اتّفاق أم وصية السلطان؟ المرشحون لخلافة قابوس

 

 

مسقط  ـ (أ ف ب) – لم يكن للسلطان قابوس بن سعيد الذي توفي الجمعة في مسقط عن 79 عاما، أي أولاد أو أشقاء ليرثوا الحكم من بعده، بل أبناء عمومة فقط.

وبحسب الدستور، يقوم مجلس العائلة المالكة، خلال ثلاثة أيام من شغور منصب السلطان، بتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم. وإذا لم يتم الاتفاق، تُفتح رسالة تركها السلطان قابوس وحدّد فيها اسم خليفته، ثم يجري تثبيته في منصب السلطان.

ويُشترط فيمن يختار لولاية الحكم في عمان أن “يكون مسلما رشيدا عاقلا وابنا شرعيا لأبوين عمانيـين مسلمين”.

في ما يلي أبرز المرشحين لخلافة قابوس:

– أسعد بن طارق –

تم تعيين أسعد بن طارق (65 عامًا)، الذي يُعتقد على نطاق واسع في سلطنة عمان أنّ اسمه سيظهر في رسالة السلطان، نائباً لرئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي في عام 2017.

واعتبرت هذه الخطوة رسالة دعم واضحة من السلطان لابن عمه و”ممثّله الخاص” منذ عام 2002.

وأسعد بن طارق، الذي كان قائدًا للمدرعات في الجيش العماني، غالبا ما يرأس وفودًا حكومية في مؤتمرات إقليمية ودولية، ويستقبل مسؤولين أجانب، ويشارك في مناسبات علنية نيابة عن قابوس.

– هيثم وشهاب –

من المرجح أن يكون الأخوان غير الشقيقين لأسعد بن طارق، هيثم بن طارق (65 عامًا) وزير التراث والثقافة، وشهاب بن طارق (63 عامًا) المستشار المقرب من السلطان، أبرز منافسيه.

وشغل هيثم، وهو من محبي رياضة كرة القدم، منصب نائب وزير الخارجية قبل أن يصبح وزيراً للتراث والثقافة في منتصف التسعينات. كما أنه أول رئيس للاتحاد العماني لكرة القدم في مطلع الثمانينات.

ويتمتع شقيقه شهاب، القائد السابق للبحرية العمانية، بمنصب أقلّ أهمية، فيتولى بشكل خاص نقل الرسائل إلى القادة الإقليميين، وتمثيل السلطان في اجتماعات عربية رفيعة المستوى.

ويعتقد أن إحدى شقيقاتهم كانت زوجة قابوس الوحيدة.

– فهد بن محمود –

فهد بن محمود آل سعيد (بين 75 و79 عاما)، هو نائب رئيس الحكومة لشؤون مجلس الوزراء، وأحد أكثر المسؤولين العمانيين شهرة ونشاطًا.

وقد تولى منصبه في عام 1972، بعد عامين من خلع السلطان والده في انقلاب وإعلانه عن ولادة “عهد جديد”، وبقي في المنصب نفسه مذّاك.

ولعب نائب رئيس الوزراء المعروف بظهوره العلني في العديد من الفعاليات العامة، دور رئيس الوزراء في فترات عدة، وهو المنصب الذي كان يشغله قابوس منذ توليه العرش وحتى وفاته.

– تيمور بن أسعد –

أبرزت برقية دبلوماسية أميركية في مسقط، سرّبها موقع ويكيليكس في 2017، مكانة تيمور نجل أسعد بن طارق البالغ من العمر 39 عامًا.

وذكرت البرقية أنّ تيمور “يعتبر من قبل العديد من العمانيين المرشح الرئيسي في جيله لخلافة (السلطان)، خصوصا إذا جرت عملية انتقال (السلطة) بعد أن يكون والده وأعمامه قد تجاوزوا العمر الذي سيُعتبرون فيه خلفاء جيدين”.

ولا يشغل تيمور أي منصب رسمي كبير.

