اتِّفاقُ “هُدنَة” العَشر سَنوات بين حركة “حماس” وإسرائيل الذي جاءَ بِوِساطةٍ مِصريّةٍ باتَ وَشيكًا.. لماذا تَلتزِم سُلطَة رام الله الصَّمت؟ وهل هُوَ صَمت الرِّضا أو المُعارَضة؟ وما هُوَ مَوقِف الجِهاد الإسلاميّ والجَبهة الشعبيّة مِنه؟ وهَل ستتبادَل “فتح” و”حماس″ الأدوار في الضِّفّةِ والقِطاع؟ وما هِي احتمالات النَّجاح والفَشَل؟

عبد الباري عطوان

تُؤكِّد مُعظَم المُؤشِّرات والتَّسريبات الصَّادِرة عن كُل مِن حركة “حماس″، والحُكومة المِصريّة، ودولة الاحتلال الإسرائيلي، أنّ اتِّفاق من أربع مراحل جَرى التَّوصُّل إليه لهُدنةٍ طَويلة الأمد، اعتمده اجتماع غير مسبوق للمكتب السياسي لحركة “حماس” في غزّة بحُضور جميع أعضاء الداخل والخارج، برئاسة السيد إسماعيل هنية، رئيس الحركة، ونائبه صالح العاروري، الذي يَتصدَّر المطلوبين على لائِحة أجهزة الأمن الإسرائيليّة لدَورِه في مقتل ثلاثة إسرائيليين انتقامًا للشهيد محمد أبو خضير، الذي أحرقه مُستَوطنون إسرائيليّون عام 2014، وكان هذا المَقتَل الذَّريعة الذي قادَت إلى العُدوان على قِطاع غزّة عام 2014.

هذا الاتِّفاق، ومِثلَما أشارَت مُعظَم التَّسريبات المُتعمَّدة لتَهيئة الرأي العام الفِلسطيني له، لَعِبت المُخابرات المِصريّة المسؤولة عن مَلفيّ القِطاع وحركة “حماس” دَورًا كبيرًا في إعدادِه، والتفاوض مع الحركة حول بُنودِه، سيتم إعلانه رسميًّا بعد مُصادَقة الحُكومة الإسرائيليّة المُصغَّرةِ عليه غدًا الأحد، برئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي ألغى زيارةً رسميّةً مُقرَّرة إلى كولومبيا ليُشرِف على التفاصيل والمُتابَعة بنَفسِه، وفيما يَلي المَراحِل الأربَع:

ـ المَرحلة الأُولى: وقفٌ فوريٌّ لمَسيرات العودة، وما يتفرّع عنها من إطلاقِ طائراتٍ ورقيّةٍ حارِقة، وأشكال المُقاومة كافّة مُقابَل فتح معبريّ رفح وكرم أبو سالم بصُورةٍ دائِمَةٍ.

ـ المَرحلة الثانية: توقيع اتِّفاق مُصالَحة بين حَركتيّ “فتح” و”حماس″ برِعايةٍ مِصريّةٍ، يَنُص على استئناف دَفع السُّلطة للرواتب، وإجراءِ انتخاباتٍ رئاسيّةٍ وبرلمانيّةٍ في غُضونِ سِتّة أشهُر.

ـ المرحلة الثالثة: تَدَفُّق الاستثمارات الماليّة، عَربيّة وأجنبيّة، وبِدء عمليّة إعادة الإعمار وبِناء البُنى التحتيّة، وإنشاء محطّات تَحلية وتوفير الكهرباء، وميناء بحري ومطار في الجانِب المِصريّ من الحُدود.

ـ المرحلة الرابعة: انطلاق مُفاوضات تَبادُل الأسرى التي تشمل أربعة إسرائيليين، بينهم جُنديّان ومَدنيّان، وتوقيع اتِّفاق هُدنَة لفترة تمتد من 10 إلى 15 عامًا.

***

هذا الاتِّفاق، وللوَهلةِ الأُولى، يعني تَحوُّل حركة “حماس” من حركة مُقاومة إلى “سُلطةٍ مدنيّةٍ” طِوال فترة الهُدنة، مع احتفاظها بسلاحها، وجناحها العسكري “القسام”، والتخلِّي عن كُل أشكال المُقاومة للاحتلال الإسرائيلي، بما في ذلك المُقاومة المدنيّة اللاعنفيّة، الأمر الذي يضعها بطَريقةٍ أو أُخرى في وَضعٍ مُماثِلٍ للسُّلطة في رام الله، والفارِق الوحيد أنّ الأخيرة مُلتَزِمَة بالتَّنسيق الأمنيّ مع الاحتلال من خِلال قُوّاتها الأمنيّة التي يَزيد تِعدادها عن 40 ألف عُنصُر.

