اجتماع وزراء خارجية الخليج الطارىء في الرياض لمناقشة الخلاف بين قطر وخصومها قد يكون عاصفا.. واحتمالات الانفراج محدودة

saudi-was555

 

يعقد وزراء خارجية دول الخليج اجتماعا طارئا مساء السبت في الرياض للبحث في الخلاف الخليجي مع دولة قطر وتطبيق بنود “وثيقة الرياض”، ومتابعة اعمال اللجنة الخاصة لتسوية الخلافات.

الامير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي الذي يوصف بأنه احد “الصقور” في هذا الملف، وابرز الضاغطين لفرض المزيد من العقويات على قطر، هو الذي وجه الدعوة لعقد هذا الاجتماع، لانه توصل الى قناعة بأن دولة قطر لم تنفذ اي من المطالب الواردة في “وثيقة الرياض” اي قطع كل انواع الدعم، والمساندة لحركة الاخوان المسلمين، ووقف توظيف اذرعتها الاعلامية الضاربة ضد السلطة المصرية الحالية بقيادة المشير عبد الفتاح السيسي.

اللافت ان هذا الاجتماع الطارىء يأتي عشية الانتخابات الرئاسية المصرية التي من المتوقع ان يفوز فيها المشير السيسي بنسبة كبيرة تقترب من التسعين في المئة على خصمه السيد حمدين صباحي، وبعد اقتراب شهر ايار (مايو) الحالي موعد انعقاد القمة الخليجية التشاورية السنوية من نهايته.

الشيخ خالد الخليفة وزير خارجية البحرين قال قبل بضعة ايام في تصريحات لصحيفة “الحياة” ان الخلافات بين قطر والدول الثلاث التي سحبت سفراءها من الدوحة لم تحل وبقيت على حالها، وهذا يعني  ان الاجتماع الوزاري الطارىء (ليلة السبت الاحد) سيكون عاصفا ان لم يكن الاجتماع الاخير من نوعه حول هذه المسألة بالذات.

من يتابع وسائل الاعلام القطرية والاماراتية والسعودية هذه الايام، والاذرعة الضارية والجيوش الالكترونية لهذه الدول يصل الى قناعة راسخة بان الخلافات ما زالت فعلا على حالها، بل وتزداد حدة مع تراجع امكانية حدوث انفراج وشيك للازمة.

اعلان كل من المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة قبل خمسة ايام من تشكيل لجنة مشتركة بين البلدين بعد اجتماع انعقد بين وفدي البلدين في ابو ظبي كان استباقا لانعقاد هذا الاجتماع الطارىء والاستعداد للمرحلة المقبلة التي قد تشمل تطبيق عقوبات جرى التلويح بها في السابق، فالوفد السعودي كان برئاسة الامير سعود الفيصل بينما ترأس الوفد الاماراتي الشيخ محمد بن زايد ولي عهد ابو ظبي ونائب القائد العام للقوات الاماراتية المسلحة.

كان لافتا في الاجتماع الذي تكلل باعلان تشكيل هذه اللجنة وجود الامير محمد بن نايف وزير الداخلية السعودي، وهذا الحضور ينطوي على الكثير من الاهمية ليس بسبب مكانة الرجل ودوره الامني الرئيسي في بلاده، وانما لانه يعتبر، كما يشاع في الدوحة، من المقربين للاسرة الحاكمة القطرية، ولعب دوره في التوسط بين الدوحة والرياض من خلال القيام بزيارات سرية الى الاولى.

النقطة الاخرى المحورية في هذا الملف، محاولة الدوحة الايحاء بانه لا يوجد خلافات بينها وبين الرياض، ولكن خلافاتها مع ابو ظبي فقط، ويتضح ذلك من استمرار الحملات الاعلامية بين قطر وابو ظبي وتوقفها بين الدوحة والرياض، حتى ان بعض الاعلاميين القطريين وصفوا دولة الامارات بانها “الساحل العماني” الامر الذي اثار غضب الاماراتيين، وحكام ابو ظبي على وجه الخصوص.

ربما من السابق لاوانه التكهن بالنتائج التي سيسفر عنها هذا الاجتماع الطارىء، لكن من الصعب توقع حدوث اختراق كبير، لان هناك غيوما داكنة السواد تخيم على العلاقات بين قطر وخصومها، وخاصة المملكة العربية السعودية والامارات، فالاولى اقامت مناورات عسكرية شارك فيها 150 الف جندي من مختلف قطاعات الجيش وفي ثلاث مناطق في المملكة دعي لحضور النهائية ملوك وامراء واولياء عهد جميع الدول الخليجية باستثناء دولة قطر، الى جانب ضيوف من الاردن ومصر وباكستان.

