اتهامات القايد صالح لمدير المخابرات توفيق مدين قد تكون مرتبطة بسيناريو تحريك جناح داخل الجيش للتحكم في مسار الأوضاع باتفاق مع فرنسا

باريس – “رأي اليوم”:

وجه قائد الجيش الجزائري القايد صالح اليوم الثلاثاء تحذيرا شديد اللهجة الى المدير السابق للمخابرات الجنرال توفيق مدين، ومن خلاله يوجه رسالة غير مباشرة الى فرنسا بالكف عن التدخل في شؤون الجزائر.

وأبرز قائد الجيش “لقد تطرقت في مداخلتي يوم 30 مارس 2019 إلى الاجتماعات المشبوهة التي تُعقد في الخفاء من أجل التآمر على مطالب الشعب ومن أجل عرقلة مساعي الجيش الوطني الشعبي ومقترحاته لحل الأزمة، إلا أن بعض هذه الأطراف وفي مقدمتها رئيس دائرة الاستعلام والأمن السابق، خرجت تحاول عبثا نفي تواجدها في هذه الاجتماعات ومغالطة الرأي العام، رغم وجود أدلة قطعية تثبت هذه الوقائع المغرضة. وقد أكدنا يومها أننا سنكشف عن الحقيقة، وهاهم لا يزالون ينشطون ضد إرادة الشعب ويعملون على تأجيج الوضع، والاتصال بجهات مشبوهة والتحريض على عرقلة مساعي الخروج من الأزمة، وعليه أوجه لهذا الشخص آخر إنذار، وفي حالة استمراره في هذه التصرفات، ستتخذ ضده إجراءات قانونية صارمة”.

وتشكل تصريحات القايد صالح مفاجأة كبرى لأنه هذه المرة لجأ الى تسمية المتآمرين وعلى رأسهم مدير المخابرات السابق الذي كان يعرف بلقب صانع الرؤساء”. ولا يرغب الجيش في اعتقال هذا الجنرال الذي تولى المخابرات منذ التسعينات حتى سنة 2015 لتفادي خلق ضجة تزيد من تعقيد الأمور.

ولا يتوقف التحذير عند الجنرال المتقاعد توفيق بل يمتد الى شخصية رئيسية وهي سعيد بوتفليقة الذي مازال يناور بعدما فقد كل السلط التي كان يتمتع بها نيابة عن شقيقه الرئيس المعزول عبد العزيز بوتفليقة. كما أن الاتهام موجه الى فرنسا التي تحاول أن يكون لها موطئ قدم في التغييرات الجارية في الجزائر، فهي تجد نفسها بلا جسور مع القيادات التي تتصدر الحراك.

وكانت الصحافة الجزائرية قد فضحت قبل عزل بوتفليقة باجتماعات سرية يقودها الجنرال توفيق وسعيد بوتفليقة وموظفين من الاستخبارات الفرنسية لخلق وضع يجعل هذه المجموعة تتحكم في اختيار الرئيس والمرحلة الانتقالية.

واستشارت “رأي اليوم” مصادر عليمة بالعلاقات الفرنسية-الجزائرية وسألتها عن الخطر الذي يشكله الجنرال توفيق رغم إقالته منذ أربع سنوات من طرف بوتفليقة لأنه كان يعارض العهدة الرابعة. وتقول “توفيق مازال يتوفر على شبكة وسط السياسيين والإعلاميين والجيش، ويبدو أن المخطط  التآمري الذي يشير إليه القايد صالح قد يكون تحريك أطراف متعددة لجناح في الجيش لإقالة القايد صالح والتحكم في التطورات المقبلة”.

وتؤكد أن تصريحات القايد صالح جاءت بعدما بلغ السيل الزبى وأصبحت الأمور خطيرة بل قد يكون الجيش أوقف مؤامرة ما كانت تحاك لخلق البلبلة في البلاد.

وتعد فرنسا الخاسر الأكبر فيما يجري في الجزائر، فقد تخسر كل شيء بسبب احتمال قدوم نخبة جديدة تعادي سياسة باريس.

