اتهاماتهم لبعضهم البعض بالإرهاب صحيحة واسألوا سورية:  الجزيرة العربية على حافة الهاوية… لمصلحة من هذه الحروب الاصطناعية؟

ismaeel-alqasimy-new.jpg555

اسماعيل القاسمي الحسني

يخطئ التقدير من يتصوّر أننا نستعرض أماني الخراب لأي دولة عربية، و أقول بصراحة أكثر و وضوح أبلغ، حتى الأنظمة الخليجية التي أسهمت كمطية للغرب في دمار دول عربية مهمة، و إسقاط أنظمتها و تشريد شعوبها و تمزيق جغرافيتها، لا أتمنى لها أن تذوق من ذات كأس السم التي جرعتها لغيرها؛ ليس حبا في تلكم الأنظمة البائسة و لا خوفا منها طبعا، و إنما لعلمي القاطع بأن الذي يدفع الثمن أولا و أكثر هي الشعوب التي لا حيلة لها، هم المواطنون العاديون البسطاء مثلي، الذين خانتهم نخبهم و غدرت بهم، و تسلطت عليهم طينة من الحكام عدمت العقل و الحكمة، و استعبدتها غرائزُها المتفلتة العقال؛ و يشهد هذا المنبر المستقل على دعوات متكررة وجهناها لهم لمراجعة سياساتهم و خياراتهم التي في النهاية ستأتي عليهم هم أنفسهم، و تلتهم نيران الفتن التي أضرموها عروش القصب المتهالكة طبيعة، التي يتعالون بها.

و يعلم الله أننا تحاشينا قدر الجهد و على مضض شديد، عرض وثائق و حقائق لمكائدهم و دسائسهم، بحجة ألا نزيد تلكم النيران سعيرا، و رجاء أن يستيقظ ضمير هناك من ضمائر الموميات المحنطة على خشبة الاستراتيجية الأمريكية، المعلبة في صناديق خدمة اسرائيل الكبرى؛ فضلا عن ذلك لو عرضناها في حينها (2011-2014) كمستندات يرتكز عليها موقفنا، لرجمنا بتهمة الفبركة و الاحتيال و النصب على تلكم الأنظمة؛ هي ذات الوثائق التي يرفعها الآن القوم في وجوه بعضهم البعض، و يشهرونها عبر فضائياتهم و  صحفهم و كل وسائل الإعلام لديهم؛ ما يكشفونه اليوم لإثبات تهمة دعم الإرهاب على بعضهم البعض، كان بين أيدينا يوم تسطيره، لكن ساعتها كان القوم ينكرونه و يجاهرون باتهامنا نحن؛ اليوم يمكنني القول بأن أغلب ما تعرضه الفضائيات الرسمية للطرفين صحيح بحق كل من الجانبين مع الأسف الشديد؛ اليوم ليس الكاتب هو الشاهد، بل شهد شاهد من أهلهم هم أنفسهم و بمحض إرادتهم و من تلقاء أنفسهم؛ نقول و في الحلق غصة، و قد تقيّحت قلوب الأمة من عفن الأشقاء الأعداء: ما تعرضه السلطة السعودية و الإماراتية بحق السلطة القطرية صحيح و واقعي، و أعني الجرائم في ليبيا و تونس و سوريا، و ما تعرضه السلطة القطرية بحق السلطتين السعودية و الإماراتية كذلكم صحيح مائة بالمائة تقريبا. و خلاصة هذا المشهد المأساوي أن الطرفان اللذان طالما تبجحا دون حياء بخدمة الشعوب العربية و الأمة و الإسلام، قد أثبتا بأنهم كانوا شركاء في الجرائم البشعة، التي ارتكبت و ترتكب الى الآن في ليبيا و سوريا و اليمن و حتى تونس وفق التقرير الاستراتيجي لدولة الإمارات الذي طالعته مؤخرا؛ و أنهم كانوا يخفون على الأمة في صناديقهم السوداء القذرة هذا الكم الهائل من الوثائق التي تدين الشركاء، نعم هذه الحقيقة المرة التي يخلص اليها أي عاقل و من أفواه مسؤوليهم و من وثائقهم هم و مواقعهم.

و اليوم، يبدو أننا أمام فصل جديد من مسرحية استغلال العقل السياسي الامريكو-صهيوني للعقل الغرائزي للحاكم العربي كما يصفه الدكتور وليد عبد الحي، لاصطناع حرب جديدة لكن هذه المرة بين أنظمة الخليج ذاتها، و يبدو أن العقل الغرائزي هذا لم يرتو بعد من الدماء التي سالت و مآسي الشعوب العربية التي تمزقت و تشردت، و لا يزال نهما حد الشراهة للمزيد و إن على حساب شعبه و وطنه هو.