لا نَعرِف حتى كِتابَة هذه السُّطور طبيعة رَد فِعل سُلطَة رام الله تُجاه هذا الإطار، ودورها فيه، فالرئيس الفِلسطيني محمود عباس يَلتزِم الصَّمت، والاتِّصال الوحيد مع “العَرّاب” المِصري للاتِّفاق تَمثَّل في قِيام وفد من حركة “فتح” برئاسة السيد عزام الأحمد، بتسليم رد الحركة على الخُطّة المِصريّة، ولم تُصدِر أي تصريحات أو تسريبات على تفاصيل هذا الرَّد، ممّا يُوحِي بأنّه كان أقرَب إلى الرَّفض، ولكن بطَريقةٍ دبلوماسيّةٍ من خِلال تقديم بعض المَطالِب والشُّروط.

الأمر الآخر الذي يُمكِن التَّوقُّف عنده هو حَول ما إذا كانت حركة “حماس” مُوحَّدة في تأييدِها لهذا الاتِّفاق أم لا، وإذا كانت هُناك مُعارضة له، فما هو حَجمها، ومن سيَقودها من بين أعضاء المَكتب السياسي.

أمّا السؤال الثالث فيَتعلَّق بمَوقِف الفَصائِل الأُخرى سواء الجبهة الشعبيّة لتحرير فِلسطين، أو “الجهاد الإسلامي” أو الحركات الإسلاميّة الأُخرى المُتشدِّدة في القِطاع، وإذا كان مَوقِفها هو الرَّفض مِثلَما يَتوقَّع البعض، فكيف سيكون ردها؟ ولا بُد من الإشارة إلى أنّها استبعَدت كُلِّيًّا عن المُفاوضات مع مِصر حَولَ هذا الاتِّفاق.

إنّ هذا الاتِّفاق سيَبدو في نَظَر كثيرين ونحن من بينهم، أنّه قام بنقل القضيّة الفِلسطينيّة، ولو مَرحليًّا، من كونها “قضيّة سياسيّة” إلى “قضيّةٍ إنسانيّةٍ”، ومن اتِّفاق سلام شامِل إلى اتِّفاق سلام اقتصادي على غِرار سلام توني بلير، المَبعوث الدولي، وخُطَّة سلام فياض، رئيس الوزراء الفِلسطيني الأسبق، الذي عمل على تطبيقه في الضفة الغربية أُسوةً، أو مُحاكاةً، لاتِّفاق “الجمعة الحزينة” السَّاري المَفعول حاليَّا في إيرلندا الشماليّة، وأنهَى مُقاوَمة الجيش الجمهوري الإيرلندي بالتَّدرُّج نَفسِه.

فُرَص نجاح هذا الاتِّفاق في حالِ إعلانِه تبدو “مَعقولةً”، على الوَرق، لمُشارَكة الأطراف الفاعِلةِ فيه على الأرض، وخاصَّةً مِصر وحركة “حماس” ودولة الاحتلال الإسرائيلي، ولكن أي مُعارَضة له، ومن قبل حركة “فتح” قد تَضَع عقباتٍ كبيرة في طَريقِه، وحُصول تَبادُل أدوار ومَواقِع بينها وبين حركة “حماس” في قِطاع غزّة والضِّفَّة الغربيّة، على غِرار ما حَدث بعد الانقلاب على السُّلطَة وانتقال مسؤوليّة إدارة القِطاع لحَماس.

إذا كان هذا الاتِّفاق يَصُب في مصلحة تخفيف مُعاناة مِليونين من أبناء قِطاع غزّة تَحت حِصارٍ خانِقٍ استمرّ عشر سنوات، فإنّ حُكومة نِتنياهو سَتكون الفائِز الأكبر أيضًا، وقد تَرتفِع شَعبيّتها أمام ناخِبيها الإسرائيليين، خاصَّةً في هذا الوَقت الحَرِج، حيث تراجَعت آمالها في انهيار سورية وتقسيمها، وتَعرَّضت، وتتعرَّض لانتقاداتٍ واسِعةٍ في الوَقتِ الراهن داخِليًّا وعالميًّا، بسبب قانون المُواطَنة اليهوديّة الذي كَشَف للعالم بأسْرِه وجهها العُنصريّ.

***

إنّ هذا الاتِّفاق في حالِ نَجاحِه، قد يكون المَرحلةَ التمهيديّة الأُولى لتَطبيق صفقة القرن باسمٍ آخر، أو الشَّق المِصريّ القَطريّ (من قطر) ودون وجود تنسيق بين الجانبين، فالأُولى قامت بالوِساطة، وتَقديم المُغرَيات لحركة “حماس″، والثانية سَتُقَدِّم المال، وهُناك تسريبات إسرائيليّة، لا نَعرِف مدى صِحّتها، تتحدَّث عن قِيام شخصيّة إسرائيليّة كُبرَى بزيارة الدوحة في اليومين الماضيين للاتِّفاق على حجم التَّمويل، وطريقة وصوله إلى القِطاع، والشَّرِكات التي ستتولَّى إعادَة الإعمار، وبِناء محطّات تَحلية المِياه والكَهرباء، والمَطار والميناء.