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. أنا دائما ضد تدخل الجيش في السياسة.
    لكن خطابات قائد صالح كلها عين العقل.
    و فرنسا و عملائها هم أكبر عدو.
    نحتاج للجيش لمسايرة الفترة القادمة و ليس تسييرها. بل مسايرتها و حماتها من أمثال توفيق و بقيت جنرالات فرانسا الذين يعملون في الظلام مثل بني صهيون.
    ربي يحمي بلادنا منهم. الشعب واعي الأن لقد إستخلص دروس من الماضي.

  2. للرد عمن يطلب اسماء المعلقين الحقيقية في حين انه هو نفسه يتخباء وراء اسم قباءلي قح مرةً ومرةً اخرى تحت اسم Algerien!
    افصح عن اسمك الحقيقي قبل ان تطلب من الاخرين ذلك، اذا كان هذا سيفيدك في تحدي جنسيتي ف: معروف هو اسمي العائلي وان أردت مزيداً فاسمي الكامل هو محمد سعيد معروف، ولي الحق ان انتقد من شءت و متى شءت ومهما كانت جنسيتي، اما انت فيظهر انك نشأت في وسط محكوم بالقمع و التسلط وإلا لما تجرأت و طلبت مني الا اعلق ان لم اكن جزاءرياً حسب ما فهمت من كلامك!
    انشروا يا رأي اليوم

  3. الشعب الجزائري باكمله اصبح الان متفق ان فرنسا هي العدو الرئيسي الذي كان يخطط و يعرقل و يضع العصا في عجلة تقدم الجزائر و كل شعوب المغرب العربي سنسقط كل عملائها من رموز النظام و لن نترك اثرا لها على ارض الشهداء .المؤسسة العسكرية اقتلعت كل جذور فرنسا من امثال ضباط فرنسا و اصبحت تملك اطارات جزائرية ذوي كفاءات علمية عالية استطاعت ان تبني اكبر قوة عسكرية في افريقيا تحمي الجزائر و ترعب بها اعدائها .الان الجزائر ستنطلق في تنمية شاملة ان شاء الله و نصبوا الى بناء دولة قوية في جميع المجالات ستكون باذن الله الاولى عربيا و افريقيا و نخرج نهائيا من دول العالم الثالث الان كل الشروط متوفرة .

  4. الجزائر الان كونت جيلا من الشباب المقف و المتعلم هو من انتفض و وضع يده على الجرح و كشف ان فرنسا هي السبب في الوضعية الكارثية التي تعيشها الجزائر الان اقتصاديا و ثقافيا و سياسيا و قرر اقتلاع جذورها . لاول مرة منذ استعادة الجزائر لاستقلالها تضرب مصالح فرنسا في الصميم لان حراك الشعب على قلب رجل واحد ليقول يجب قلع و محو اثار الاستعمار الفرنسي من الجزائر اقتصاديا و ثقافيا و لغويا لهذا الان فرنسا تشتنفر كل مؤسساتها و مخابراتها و عملائها لابقاء الجزائر على النظام السابق من خلال تمكين بقايا رمو النظام لكن الان القرار بيد هذا الشباب المتعلم و الواعي الذي قرر تحليص الجزائر نهائيا من مخالب الاستعمار الفرنسي انها الثورة الثانية بعد ثورة اول نوفمبر 1954 التي طردت الاستعمار.

  5. فرنسا في نظرها لم تمنح الجزائر استقلالها بل غيرت نوع الاستعمار من احتلال عسكري الى احتلال أشد هو احتلال ثقافي فكري ، وقد نجحت في فرنسة مجموعة جزائرية تحمل لغتها وثقافتها وتسبح باسمها وهؤلاء يمكن تسميتها ( بنو وي وي) ، هؤلاء يمثلون فرنسا في الجزائر،الان وقد انتهى جيل الثورة من الرؤساء او يكاد ، فإن فرنسا تبذل كل ما تستطيع لتعيين رئيس جزائري مفرنس من اتباعها ، إذ هي تخشى ان تقوم امريكا ومعها سرائيل منملء الفراغ في الجزائر . فهل أبناء بلد الثورة والشهداء قادرون على تنصيب رئيس جزائري حر، صناعة وطنية جزائرية ؟