أن تستفيق و فجأة في منتصف الليل السلطة السعودية و الإماراتية، على ما ساقتاه من اتهامات مثبتة للعائلة الحاكمة في قطر، هذا أمر لا يمر و لا يهضمه صغار العقول فكيف بالعقلاء؛ بل هي مجرد غريزة الاستقواء و الاستعلاء و إبادة الأخر أو استعباده، كامنة في نفوس مريضة، أفلت الرئيس الأمريكي عقالها حين لمسها عند القوم ساعة “زيارته المباركة”، و تأكد بأنها قد أينعت و حان قطاف رؤوسها الهوجاء، و ما كان ليفعل لو لم يجد فيها فائدة لبلده و لحليفة الأول و الوحيد في المنطقة الكيان الصهيوني.

و من السخف الى درجة البلاهة اعتماد قول دونالد ترامب بأن قطر داعم تاريخي للارهاب و على أعلى مستوى، على أنه اكتشاف جديد صُدِمت به الولايات المتحدة، و من علامات التخلف الذهني تصوّر حدوث ذلك من وراء ظهر القيادة الأمريكية و دون علمها و إذنها و تخطيطها بل و أمرها واجب التنفيذ.

إن القرار “الهبنقي” الذي اتخذته القيادة التركية باستباق المصادقة على ارسال جنود الى قطر، مع وجود عشرة آلاف عسكري أمريكي و (معاهدة الدفاع عن قطر)، لدليل شبه قاطع بأن الوضع ماض بالفعل الى التأزيم نحو المواجهة، و ما فعلته تركيا ليس و لن يكون دفاعا عن نظام الحكم في الدوحة، ببساطة لأنها أعجز من أن تفعل، و إنما كما نفهم هي خطوة استعراضية لابتزاز الطرفين ليس أكثر، و متى دقّت الساعة الأمريكية فلا بد لعقاب تركيا أن تتوقف. و الخلاصة هنا أن خطوة تركيا ما كانت لتكون لولا استشعارها لجدية تدهور الأوضاع.

ما يمكنني أن أختم به هذا المقال ثلاثة نقاط:

أولا- على دول المغرب أن تحتاط جديا لما هو قادم عليها، و أن تضع النخب نصب عينيها نتيجة عمالة نظيرتها في المشرق، و لتتحسّس من الآن مصير شعوب المنطقة و مستقبلها.

ثانيا- ما لم تتدارك نخب العقلاء في دول الخليج جميعها، و تعمل بقوة و جد للجم العقل الغرائزي المتبدون لدى طبقة حكامها، فعليها من الآن أن تجتهد في ضمان دول اللجوء، و ضمان حصص الاونروا قبل أن ينسفها نتياهو.

ثالثا- إذا مضى حكام دول الخليج بهذه السياسة ذات العقل القبلي المتحجر، و صممت على المكابرة على جري عادتها، فلتسجل أن مصير ملوكها و أمرائها لن يختلف في شيء عن مصير من خربت أنظمتهم و دمرت دولهم.

و ساعتئذ حتى بليد العقل لن يجد صعوبة في الجواب على سؤال: في مصلحة من هذه الحروب؟

فلاح جزائري.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. انها لعنة المال والثروة سيدي فمابالك ان اجتمعت بالملوك

  2. مقال واقعي وفي مكانه ولكنك يا اخ الجزائر نسيت ان تذكر ما عملوه في العراق! ساعدوا الظالم صدام ومدوه بالمال والسلاح وذبحوا شعبين مسلمين في العراق وايران وعندما انتهى دوره في الخراب حاصروا شعب العراق وجوعوه فقط للخلاص من صدام. ثم جلبوا جيوش العالم ودمروا الحجر والبشر في العراق ولم يكتفوا بهذا فبعثوا ارهابييهم ووعاض سلاطينهم لينشروا الطائفية​ والذبح في بلد لم يرى مثل هذه العمليه في تاريخه. لن يصلح حال هذه الامه الى أن يرتقي كتابها فوق عواطفهم ومن يدفع لهم

  3. دائما تجيد حرث القضايا ايها الفلاح النشيط،مكائد حكام الخليج يجب فضحها حتى يعرف العملاء من الرجال،تصرفات السعودية و من والاها تبدو صبيانة ،و المضحك ان بعض الدول تهرول خلفها طمعا في دولاراتها ،كما ان قطر تجيد التباكي و مكائدها تملا الدنيا ؛و نقول لهم كلهم وجهوا قليلا من كيدكم و عواصف حزمكم الى اسرائيل على هذا يجتذكم من مزبلة التاريخ

  4. لقد صدق ضاحي خلفان حينما وصف قناة الجزيرة بالخنزيرة….تكبير

  5. احتياط دول الإتحاد المغاربي يكمن في فك الإرتباط مع هؤلاء القوم و الرجوع إلى عمقنا الحقيقي العمق الأفريقي، لأنهم لن يتوقفوا عن دسائسهم لتخريب أوطاننا و لقد حاوا في الماظي لإلحاقنا بالعراق و سوريا و فشلوا.