حركة “حماس” تُقدِم على مُخاطَرةٍ كُبرى، عُنوانها كسب الوقت، وتَكريس وجودها، وإنقاذ أبناء القِطاع من وَضعٍ لا يُطاق، يَصعُب تَحمُّله، بسبب الحِصار، ولا أحد يستطيع أن يتنبأ بالبواطِن وما تتطلَّع إليه دولة الاحتلال الإسرائيلي من وَراء هذا الاتِّفاق، خاصَّةً أنّ تجارب الفِلسطينيين السابقة مع الاتِّفاقات المُماثِلة مُؤلِمة بِكُل المقاييس، وما جَرى لاتِّفاق أوسلو، وبَعدَ رُبعِ قَرنٍ من توقيعه، ما زالَ ماثِلاً للأذهان.

سننتظر الإعلان الرسميّ لبُنود هذا الاتِّفاق وتفاصيله، ومَلاحِقه، وضمانات تنفيذه، ورُدود الفِعل الفِلسطينيّة والعَربيّةِ عليه، ولا نَعتقِد أنّ انتظارَنا سيَطول، ولِكُلِّ حادِثٍ حَديث.

Print Friendly, PDF & Email

66 تعليقات

  1. لا تحسبوه شر لكم .. بل هو خير
    هكذا أنظر لهذا الاتفاق في ظل الخيانات والتخاذل العربي

  2. إتفاق الهدنه تنص على الاتي : هدنه ل 5 سنوات وقف مسيرت العوده وكسر الحصار وقف إطلاق البالونات الحارقه وتوقف إسرائيل غارتها على القطاع و توقف استهداف المواطنين قرب الحدود و توقف انتهاكاتها تجاه الصيادين مقابل رزمة مشاريع لقطاع غزه ( إنشاء محطة توليد طاقه في رفح – إنشاء محطة تحلية مياه في بيت لاهيا – إنشاء ميناء بحري في غزه مرتبط بممر مائي مع قبرص أو مصر – فتح المعابر 24\24 ماعدى معبر إيرز – توسيع مساحة الصيد) حسب رأيي أنه لامشكله في كسر الحصار عن القطاع الصامد وتحسين ظروفه المعيشه لان قطاع غزه لوحده خاض أربعة حروب وصمد ووجه لإسرائيل ضربات بل أن غزه هي من قصفت تل أبيب عاصمة الكيان الصهيوني أما الأشخاص الذين متخوفين من توقف المقاومه فيجب على فصائل الضفه و حزب فتح أن يبدأو بحركة كفاح مسلح ضد إسرائيل في الضفه لاكن سلطة عباس لاتريد لانها ببساطه تعشق التنسيق الأمني المقدس و تعشق العيش تحت بساطير العدو الصهيوني وتمنع أبطال وأحرار الضفه من النضال

  3. حماس كانت على مدار سنوات مجرد اكذوبة دغدغت عواطف الناس ولا زال البعض من خارج الارض المحتلة يصفق ويهتف لها.. حماس لا تختلف اطلاقا عن اي تنظيم سياسي في فلسطين هدفها الوصول للحكم مهما كلف الثمن.. واليوم تقدم هدنة مجانية رغم مئات الشهداء والجرحى والاف الاطراف المبتورة في غزة من اجل تثبيت حكمها.. حماس حولت قضيتنا الى قضية انسانية هدفها فك الحصار وجمع المعونات والمساعدات واجهضت بكل غباء مشروع وطني عمره عشرات السنين

  4. الى الاخ سمير عوني
    تحية اخوية
    تقول انك انتخبت حماس لكنها لم تفعل شيئأً لتحسين وصعك المعيشي ،وتقول أنها لم تقنعك انها لم تقنعك بان الحصار وتضييقالخناق الاقتصادي عليها هو السبب بل انها فشلت فشلا ذزيعا في توليها السلطة في غزة ! لكنك لم تذكر ان عباس الخناس في رام الله لك الرخاء والام والاستقرار والعيش وراء القضبان الحديدية الاسرائيلية ! ولم تذكر ان السيسي امصريونتنيهو الاسرائيلي وسلمان وابن سلمان وال نهيان و ترامب وكوشنر وليبرمان يد بيد لتضييق الحصار على غزة واهلها وابطالها الشجعان كانوا ومازالوا يرددون قول عنترة بنشاذاد :
    وعيشة بالذل مانرضى بها / وجهنم بالعز اطيب منزل
    اهل غزة هاشم ،غزة شعب الجبارين يأكلون الخبز والبصل بالعزة والكرامة ولا السمن والعسل في الذل والمهانة والندامة!
    فهل جلب عباس لشعبنا الفلسطيني فيالضفة حياة معيشية افضل والا الذل والمهانة والهوان ولنفسه ولسلطتة ؟
    نعم الشعب الفلسطيني يفضل حماس الف مرة ولاعباس الخناس مرة واحدة فهو وسلطته وضعوا ” الفاس في الراس “!
    ويااخي سمير عوني انا قومي عربي لكنني من انصار المقاومة والممانعة طيلة حياتي النضالية ،لكننى من انصار حماس والمقاومة وفي مقدمها حزب الله لاني مومن اشد الايمان بان حزب الله هم الغالبون !
    فلا تندم يا اخي على انتخابك حماس ،بل تفاءل بقرب الخلاص من عباس وزبانية عباس وسلطة العباس الخناس وضع امام عينك دوما ” اشتدي ازمة تنفرجي ” وتفاءلوا بالخير تجدوه ! واهتف مع اخيك الذي يقاسمك الحياة جحيمها ونعيمها ضراءه وسراءها وماضاقت إلّا فٌرِجت !” عاشت فلسطيننا عربية ابيّة حرة مستقلة من النهر الى البحر” وما ضاع حق وراءه مطالب
    والصبر يعقبه النصر ان شاء الله والله مع الصابرين !
    مع اطيب تحياتي
    احمد الياسيني -بيت المقدس الشريف

