اجتماع للمعارضة الجزائرية دون إعلان مرشح واحد للانتخابات الرئاسية.. وقادة المعارضة يعبرون عن دعمهم لـ”الاحتجاجات الشعبية السلمية” ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة

الجزائر- (أ ف ب): التقى العديد من مسؤولي المعارضة الجزائرية الاربعاء في العاصمة الجزائرية لبحث تقديم مرشح واحد للانتخابات الرئاسية في 18 نيسان/ ابريل، لكن اجتماعهم انتهى مساء دون تحقيق أي تقدم بهذا الشأن، بحسب مراسلي فرانس برس.

واكتفى مسؤولو المعارضة وبينهم من أعلن ترشحه لهذه الانتخابات، في بيات اصدروه بالتعبير عن دعمهم لـ”الاحتجاجات الشعبية السلمية” التي جرت في الأيام الأخيرة ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

وقال المجتمعون في بيانهم انهم “يحذرون السلطة من مواجهة المواطنين في ممارسة حقهم الدستوري في التظاهر والتعبير عن رفضهم لاستمرارية الوضع الحالي”.

واعلن المجتمعون عن “الاستمرار في مسار التعاون والتشاور بين مختلف الفاعلين الاساسيين المعارضين لسياسات الامر الواقع وفرضها” دون مزيد من التفاصيل.

وكانت فكرة هذه المباحثات من رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية (اسلامية) عبد الله جاب الله والمرشح السابق للانتخابات الرئاسية في 2014.

وشارك في الاجتماع خصوصا علي بنفليس الذي كان تولى منصب رئيس وزراء بوتفليقة قبل ان يتحول الى ابرز معارضيه في 2004 و2014. ورغم اعلانه نيته الترشح فان بنفليس لازال ينتظر موافقة حزبه على ذلك. ولازال الحزب منقسما بشأن جدوى المشاركة في الاقتراع.

كما حضر الاجتماع عبد الرزاق مقري رئيس ومرشح حركة مجتمع السلم (ابرز الاحزاب الاسلامية) والعديد من ممثلي احزاب اخرى اقل وزنا.

في المقابل رفض اللواء السابق المتقاعد علي غديري الدعوة لحضور الاجتماع دون تقديم اي تفسير.

ولم تتم دعوة حزبي المعارضة التاريخيين في الجزائر وهما جبهة القوى الاشتراكية والتجمع من اجل الثقافة والديمقراطية، للاجتماع. وكان هذان الحزبان العلمانيان اعلنا مقاطعتهما للانتخابات.

كما لم تتم دعوة لويزا حنون رئيسة حزب العمال (يسار متشدد) التي كانت ترشحت للانتخابات الرئاسية الثلاث الاخيرة.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ما يقلق الديمقراطيه الزائفه في فرنسى اصبح يشكل خطر حقيقي على النظام المزيف القائم في الجزائر ، التواصل الرقمي خطر على وسائل برمجة العقول التقليديه .

  2. دليل على انهم لا يقدمون البديل وانما يعزفون على اوتار غيرهم وهي لا تخدم الوطن والمواطن
    كلهم يريدون الكرسي دون تقديم البديل السياسي
    وهم يعرفون انهم لا يساوون شيئا عند الشعب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here