  6. وسنقول للمجرمة فرنسا يا فرنسا قد زال وقت العتاب وجاء وقت الحساب لنا ثأر كبير ولا بد لنا أن ننتقم منها ومن عملائها فرنسا ستكون الخاسر الأكبر حين تنجح الديمقراطية في الجزائر سنفرغ خزينة فرنسا من الأموال المنهوبة التي تصب في خزائنها وعليها أن تحمل حقيبتها وكلابها رغما عنها سننتقم لشهدائنا والقيد صالح مجاهد ولن يقف في وجه شعبه إرضاء للمستعمر

  7. إلى عبدالوهاب
    لايصح النفخ فيما لايصح النفخ فيه فلا أقوى جيش مغاربي حرك فيالقه في إتجاه غزة أو الضفة أو الجولان منذ حرب 1973التي شاركت فيها أغلب الجيوش العربية ولا قائده القايد صالح منع أصدقاءه العسكريين من إرتكاب مجازر فظيعة خلال العشرية السوداء ولا منعهم من تكوين نقابة التجار مع بيادقهم المدنية …. فهذا جنيرال السكر والآخر للزيت والثالث للخضر والفواكه وهلم جرا في الوقت الذي تمر فيه الطائرات الفرنسية عبر الأجواء الجزائرية لقصف ما تسميهم إرهابيين في مالي ودول الساحل والصحراء
    العيب داخل الجزائرالمتحكم فيهاعسكريا وليس خارجها

  8. معروف
    اولا أذكر اسمك الحقيقي حتى نتأكد من جنسيتك الحقيقية ثم عقِّب على ما لا يعجبك
    ثانيا السيد أحمد قائد صالح هو من رجال الجزائر المجاهدين الذين أخرجوا فرنسا
    ثالثا على ما يظهر أنك مغربي ، وإن كنت من المغرب الشقيق فعلا ، أقول لك تكفلوا
    بحالكم ، ولا تخافوا على الجزائر ، الجزائر لها رجالها .
    .

  9. حسب رأيك يا اخ Algerien القايد صالح هو سلطان الجزاءر المنزه،
    يعني يتضح من تعليقك انك جندي إلكتروني لقايدك؛
    كان الله في عون الجميع، ونرجو من الله ان يحفظ اخوتنا في جزاءرنا الحبيبة وينصرهم ضد كل هذه العصابات التي كانت بالأمس القريب تتلاعب بمصيره و باتفاق تام فيما بينها.

  10. القايد صالح لم يزور فرنسا في حياته,القايد صالح يرفض دائما شراء السلاح من فرنسا دائما روسيا و في بعض الأحيان إيطاليا و ألمانيا القايد صالح يمنع إستعمال الفرنسية في الثكنات,القايد صالح يرفض التكلم بالفرنسية رغم إتقانه لها أحسن من العربية,القايد صالح مجاهد شارك في حرب التحرير ضد فرنسا,القايد صالح لا يسكن فيلا بل يسكن في ثكنة مع جنوده فرنسا تكره القايد صالح لكل هذا نحب القايد صالح

  11. كل مستعين بفرنسا او غيرها من الدول الاستعمارية او الدول التي تعيث فسادا في الدول العربية والاسلامية او اي طرف خارجي فهو خائن ويجب الكشف عنه وتسميته وكفانا تعميما هذا التعميم الذي تبنته المنظومة الحاكمة منذ الاستقلال وكان سببا في مآسي كثيرة للوطن والشعب
    كل المفسدين يستقوون بالغريب

  12. الانتفاضة الشعبية اوقعت بين عصابات الفساد.
    العصابة الإدارية تلاشت واليوم بدء الصراع بين العصابة العسكرية فيما بينها والمنتصر فيها سيسقطه الشعب.