  5. ان اَي اتفاق مع العدو الغاصب يشتمل على سلبيات وإيجابيات
    ولكن هذا الاتفاق إيجابياته اكثر من سلبياته
    والتقرير بين هذه الايجابيات وأهمها تخفيف المعاناة عن اهلنا بغزة
    وللاسف ان السلطة الفلسطينية تشارك بحصار ومعاناة اهلنا بغزة حيث تقطع الرواتب عن عشرات الألوف من اهلنا بغزة
    وايضاً ثقتنا بنهج حماس وقادتها عامل اخر مطمئن
    فحماس خاضت ثلاث حروب مع الغاصبين الصهاينة وانتصرت
    وحماس من اجبر المجرم شارون على تفكيك مستوطنات غزة والهروب من غزة ٢٠٠٥

    اما فتح السلطة للأسف لم تجلب للشعب الفلسطيني اَي منفعة منذ تسلمها القرار السياسي الفلسطيني
    فهي تقف عاجزة عن مقاومة الاستيطان الذي ابتلع جل ارض الضفة الغربية والاسرى يتزايدون بسجون المحتل الغاصب وهدم المنازل على قدم وساق بالقدس وغير القدس والمقاومون مطاردون من السلطة تحت ذريعة التنسيق الأمني
    اَي اتفاق تبرمه حماس للتخفيف عن اهلنا بغزة تكون ثقتنا فيه أضعاف اَي اتفاق تبرمه سلطة رام الله حيث ان نتيجة مفاوضات السلطة برام الله مع الصهاينة طوال ربع قرن قادت لاعتراف امريكا بسيادة الصهاينة على القدس ولنقل سفارة امريكا لها

  6. بعد اتفاق أوسلو حول الاحتلال الضفة لقطعه جبن سويسري بمستوطناته. منذ مد ومنذ تبادل الاسري والعدو يقصف القطاع بشكل يومي رغم الضمانات المصرية واعتقل ويسجن بالضفه حتى الأسرى المحررين، والنظام المصري ليس محايدا فهو محاصر أيضا يمنع ما يمنعه الاحتلال عن اهلنا وسقفه كامب دافيد كما السلطه متعامله ومنسقه أمنيه. هدنه مع الاحتلال تعني الاستسلام والتصفيه، فدرونز الاحتلال ستلاحق المقاومين وستعمل على تصفيتهم والذرائع عندهم جاهزه ولا ننسى انهم اجتاحوا بيروت عام ٨٢ بحجه محاولة اغتيال سفيرهم في لندن. ثم ما هذا الرخاء الذي يعتمد على محطات ومعامل في سيناء وليس في القطاع بل وبإدارة مصريه محكومة بكامب دافيد؟ الاحتلال يفرض الوقائع على الارض والفلسطينيون والعرب يتعايشون معها ، فهم يقضمون الضفة وياخذون القدس ويعودون الدولة ولا حق عوده للاجئين ومص والأردن والسلطه موقعه لهم على ذلك بل متامره ومتعاونة في التطبيق. فهل يعقل ان توقع هدنة مع عدو يروع و يقتل حتى الأطفال العزل لمجرد التظاهر السلمي!

  7. لماذا كل هذا التجني علی حركۃ حماس التي قارعت اسراءيل وقدمت افضل قادتها قربانا وفرضت علی عدوها الانسحاب دون شروط.؟
    الم تسير القطاع طيلۃ هذه السنين العجاف مع المقاومۃ النوعيۃ ففرضت علی عدوها احترامها قبل السلطۃ.؟
    تستكثرون عليها هدنۃ لإلتقاط الانفاس وترتيب بيتها الداخلي والانساني .
    تكمن قوۃ هذه الحركۃ ان اسراءيل سمحت لقادتها المطلوبين بالدخول للتشاور داخل القطاع وليس خارجه.
    ان حماس وقادتها طينۃ وعملۃ وطنيۃسكت بالتضحيۃ والاخلاص خاضت الحرب وحققت نجاحاته ولها ان تخوض الهدنۃ السياسيۃ وتجني فواءدها في هذا الجو الدولي المشحون والذي لم تتضح معالمه اتجاه فلسطين
    وعلی منتقدي حماس ان يتموضع مكان حماس ويعبر باعه وطول نفسه ولما لا يدخل هدنۃ بعد تقديم قيادات الصف الاول ثمنا لهذه الهدنۃ.
    الامور بعواقبها وسيحكم التاريخ من خان فلسطين وباعها؟

