في أول اتصال رسمي منذ سنوات.. اجتماع ثلاثي روسي سوري تركي في موسكو ودمشق تطالب انقرة بالالتزام بسيادتها والانسحاب الفوري والكامل من أراضيها

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

طالب الجانب السوري في اجتماع ثلاثي (سوري روسي تركي) في موسكو اليوم الجانب التركي بالالتزام الكامل بسيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها أرضاً وشعباً والانسحاب الفوري والكامل من الأراضي السورية كافة.

ودعا الجانب السوري ممثلاً باللواء علي مملوك رئيس مكتب الأمن الوطني الجانب التركي الذي مثله حقان فيدان رئيس جهاز المخابرات إلى ضرورة وفاء تركيا بالتزاماتها بموجب اتفاق سوتشي بشأن إدلب المؤرخ 17-9-2018 وخاصة ما يتعلق بإخلاء المنطقة من الإرهابيين والأسلحة الثقيلة وفتح طريق حلب-اللاذقية وحلب-حماة.

وشدد اللواء مملوك على أن الدولة السورية مصممة على متابعة حربها ضد الإرهاب وتحرير كل منطقة إدلب وعودة سلطة الدولة إليها بما يكفل الأمن والأمان للمواطنين السوريين الذين تستخدمهم التنظيمات الإرهابية دروعاً بشرية في تلك المنطقة.

كما دعا الجانب السوري إلى “ضرورة وفاء تركيا بالتزاماتها بموجب اتفاق سوتشي بشأن إدلب المؤرخ بيوم 17 سبتمبر 2018، وخاصة في ما يتعلق بإخلاء المنطقة من الإرهابيين والأسلحة الثقيلة وفتح طريق حلب-اللاذقية وحلب-حماة”.

وشدد مملوك على أن “الدولة السورية مصممة على متابعة حربها ضد الإرهاب وتحرير كل منطقة إدلب وعودة سلطة الدولة إليها بما يكفل الأمن والأمان للمواطنين السوريين الذين تستخدمهم التنظيمات الإرهابية دروعا بشرية في تلك المنطقة”.

وأفاد الإعلام السوري الرسمي بأن الاجتماع عقد بمشاركة “عدد من المسؤولين الروس” دون الكشف عن هويتهم.

وجرت هذه المحادثات، التي لم تؤكدها رسميا موسكو أو أنقرة، بعد أن أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن التوصل إلى اتفاق مع تركيا حول وقف إطلاق النار في منطقة إدلب لخفض التصعيد، اعتبارا من 9 يناير، بينما قالت وزارة الدفاع التركية إن الهدنة دخلت حيز التنفيذ منتصف ليل 12 يناير.

وتدخل معظم أراضي محافظة إدلب السورية إضافة إلى أجزاء من محافظات حمص واللاذقية وحلب، ضمن منطقة خفض التصعيد التي أقيمت في إطار عملية أستانا التفاوضية بين روسيا وتركيا وإيران.

وشهدت المنطقة تصعيدا ميدانيا جديدا بعد أن شنت الفصائل المسلحة المتمركزة في المنطقة بقيادة تنظيم “هيئة تحرير الشام” المكون بالدرجة الأولى من عناصر “جبهة النصرة”، في ديسمبر الماضي، هجمات واسعة عدة على مواقع للقوات الحكومية التي أطلقت، بعد صد تلك الاعتداءات، عمليات مضادة تمكنت خلالها من تحرير أكثر من 320 كيلومترا مربعا.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. خارج اطار اقامة الحجة “اللي بيجرب المجرب بيكون عقله مخرب” يا سيادة اللواء مملوك.
    لن يخرج التركي الا سواعد ابطال الجيش السوري، ولا تنس ان الجيش التركي اثبت هشاشة منقطعة النظير، واخر تجلياتها استجداءه تسوية في ليبيا بعد سقوط 3 من جنوده فقط لا غير.