وذهب بعض المراقبين الى درجة الجزم بان الانفتاح السعودي على ايران ودعوة وزير خارجيتها لزيارة الرياض جاء لاسباب عديدة من ابرزها محاولة قطع الطريق على التقارب القطري الايراني، ومحاولة الدوحة لعب الورقة الايرانية في مواجهة خصومها.

الايام الخليجية القادمة قد تكون حبلى بالمفاجآت طابعها تصعيدي اكثر من انفراجي مثلما تنبىء الكثير من المؤشرات الاعلامية والتحركات السياسية.

“راي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. أفضل دولة سلطنة عمان مستقلة في سياساتها الخارجية وليست خاضعة لا للسعودية ولا ﻷي دولة تلتزم الحياد في جميع الصراعات والخلافات الاقليمية سياستها الخارجية قائمة على أساس المصالح المشتركة ولاتبنى سياستها وفق منظور طائفي مثل بقية دول الخليج وأيضا تحضى بإحترام الحكومات والشعوب وتم اختيارها لتكون وسيط ثقه بين ايران وامريكا وهذه السياسات نابعه من حكمة قائدها جلالة السلطان قابوس حفظه الله لشعب السلطنة

  2. والرابح اكبر من هدا الخلاف هو ايران عدوة السعودية التي تقع دائما في شر الاعمالها وادا اردات السعودية قطع التقارب القطري الايراني فعليها ان تقدم تنازلات لي ايران

  3. يا سبحان الله، ايران بصبرها ومثابرتها واتضاح رؤيتها للأمور وثباتها على مواقفها واعتمادها الكامل على نفسها ودعمها لحلفائها وعدم بيعهم والغدر بهم، أجبر كل خصومها أن يأتوا ويتفاوضوا معها مرغمين وأن ينزلوا على شروطها. صفوا ايران بما تشاؤون، صفوية ..رافضة.. شيعية.. ألخ، ولكن الله ينصر من يأخذ بأسباب النصر ولو كان كافرا .. والسلام.

  4. سبحان الله، قطر هي الدولة الوحيدة الثابتة على مواقفها الأصيلة دون حساب لمصالح آنية كما باقي الشلة

  5. يبدو أن الأندلس تعود بغبارها
    الدائرة تدور .

  6. الصراع بما بينهما صراع نفوذ ووجود نتوقع الاكبر ان يحصل بينهما ولكن استاذ فاتك اشاره ان تشير لها بان مهما احتدم الخلاف بينهما هناك ومجه وهناك الاستاذ الاكبر هي الولايات المتحده وبريطانيا ايضا لا يتعدو توجيهاتها مهما احتدم الخلاف بينهما لانهما ابناءها في النهايه والقرار لها وليس لهم تبقى الامور تحت السيطره مهما احتدم الخلاف

  7. ايران المستفيد الوحيد من الازمه,,, فلتهنأ ايران بالمنطقه بعدما اكلت اسرائيل الاخضر واليابس من السعوديه

  8. يا أخي لا حول ولا قوة إلا بالله.
    أمراء شبعوا ثروة بينما أغلبية افراض شعوب العرب تموتون جوعا،فقرا، مرضا، غقصائا، وعطالة .
    أمراء، خلق لديهم الوزير الروسي لافروف التفرقة والخوف والضعر، لما قال لهم ، لا تساندوا الثورة السورية، ثروة الكرامة، حيث سيأتيكم الدور
    .فقاموا للتسول لإيران لتجتمع معهم.وقاموا مقابل 12 مليار دولار،بإيجار خدمات مرتزق، المشير السيسي ليحميه، وهو غير قادر على حماية نفسه.
    فلو نفقت اأنظمة الخليج 12 مليار دولار على ما تحتاجه شعوبها، لما تمنت شعوبها ان يحل الربيع بالخليج. الربيع بشوطيه الإثنين.

  9. I believe this meeting will be very stormy because I heard they will decide to attack Israel with all the weapons they bought and free Jerusalem and who knows maybe even Tel Aviv ….Allah bless our strong and honest Leaders but Allah save us from them too

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here