  8. انا واحد ممن انتخبوا حماس وقد انتخبتها بناء على وعودها للشعب بان تحسن الاوضاع وتحدث تغيير حقيقي . ولن تقنعني حجتها الواهية من انها تتعرض لموامرة وحصار!! كان عليها ان تحسب حساب هكذا امر قبل ان تعدني بالافضل. حماس فشلت فشلا كاملا . وبدلا من التنحي جانبا نجدها توغل في الاخطاء وتتشبث في الحكم برعونة لم نشهدها عبر التاريخ.

  9. الاخ المكرم عبد الباري عطوان
    الاخوة الأعزاء زوار رأي اليوم الغراء
    فهذه هي الاعيب الصهيونية وعملائها وحلفائها في المنطقة وعلى رأس حلفاء الصهاينة المشير المصري الذي يحاوول بكل مااوتي من خداع وتحايل وتذرّع بالمصالحة الفلسطينية -الفلسطينية في سبيل تمرير مشاركته في ” صفقة القرن ” لمصلحة الصهيونية غلى حساب القضية الفلسطينية المقدسة في سبيل استجداء واستمرار واستدرار المعونة الاميركية السنوية المغمسة بدماء فلسطينية زكية والمهددة بفطعها أذا اخفق السيسي في المهمة اامكلف وامورتبط بها تجاه اجبار الفلسطينيين في غزة ترهيبا اوترغيبا في الدخول في دائرة التهدئة مع الاسرائيليين واسقاط سلاح المقاومة مرة وألى الابد فتكون الطامة الكبرى التي بدأهاالمقبور انور السادات في عام 1977بزيارته المشئومة للقدس والتي انتهت باتفاقيات كمب ديفيد للسلام الإستسلامي عام 1979 قدااكملها خلفه السيسي الان في هذه الخديعة الجديدة بالإغراء بفتح معبر رفح الذي جعله سلاح مساومته للترغيب والترهيب مما يدل على انه استخدمه ليحقق اهدافه في خدمة وتثبيت الدولة العنكبوتية التي تقوم على اسس منهارة كما وصفهاالله تعالى في قراننا العظيم بقوله ” وإن أوْهن البيوت لبيت العنكبوت “صدق الله العظيم !
    اخواني الاعزاء
    الثقرير الذي نحن بصدده هو اسرائيلي عبري صهيوني سيسي أميركي بامتياز ولذالايجوز التسرع في الحكم على مدي مصداقيته فهي مفقودة عند صناع القرار الاعداء سيما وانه يعبّر عن وجهة نظراسرائيلية -سيسية -اميركية ! اي من طرف واحد فقط ولم نسمع الطرف الاخر الذي هو المصداقي الذي يعبر عن ارادتنا وتطلعاتنا وإنني شخصيا مقتنع جدا لموقف القاومة العتيدة حيث أكّد لي اخد المقربين من صناع القرار من قيادة المقاومة بان الثوابت الفلسطينية المتفق عليها والتي اقسم الجميع من قادة واعضاء على كتاب الله لن يلقوا السلاح مالم تتحررفلسطين من النهر الى البحر اوعلى اخر جتة فيهم !
    مايجري الان من احداث اوتطورات اوتعييرات او تبديلات اوزيارات هي أنية فقط وقد شاهدا الكثير منها مراراً وتكراراً بين حين وأخر وبين اخذ ورد وبي سلب وإيجاب ،لكنها لم ولا ولن تصل الى مستوى انحطاط اتفاقيات اوسلو لان كلاسينكوف المقاومة الاسلامية والممانعة القومية سوف تبقى في الايادي والاصابع غلى الزناد فبدونه لن يٌسْتردّ وطن سليب أو يٌعاذ ؟
    والى أن نسمع ماتسفز عنه اجتماعات غزة المقاومة وشعبها الجبارين فلكل حاث حديث !
    مع تحياتي المقدسية العربية والاخوية الحارة للجميع
    احمد الياسيني -بيت المقدس الشريف

  10. تذكروا يا سادتي: كلما كثر الحديث عن حل واعمار واستثمار للفلسطينيين ، كان هناك تخطيط لحرب ضد دوله مقاومه! وفي كل مره يبلع العرب والفلسطينيون الطعم بنفس البلاهه والغباء

  11. لعبة السياسه لعبه غير نظيفه. انظروا ما حققت السياسات الغير مدروسة واللي اعتمدت على العاطفه و ردات الفعل ، عمليات تفجير عشوائية أدت الى سُوَر وفصل القدس. و تكريس دولة غزه. يعني كل ما تيجي كارثه بنقول يا ريت اقبلنا ما طرح علينا من قبل. لو حماس أعطت للفرصه لأبو عمار ما اوصلنا للأحنا فيه. فما زال خطباء المساجد اللي بيرسموا سياستنا فعلى ما تبقى من فلسطين السلام.