  2. قبل مشكلة البداية الحرب الاخيرة السورية مع مختلف الدول الكبرى بالعالم الغربي او من جيرانه وبعض حطب لنار ووقودها كانوا غسلت أدمغتهم او أستغلوا بسبب أسباب مادية ومالية و امرض نفسية ومختلفة المتهمون بالإرهاب و لعبوا وغدروا بهم من جاؤوا بهم او كونهم لمهماتهم من بقاع البلدان العالم و حتي من وصلوا بهم اليأس والضيق بالداخل من الوطن وبعد إنطلاق ثورة سميت بالربيع العربي او حراك تغيير الانظمة الغير مرحب بهم او الخائنة او العملاء و الخوانة لأسيادهم بخارج اوطاننا وليس لخدمة الداخل والشعوب هل الأسود سواء الاب المرحوم و قبلهم الاجداد والأبناء العم والشاب الحالي اصر البقاء بالوطن ولكن ليس المواجهة والمغامرة بالنزول إلي غليان الميدان مثل شهداء كثر بعالمنا العربي المسلم وحتي غير العربي وحتى صدام حسين وإن كانت له إستراتجية وإيديوليجيات متوافقة ماية بالماية او نصف او ليست كلها متناقضة ومات بيوم عيد الاضحى ومات ربما بمغفرة وتوبة إن لم أقول شهيد اي فتاوى واحكام الدين الإسلامي واتباع والمقربون والمنتسبون لأهل البيت الرسول وأولياء الله و الصالحين يتأمرون مع الملحدون والكفارة و الشياطين من هم ربما أصدقاء لمن هم كانوا وما يزالون اعداء بالماضي والحاضر وممكن يتغير عندهم المستقبل حسب المصالح والأهداف و التنازلات لبعض و منهم أكثر دول و مجموعات وفرق ومثل إسرائيل و بأجزاء في الدول الجزئية وفلسطين شبه كاملةوشاملة فالمستهدفة إستطعت تحمي نظامها بعد فاتورة غالية دفع الشعب الغالي والنفيس من دماء و ضحايا و فقدان الاهل والمنازل والاراضي و الممتلكات لهم وتخريب وتدمير الوطن اكثر بالحروب ضد اسرائيل ومع الاخيرة الإتفاقية مازلت موجودة وإن كان غير مرحب بها حاليا وقبل فترة وحين تاريخ العقد مالمانع والعائق في ذالك السنوات بعد السبعينات والثمانينات والتسعينات والقرن ٢١ ببدايته ولو رأي من المحور المقاوم ماشاء الله وبركة عليهم وإن لم يكون فعلا منهم بان يطلبون ومحاولة منهم بإلغاء الإتفاقية معهم وطلب الإنسحاب والمغادرة من اراضيهم وإلا تخويفهم بالتحدي والمواجهم ولو بالضحك علي الدقون لا اكثر؟

  3. خبر قديم له اكثر من ٤ ساعات
    رأي اليوم متأخرة جدا في نقل الاخبار العاجله
    وبدأت تتأخر في نشر التعليقات على المقالات والمنشورات تأخير مزعج وممل دون اعتبارات
    وهذا ليس في صالح الجريده التي اعتقد ان معظم قرائها ناتج عن تفاعل القراء مع منشورات الجريده من خلال التعليقات كون الجديد الذي ينزل في الجريده قليل قليل وعادة يكون متاخر كثيرا عن وسائل الاعلام الاخرى في النشر
    ربما الامكانيات لا تنافس وسائل الاعلام الاخرى ولكن هذا التأخر في نقل الاخبار ونشر التعليقات الطويل جدا ليس له علاقه بامكانيات او غيرها
    وانما في الجهد العمل
    لكل ضروف عمله ولكن هذه الضروف يجب ان تؤثر على جودة العمل على الاطلاق

  4. المنطقة تتهيأ لنظام اقليمي جديد – والكل يحجز له مقعدأ على طاولة المفاوضات ولن تتخلف أي قوى عالمية واقليمية عنه – ثمة مروحة واسعة من التسويات بدلا من العسكرة – وأعتقد انه سيكون له لهذا النظام الاقليمي الجديد نكهة الايرنة بعدم اعتراض امريكي مع تحفظ تركي ورفض اسرائيلي – الظروف والمعطيات الحالية مشابهة لظروف ومعطيات نتائج حرب اوكتوبر عام 1973 م — وهذا النظام سيكون بغطاء روسي صيني بتوافق مع الامريكي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here