اتهام رئيس كتالونيا السابق بوجديمون و12 آخرين بالعصيان

مدريد – (د ب أ)- اتهمت المحكمة العليا في إسبانيا رئيس كتالونيا السابق كارليس بوجديمون و12 شخصا آخرين من مؤيدي انفصال الاقليم الأسباني بالعصيان اليوم الجمعة.

وبهذا يقترب بوجديمون الذي فر إلى بلجيكا وحلفاؤه، خطوة أخرى من المثول للمحاكمة في قضية يمكن أن تصل العقوبة فيها في حالة الإدانة إلى السجن لما يصل إلى ثلاثين عاما.

وصدر الحكم أيضا على أوريول جونكيراس النائب السابق لبوجديمون، وجوردي سانشيز وجوردي شويشارت وهما ناشطان بالمجتمع المدني مواليان للانفصال، وجواكيم فورن وزير الداخلية الكتالوني السابق. ويقبع الأربعة في الحجز قبل المثول للمحاكمة منذ شهور.

ومن بين المتهمين الآخرين كارمى فوركادي، رئيسة البرلمان الكتالوني السابق، ومارتا روفيرا من حزب اليسار الجمهوري الكتالوني التي تهربت من استدعاء قضائي وأعلنت أنها ستذهب إلى منفى.

وفي وقت لاحق اليوم الجمعة، تنظر المحكمة العليا الإسبانية فيما إذا كان المرشح الانفصالي لرئاسة البرلمان الكتالوني، جوردي توروي، يجب أن يوضع في الحجز قبل المثول للمحاكمة.

يشار إلى أن كتالونيا في قلب أزمة دستورية غير مسبوقة بإسبانيا.

وعزلت حكومة مدريد بوجديمون بعد تنظيم استفتاء غير قانوني بشأن الاستقلال وفيه صوت أكثر من 90 بالمئة من الأصوات لصالح الانفصال عن إسبانيا.

غير أن الكتالونيين المواليين للاتحاد مع اسبانيا قاطعوا على الأغلب الاستفتاء، وكانت نسبة الإقبال أقل من 50 بالمئة. ودعت الحكومة الإسبانية إلى انتخابات إقليمية جديدة في كانون أول/ديسمبر وفازت فيها الأحزاب الانفصالية مجددا.

ومن حينها، يعاني الاقليم الأسباني حالة من الغموض السياسي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here