  12. ربما رضخ كيان الأبارثايد الصهيوني ؛ واستجدى الهدنة ؛ لأنه يعلم يقينا عاقبة انسحاب 85% من الدروز من “جيشه المقهور أصلا” وهي عاقبة أقلها احتدام التظاهرات التي عمت “تل أبيب” بمئات الآلاف احتجاجا على “قانو القومية” وهي احتجاجات قد تتوج بانسحابات الدروز من الجيش الذي قد يتحول إلى “لأضحوكة القرن”

  13. سقط القناع عن القناع.
    هذا هو الوجه الحقيقي لحماس وهذا يبرر وجودها.
    ما يسمى بقيادة الخارج اخذت الاذن للعبور لغزه من اسرائيل.
    لو كانت جغرافيه غزه متداخله مع اسرائيل مثل الضفه لراينا ما هو اسوء من التنسيق الامني.
    اي شيء غير المصالحه والانتخابات هو قفزه بالهواء.
    اذا انخرطت حماس بمفاوضات منفرده فانها تكتب نهايتها بيدها ولو بعد حين.
    اين الزهار صاحب التصريحات الناريه الذي قابل شمعون بيرس مرتين؟
    كفى حماس نفاقا وتحيه لفلسطين واهلها.

  14. كما يظهر بدأت حماس بالتفكير بعقلانية وإنسانية. كما ذكر مليونين من البشر منذ سنوات بحالة يرثى لها تحت رحمة الظلام الفاسدين والتجار باسل فلسطين والإسلام وهم على يقين بأنهم يتذكروا بالبشر ويتأثر بهم بداية بمسؤولية حركة فتح عبر الحكام العرب والخليج نهاية بإيران.
    لقد قرأت أن فتح ترى أن الاتفاق كلف كثيرا .وهذا صحيح والمتاجرة بالشعب الفلسطيني والشعوب العربية وهم للمسؤولين بكل مكان.
    اخيرا بدأت حماس بالتفكير بالطريق الصحيح بعد أن ضاق الخناق عليها ايضا.
    الله يفرجها على الشعوب العربية التخلص من حكامها والتفرغ لاستعادة أراضيها واوطانه المسلوبة.

  15. الحكمة و الحيطة تقول ان هدنة 10 سنوات طويلة جدا و العدو الاسرائيلي يراهن على الوقت للتغيير بحسب اوهامه الشيطانية والتي لن تتحقق و يحب عدم اعطاءه الوقت ليسترخي و يتآمر بخبث . يجب ان تكون الهدنة لمدة سنتين فقط قابلة للتجديد كل سنتين اذا لم يلعب العدو بذيله .

  16. لو تموتون جوعا لهو اشرف وابقى لكم إن كنتم تعلمون ولكن ضرب عليكم الذل والهوان والخوف المساومة مع اعداء الله هو الشرك بعينه ولا نامت اعين الجبناء

  17. قادة المقاومة في غزة لن ينخدعوا وجربوا ذلك عدت مرات فهم ليسوا بماديين و لا طالبي كراسي
    اللهم سدد خطاهم .

  18. أستاذي وحبيبي عبد الباري
    أشك أن يحصل هكذا إتفاق!!!
    وإذا كان حقيقي وحصل!!!
    فأبشرك وصحيفتك المحترمة وقراءك الأعزاء بحماس جديدة!!!!
    على الرغم من الوضع الكارثي لغزة ولفلسطين وللأمة بشكل عام.. لن يقبل معظم الشعب العربي ( والذي لا حول له ولا قوة!!!) بهكذا إتفاق.
    قضيتنا ليست طعاما ولا شرابا ولا ماءا و لا كهرباءا..
    قضيتنا هي حق وعقيدة وجهاد!!!
    عرض على أبطال فلسطين ما هو أفضل من ذلك بكثير.. ولكن هيهات هيهات!!!!
    وكما تقول : الأيام بيننا..

  19. في نظري لا يوجد بند فيه تنازل او تفريط…والرسول عليه السلام وهو قدوتنا فاوض قريش وامنهم باتفاقيات كان المقصود منها التحضير الجيد للقضاء على رؤوس الكفر….فيا اخوتي هذه اتفاقيه قد وليست مساسا بالثوابت فالمقاومه موجوه وفي قمه نشاطها العسكري والتطويري ولربما تمتلك حماس القوه اللازمه لانقضاض على الاعداء…في نظري هذه هديه من رب العالمين فاستغلوها واستعدوا ليوم التحرير اصنعو وابتكروا وطوروا صواريخكم وسلاحكم وانا والله لا ارى اليهود الا في غفله عنا فدعوهم فان الله معنا….

