاع جوي تابعة لها أسقطت طائرة الركاب الأوكرانية، إثر خطأ بشري لحظة مرورها فوق منطقة عسكرية حساسة.

في حين أعلن الحرس الثوري الإيراني -في وقت لاحق من اليوم نفسه، على لسان قائد القوة الجوفضائية التابعة له العميد أمير علي حاجي زادة- تحمله المسؤولية عن إسقاط الطائرة.

وأنكرت طهران في البداية سقوط الطائرة بسبب صاروخ، وقالت إنها تمتلك أدلة مقنعة في هذا الإطار.

وفي الثامن من يناير/كانون الثاني الجاري، سقطت طائرة ركاب أوكرانية من طراز بوينغ 737؛ مما أسفر عن مصرع 176 شخصا: 82 إيرانيا و57 كنديا و11 أوكرانيا وعشرة سويديين وأربعة أفغان وثلاثة ألمان وثلاثة بريطانيين.

من جهته، صرح قائد شرطة طهران الاثنين أنه تلقى توجيهات “بضبط النفس” في مواجهة التظاهرات الغاضبة ضد السلطات التي تجري منذ مساء السبت بعد اعتراف إيران بإسقاط طائرة ركاب عن طريق الخطأ.

وقال الجنرال حسين رحيمي في تصريحات بثها التلفزيون الحكومي إن “الشرطة عاملت الأشخاص الذين تجمعوا بصبر وتسامح. الشرطة لم تطلق النار على التجمعات لأن أمرا بضبط النفس أعطي لرجال الشرطة في العاصمة”.

واعترفت القوات المسلحة الإيرانية السبت بإسقاط طائرة البوينغ التابعة للخطوط الأوكرانية الدولية في 8 كانون الثاني/يناير بصاروخ أطلق “عن طريق الخطأ” في وقت كانت دفاعات البلاد بحالة تأهب خشية من هجوم أميركي.

وأثار هذا الإعلان صدمة في إيران وموجة من التنديدات.

وتحول حفل تكريم للضحايا في جامعة طهران مساء السبت إلى تظاهرة مناهضة للسلطات، هتف فيها المحتجون عبارة “الموت للكاذبين”، قبل أن تفرقهم الشرطة.

ومساء الأحد، شهدت طهران كذلك تظاهرات غاضبة، لكن يصعب تقدير حجمها.

وتبين مقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وليس من الممكن التحقق من صحتها حتى الآن، إصابة عدة أشخاص بجروح جراء إطلاق قنابل غاز مسيل للدموع خلال تظاهرات.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. انا ایرانی و اری من قریب
    المتظاهرین مئات او عده الاف من الشباب الذین غرهم الخداع الاعلامی المعادی للاسلام
    انتقاما من الملحمه الذین صنعها الملایین الذین برزو عشقا و ایمانا بسلیمانی و مبادئه الثوریه الاصیله النبیله

  2. عملاء الغرب يحركهم السفير البريطاني كالبيادق.
    المهم كم عدد هؤلاء… 200 أو 300…؟
    فرق بين هذا و السبع ملاين التي خرجت مناصرة لـالحكومة و المقاومة في طهران وحدها.
    مضحك حال العجز الذي يعاني منه المحور الصهيوني و أذياله. 😁 😁

  3. ايران تتصدع وتسقط بشكل سريع واليوم تتجدد المظاهرات في بغداد وغدًا بيروت. ذابت كل مكاسب مقتل قاسمي التي تصورها محور المقاومة
    .

  4. نتيجة تجويع الشعب وكذبة المقاومة ومحاربة امريكا واسرائيل
    الاولى اطعام الشعب واعطاءه كرامته قبل رفع شعارات المقاومة
    الشعب الايراني عرف الحقيقة

  5. اذا كانت الناس قادره على الخروج بمظاهرات وتمزيق صور سليماني الذي يعتبر بطل قومي للنظام وكذلك بمطالبة تنحي المرشد الذي يعتبر اعلى سلطه في النظام فهذا يدل على ان هناك هامش حريه لا باس بها في ايران ان شئنا ذلك ام ابينا. كم دوله لدينا في العالم العربي تسمح للناس بالتظاهر ضد الحكومه ؟بصراحه انا لو في محل النظام الايراني بعد كل هذه الاحداث الاخيره لسحبت نفسي من كل القضايا العربيه ولعدت علاقتي مع امريكا واسرائيل كما كان في زمن الشاه . لماذا تحمل كل هذا العذاب والتضحيات للاشئ غير الجحود ونكران الجميل . وعلى الارجح هذا ما سيحدث فور سقوط نظام الملالي.
    دعوا العرب يخوضوا معاركهم بانفسهم .
    شكرا سلفا لكم لنشر التعليق.

  6. تأثير الردادي اخوان للتضليل الاعلامي غبر مسبوق في التاريخ.
    الايرانيون خرجوا منذ اربعة ايام فقط بعشرات الملايين تودبعوا للشهيد قاسم سليماني، مجددين البيعة للمرشد الخامنيء ومتوعدين بالثأر لدماء شهدائهم، ولكن تحت تأثير العبقرية الاعلامية للردادي اخوان للتضليل الاعلامي، ها نحن نشاهد ملايين الايرانيين بنزلون الى الشوارع مطالبين بعودة الاحتلال الاميركي لبلادهم، متطلعين لأن يعيشوا اذلاء خانعين كما مواطني الممالك العربية التي تمول الردادي اخوان للتضليل الاعلامي وتديره.

  7. هل يعقل ان التظاهرات في رحيل المجاهد سليماني تجاوزات الملايين في المحافظات الإيرانية وخاصة طهران وقد استشهد على ما يقارب الخمسين عند التدافع في كرمان ولم يخرج أي احد للتظاهر ضد السلطة ويخرجون لمجرد سقوط طائرة بخطأ ، هل يعلل سقوط الطائرة هذه الفوضى انها امريكا والكيان الصهيونية والدول الأوربية المنافقة مهما عملوا ومهما جيشوا فلم ينفعهم الخروج الأمريكي والصهيوني وعملائهم من مناطقنا هم خارجون خارجون والأيام بيننا .

  8. لا دخل للطائرة الأوكرانية او مقتل سليماني بالمظاهرات في ايران أنه الجوع ولا يوجد الا الجوع ” الجوع / الجوع فقط لا غير”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here