ويستنسخ مثل هذا الاختيار ما حدث في قطر، حيث يتولى الحكم الشيخ تميم بن حمد آل ثاني البالغ من العمر 39 عامًا، وفي السعودية، حيث يستعد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان 34 عامًا ليصبح ملكًا.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. مواطن عربي منصف
    أولا أشكرك علي ما كتبت
    نعم اوافقق الرأي وهو القياده الفلسطينيه العقيمة السقيمه الي ردجه الخيانه. ادت الي هذا الانحطاط في الوطن العربي والاسلامي عامه وللشعب الفلسطيني. خاصه وهذه حقيقه بدون ادني شك..
    سفر الإنسان الفلسطيني من مطار اللد. هو تأكيد علي حقنا بهذا المطار..منذ الانتداب البريطاني.
    انا لا اشك في وطنيه أي مواطن فلسطيني أو عربي أو إسلامي…ولكن اشك في حنكة هذا المواطن. وهذه الحكومه التي تدعني دون أن تري أي نتيجه علي الأرض.
    كان حينما يتبرعون. لهم الحق أن يتاكدوا منع نتيجه التبرع. هل حققت الهدف أم…
    فعلي سبيل المثال
    نشكر كل مواطن قطري ساهم ودعم في بنا مستشفي في قريه عروره..ولكن هل هذا المستشفى يخدم يعمل أم مهجور…حيث هناك طبيب يعمل 24. ساعة باستمرار. فمنه الحارس. ومنه الممرض. ومنه المولد. ومنه النام ومنه الصايم. أرجوكم. شكرا علي تبرعكم ولكن أريد. ادارتكم. لهذه المؤسسه الوطنية وليس الحزبية…
    حيث بدلا من وضع صوره المتبرع…وضعوا صور رجال فاشلين. سياسيا..
    فالتبرع مطلوب. والمتابعة أمر مهم…
    وأعيد شكري لمن يخالفني الرأي…فنحن ابنا أسره واحده

  2. الى النشاشيبي
    اول من صافح وأخذ المجرم والاستعماري واسلافه من المجرمين هم الفلسطينيين أنفسهم ومعظم الفلسطينيين يعيشون في كنف هذا المجرم ويسافرون من مطاراته وبجوازات مختومة باسمه فكفى تهجما على الآخرين فمن يحمي اسرائيل هم الفلسطينييون أنفسهم بتنسيقهم الأمني مع دولة الاحتلال واعتراف قياداتهم بها.
    السلطان قابوس رحمه الله استقبل نتنياهو ليس حبا فيه او تقديرا له بقدر ما هو حبا لفلسطين وتقديرا للفلسطينيين واستجابة لطلب وتوسلات رئيسهم ابو مازن الذي سبقت زيارته لعمان زيارة نتياهو.
    لو أن الفلسطينيين حريصين على تحرير فلسطين لحرروها من زمان لكنهم رضوا بالذل والهوان فلا يحق لهم رمي الآخرين بدائهم وينسلوا.

  3. رحمة الله تغشاك
    هذا الرجل الذي احتضن اليمنيين في بلاده
    بكافة أطيافهم . وفتح لهم قلبه قبل حدوده
    الله يرحمه ويغفره

  4. السيدة ريما.
    عين العقل
    ما دام هناك. قواعد عسكريه استعمارية..فلن يكون لنا سوي الطاعه حتي نحافظ علي لقمه العيش الذليل للأسف
    حقيقه مؤلمه
    كل من يستقبل المجرم الاستعماري لفلسطين ك ضيف. شرف. فهو بحاجه الي إصلاح اجتماعي انساني وطني. حتي يدرك ما يفعل. دم شهداء فلسطين لن يذهب ..بل سيبقي في كل جسم وعقل شريف. يرفض الذل. ويعمل من أجل كرامه الإنسان…
    ناسف ناسف علي القياده الفلسطينيه العقيمة السقيمه التي دمرت كل معاني النضال الوطني. بها. وبكل الوطن العربي..تلهث ورا. الرواتب فقط بدون أي إنتاج..حيث (الثوره) تشكل مصدر رزق..
    العيب فينا أولا. ومن ثم في أخوتنا. التي دعمتنا. بدون محاسبه. وهذا خطأ طبعا..
    الدعم علي اساس برنامج عملي عسكري علمي…وليس. لمسح الجوخ…

  5. لا هذا ولا ذاك.
    من يتولى الحكم هو من ترشحه وتزكيه وتختاره واشنطن ولندن.
    كل كلام غير هذا هو مخالف للحقيقة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here