  13. لا القايد صالح ومن والاه ولا توفيق مدين ومن والاه يصلح لهذه المرحلة التي إستفاق فيها الشعب الجزائري من عملية غسيل المخ التي مورست عليه طوال 57 سنة ،فبإسم الشرعية الثورية المشكوك في أمرها إستطاع عملاء فرنسا تحييد الحكومة المؤقتة برئاسة فرحات ، وباسم الشرعية أعلن بومدين العسكري البيان الأول سنة 1961 ، وبإسمها أيضا أعلن نفس العسكري البيان رقم 2 سنة 1965 وبعد 13 سنة من الحكم الشمولي بإسم الحزب الواحد مات بومدين وخلفه الشادلي بن جديد العسكري وغادر بوتفليقة الجزائر مكرها ثم أعاده العسكر سنة 1999 ليلعب دور الكومبارص إلا أنه إنقلب عليهم وخلق صراعا آخر داخل الدولة سمي بصراع الأجنحة وهو الصراع الذي يتداخل فيه ما هو مخابراتي وماهو متعلق يطبيعة العلاقة التي كانت تربط بين العسكر والمخابرات خلال العشرية السوداء وكيف تواطآ معا في إختراق “المجموعة المسلحة التابعة لجبهة الإنقاد” الجيا وخلق مجموعات الموت التي تحول بعض أعضائها فيما بعد إلى زعماء إرهابيين وهذا ما أكده الضابط سويديه في كتابه ” الحرب القذرة ” ناهيك عن تواطؤ هذين الجهازين في نهب أموال الشعب بطرق مافيوزية خلال مرحلة بوتفليقة
    وعليه فإن الصراع بين الأجنحة المتحكمة بالجزائرمٌتحكم فيها لأن الجهازين معا حضرا معا في المستشفى العسكري الفرنسي فال دوغراس وتحت صورة الرئيس الفرنسي هولاند تم عقد ما يسمى بصفقة فال دوغراس التي تم بموجبها تمديد سلطة العصابة سنة 2014 …العهدة الرابعة ….

  14. إلى عبد الوهاب عليوات فرنسا هي الجزائر ولا يمكن أبدا ان تخرج الجزائر عن جناح فرنسا سواءا اقتصاديا وعسكريا فكل الضباط يتكلمون فرنسية واوجهك إلى اليوتوب عن قائد الجيش السابق العماري انه لا يتقن الا الفرنسية

  15. الجزائر قامت بمناورات عسكرية مع الأمريكان وعلى ارضها وفي عهد الرئيس ترامب، مادا يعني هدا ؟.

  16. يوم كلنت فرنسا تعمل جاهدة لاجل تجريم الجيش الجزائري باختلاق شعار من يقتل من ام بصف أ خبر قادم منها الجيش الجزائري انه يحمل ولاءات لها علما ان تسليح جيش الحزائر وتكوين ظباطه كان دوما روسيا صرفا لكن اليوم يتم نشر الاكاذيب عمدا لاجل تشويه الجبش المغاربي الوحيد الذي وقف في وجع اطماعها في شمال افريقيا والساحل فرفض اعتداءاتها في ليبيا وفي مالي ورفض شراء اسلحتها ورفض تدخلعا في تيقنتورين..
    كل الاخيار الاتية من باريس عن الجزائر هي اخبار غير موثوف بها.. الحدبث عن وحود جناح للجيش يتبع فرنسا مجرد كذبة سمجة وتافهة ويكفي نعرفة ان الجيش الزائري هو المؤسسة الوحيدة في الدولة الجزائرية التي ترفض استعمال الفرنسية في كل انشطتها الادارية يالاضافة الى ان الجبش الجزائري هو الجيش المغاربي الوحيد الذي لا يستضيف جيوش فرنسا على ارضه باي شكل كان ولو لاجل إجراء مناورلت كما يحدث عند الجيران.
    فرنسا واجهزتها الاستخباراتية تسعى لتحويل الحراك الى صالحها عبر تهييج الشعب ضد مؤسسته العسكرية وخلق فوضى تسمح لها باختراق الحراك وتبيت بعض ادنابها في الدولة الجديدة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here