  6. حكاية لا أاتذكرها إلا وتركت حزازة في القلب وذلك الحال المحزي المخجل الذي وصلت إليه منطقتنا العربية
    مواطن جزائري عيشه في الغربة وفرنسا بالذات، تعود الجلوس والاستراحة في دكان يملكه يهودي ينحدر من جالية استوطنت الجزائر في الماضي، ذات يوم استسمح الجزائري صديقه اليهودي التوجه إلي المصلي لأداء فريضة العصر ثم يعود، لكن عودته طالت وعند رجوعه استـفسر اليهودي صاحبه أن الانتظار أزعجه ، أجابه أن الصلاة لها ملحقات احري لاسيما كثر الدعاء، قال له اليهودي ماذا طلبتم في دعائكم ؟ سرد عليه الجزائري كل مادعوا به، يرد اليهودي في سخرية وتهكم، نسيتم شيئا، مـــــاهو؟ قولوا عقب كل صلاة ، أعطنا العقل يارب ،
    هكذا ينظر إلينا غيـــــيرنا أننا بلاعقول بديهب حكامنا الذي يتولوا أمرنا والحديث طويل .

  7. هؤلاء المتناحرون ، مرفوع عنهم القلم ، و لا يملكون حرية أنفسهم ، فهم تحت الوصاية الغربية منذ نشأة كياناتهم، هذه الوصاية التي لم تترك لهم لحظة للتفكير و التأمل وتقرير المصير. فهم أدوات تستعمل من طرف الوصيّ كيفما يشاء ، حيث يدمر بهم كل من يرفض وصايته. فهؤلاء حالهم حال السفيه المحجور، بل حالهم كحال عبيد الفراعنة سواء بسواء. فقد حان دورهم ليذوقوا من كأس العلقم و الحنظل التي جرّعوا منها لغيرهم من العرب. كما يجب أن يدركوا أن الخليج أكل يوم أكل العراق و سورية. وكما تدين تدان ، وأن الدهر يومان : يوم لك و يوم عليك. وما وصل إليه هؤلاء من نذر مشؤوم ، هو عقاب ربانيّ ، انتقاما لملايين الأبرياء الذين حصدوا أرواحهم حصدا فظيعا متوحشا ، و لأولئك المشردين من ديارهم دون ذنب أو جريرة. فالله أكبر، فعدل الله نافذ في الظالمين مهما توهموا القوة والجبروت . فليطمئن هؤلاء الظلمة جميعا أن مصيرهم هو مصير الفراعنة والجبابرة الغابرين. والسلام على كل عربي وطنيّ شريف كريم أبيّ.

  8. الله يستر برك .
    يا شيخ :1 اود منك توضيح وتشريح أكثر في ما هو قادم على الدول المغاربية عامة وعلى الجزائر خاصة التي تعرف بمواقفها ؟.2 في رأيك أين دور الجامعة العربية وأمينها العام ؟وما هي العواقب إدا سحبت الجزائر عضويتها منها ؟3 هل في آخر المطاف سترضخ الجزائر” للمشروع العربي الاسلامي ” تحت قيادة الادارة الصهيوأمريكية .4 هل كان الرئيس السابق الهواري بومدين رحمه الله على معرفة جيدة بالمشيخات والامراء والملوك ولدلك وصفهم بما وصفهم ؟5 أود منك للمرة الثالثة أن تسلط الضوء على العلاقة الجزائرية المغربية , وهل حلحلت المشاكل العالقة بين البلدين ستبقى الى ما لا نهاية ؟
    نسأل الله عز وجل بمناسبة شهر الرحمة والغفران أن يجمع شمل هده الامة ويكشف عنها الغمة وينصرها على أعدائها آمين . وطبعا للنصر شروط

  9. سبحان الله يمهل و لا يهمل.. أنا لحد الساعة غير مصدق أنا الجواب لكل هذا الدمار العربي يأتي من صناعه و مموليه فعلا مماليك من ورق وبدأت حصونهم تتهاوى .. الله يحفظ الشعوب لأنهم دائما وقود الحروب

  10. عزيزي اسماعيل،
    نخب؟ نخب التباري في طول معلقات مهرجان الجنادرية في سبيل العطية؟ ام النخب الثورية التي تتباكى على ضباط مهزومين من اجل الحصول على تأشيرة دخول وربما دعوة الى فنجان قهوة في صالون الشرف ان صدف موعد وصولهم ,موعد فتحه للتنظيف؟
    نخبنا كما حكامنا، لا يجوز عليها الا الحلول البولبوتية.
    عزيزي اسماعيل،
    حان موعد تصفير التاريخ، اذ لم يعد بمقدورنا اللحاق به.
    والسلام
    وكل ثورة مليون ونصف المليون شهيد وعشاق الحق بخير.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here