  20. هل هناك حل ثالث ،اطفال و نساء و شيوخ فلسطين و كل شباب فلسطين يموتون من الجوع و القهر والاضطهاد والامراض على كل أنواعها كل هذا امام مرأى ومسمع العالم،نعم العالم باسره تخلى عن الشعب الفلسطيني بما فيها الشعوب العربيه والإسلامية النقابات والأحزاب السياسية والمنظمات الحقوقية المحلية والدولية .. اما الأنظمة فحدث ولا حرج….والاورونوا انسحبت تقريبا او كليا من قطاع غزة ولم تعد تقدم إلا جزءا قليلا من الخدمات ،معظم الدول العربية أغلقت الأبواب والنوافذ في وجه الشعب الفلسطيني،لم يبقى لهذا الشعب في غزة إلا الله سبحانه تعالى، اليه يرزقون وإليه ينامون واليه يستيقضون …..العالم العربي والإسلامي حكومة وشعبا أحزابا ونقابات وبرلمانات.. كلهم خانوا القضية الفلسطينية . على ممثلي غزة عقد اتفاق هدنة لمدة معينة مع المستعمر الصهيوني العنصري لكن يجب استغلال هذ المدى لتعليم أبناء فلسطين كيف يسترجعون أرضهم،على الطفل الفلسطيني أن يتعلم في المدرسة أن فلسطين أرضه وان المحتل لابد أن يرحل يوما …أن يتدرب الطفل الفلسطيني على حمل السلاح وان يتعلم الخروج إلى الشارع طالبا الاستعمار بالرحيل عن بلده….الكل يكمل في التعليم الاستعمار يخاف من المواد التي تدرس للأجيال القادمة اكثر مما يخاف من السلاح ب.أقوى سلاح هو ما تعلمه للأجيال القادمة.اما الهدنة فمدتها محدودة ستنقضى ويبقى ما تعلمه الطفل في صغره وما يحمل من أفكار في ذهنه هو الأساس .

  21. -الكيان المسخ يريد تحييد جبهة لان عينه على جبهة اخرى
    -الكيان المسخ لا يلتزم بالاتفاقيات
    -لو نجح الامر بهدنة عشر سنوات يستطيع الكيان المسخ تدمير كل شيءفي خمس دقائق بعد يوم واحد من ال١٠ سنولت
    – كرم ابي سالم ورفح معبران للكيان المسخ يفتحان ويغلقان بارادة الكيان المسخ ولا سلطة لمصر في ذلك
    – التزام حماس بالاتفاق يعني التناحر مع الفصائل الاخري بمعنى نفس سيناريو فتح

  22. تحية طيبة للاستاذ عبد الباري وبعد

    يا استاذ عبد الباري اي اتفاق ينقذ اهل غزة بدون التنازل عن اي جزء من فلسطين كما فعلت سلطة رام الله ودون التنازل عن الثوابت في هذا الظرف العصيب من القتل اليومي و الحروب المتتابعة و حالة الفقر وسيادة البطالة و الحصار الشديد و المضروب على قطاع غزة عربيا و من سلطة رام الله ومن الاحتلال هو اتفاق جيد.
    السؤال لك: من فضلك قدم بديل افضل بدون ان تتجاهل الظروف القاتلة حول قطاع غزة
    صمود غزة فخر لكل فلسطيني وعربي ولكنها ليست الامبراطورية العباسية في عصر هارون الرشيد.

  23. منذ دخول حركة حماس الانتخابات التشريعيه عام 2006 قلت انها دخلت اتفاق أوسلو من أوسع الأبواب وما هو شكلا معارضه للاتفاق انما هو لذر الرماد في العيون وكل من يقول عكس ذلك فهو يخدع نفسه أولا
    لا اريد الحديث عن سلطة رام الله شيئا لانهم واضحين كل الوضوح فهم يتعاملون مع إسرائيل امنيا بدون خجل ولا مواربه بل علي الملئ تنسيق امني ومقاومة المناضلين والابلاغ عن مطلوب لإسرائيل للقبض عليه كما حصل مع الشهيد جرار في جنين قبل اشهر قليله أي انهم واضحين بعملهم مع الاجهزه الامنيه الاسرائيليه
    كل ماشهدته منطقتنا العربيه منذ عام 2011 وتسميته ربيع عربي وما نتج عنه من كوارث ودمار ومقتل مئات الالاف من أبناء امتنا العربيه هو نتاج الإسلام السياسي !!!! هؤلاء ينتظرون الفرصه المناسبه للانقضاض علي الفريسه كالوحوش الكاسره “””” حماس وقيادتها انتجت من الحصار الذي فرض علي غزه انتج مئات من أصحاب الملايين من تجارة الانفاق وتحت شعار مقاومة الاحتلال كان الضحيه هم الأبرياء من أبناء غزه الشرفاء دعوني استثني الجناح العسكري لحماس حيث انهم قدموا الكثير من التضحيات الجسام من اجل ان يتحول معظم القاده السياسيين الي أصحاب ملايين مستغلين تضحيات الجناح العسكري !!! تماما مثل جماعتنا في رام الله استغلوا تضحيات رجال فتح الأوائل الشرفاء واستولوا علي مقاليد السلطه لجني ثمار هم ليس لهم فيها أي عمل يؤهلهم
    ماكتبه الأستاذ ابوخالد هو تحليل منطقي واقرب الي الواقع فان كان اتفاق التهدئه مقابل مطار ومحطة تحليه وميناء وفتح المعابر فانه والله اول بنود صفقة القرن للطفل كوشنير أي انها المساعدات الانسانيه مقابل البدء فعليا بصفقة القرن ابتداء من غزه او بمعني ادق التنفيذ من الإسلام السياسي !!!
    إيقاف مسيرات العوده ووقف اطلاق الطائرات الورقيه الحارقه والبالونات هل مايقرب من مائه وستون شهيدا أبرياء وسبعة عشر الف مصاب معظمهم عاهات مستدامه من الرصاص الذي تستخدمه إسرائيل هل قدمت حماس هؤلاء كبش فداء لكي تصل الي هذا الاتفاق لتظل في المشهد الفلسطيني ؟؟؟؟ المساله بالعمل الفلسطيني من كافة الفصائل الموجوده حاليا هي المصالح الحزبيه والشخصيه فقط وليس العمل من اجل التحرر وإقامة الدوله “””
    كفلسطيني يعيش في الشتات اتمني علي شعبنا في الضفه وغزه بالوقوف بوجه هؤلاء التجار للقضيه وطردهم لا فتح التنسيق ولا حماس التهدئه جميعهم يعملون لمصلحة العدو ومصلحتهم ولا شيء آخر !!!1
    ليتنا نعود الي ماقبل دخول هؤلاء الفاسدين الي الأرض المحتله الي أيام الانتفاضه الاولي انتفاضة الحجاره كان الشعب بأكمله ضفه وغزه والشتات علي قلب رجل واحد قبل ان تتلوث ارضنا بالفاسدين نزلاء الفنادق الفخمه في الشتات ليتنا نعود الي تلك الفتره الذهبيه من العمل الوطني المشرف

  24. للاسف معظم المعلقين بصطادوا في الماء العكر وكان حماس باعت القصيه. يكفي ان حماس صمدت امام جميع المؤامرات العربيه والصهيونيه وحتى الفلسطينية. قاده حماس قدموا الغالي والنفيس من اجل القضيه الفلسطينية وما زالوا يقدمون.
    الهدنه إنشاء الله ستقوي شوكه حماس حتى لو دامت شهر واحد فحماس والجميع يعلم بان الهدنه لن تطول لأن الصهاينة لأ عهد لهم وإبطال حماس أيديهم على الزناد ٢٤ ساعة يوميا بهدنه وبدون هدنه .

  25. الخطا المصيري الذي ارتكبته فتح ثم حماس هو قبولهما التحول من حركات تحرريه ثوريه الى سلطات اداريه محليه مسؤله عن توفير الخدمات للسكان كالكهرباء والماء ورفع القمامه ودفع رواتب العمال والموظفين وبالتالي الغرق في مشاكل الاداره مع احتفاظ الاحتلال بالسلطه العسكريه والامنيه وحق الدخول واعتقال وقتل كل من تريده والادهى من كل هذا تعاون السلطه مع المحتل في قمع كل شكل من اشكال المقاومه للمحتل . كما ان قيادات هاتين الحركتين راقت لها الشهره والظهور امام الكامرات والامتيازات التي كسبتها من السلطه واستطاب لها ركوب الطاءرات الخاصه وفرش السجاد الاحمر لها والجلوس مع رؤساء وملوك الدول وحضور ولاءمها ومادباتها الاسطوريه . كان على حركتي فتح وحماس التعلم من نضال الحركات التحرريه ورفض استلام اي شكل من اشكال السلطه من المحتل الا بعد التاكد من النصر واقرار المحتل بمطالب الحركه . على اي حال مازال هناك امل في الشباب الثوري المقاوم بايجاد قيادات بديله مؤمنه بالكفاح والنضال ورفض اي مظهر من مظاهر ترف السلطه قبل تحقيق التحرير الكامل للارض .

  26. والله لو صح هدا الإتفاق فإن حماس ترتكب خطاءا استراتيجيا بقصد أو غير قصد. أول الغيت فيه فقدان تقة غالبية الشعب الفلسطيني ومعه كل أحرار العالم وبدالك تسلم شرف تدمير إسرائيل إلى جبهة الجولان الاخدة في التكون. وليعلم كل مساند لمثل هده التفاهمات المغرضة أن دماء فلسطين وأهل فلسطين أغلى مما يتوهمون وأن الفلسطيني المؤمن بالله وبحقه المسلوب لا يرضى أن يأكل لحم أخيه الذي فرم من أجل تصليح أسوار سجن غزة ومده بمزيد من مقومات العيش للتسمين من أجل يومهم الأكبر المزعوم يوم قيام الهيكل ليكونوا قرابيين لأن نخوة القدس لن تطفاء ولو تأمر الانس والجن على دلك. اتطن اسرائيل ومن معها أن تسمين غزة بمطار وميناء مع بوابات إلكترونية تغلق وتفتح حسب الطلب وبناء مساكن اقتصادية بأموال مشبوهة من بعض الإخوة العرب هداهم الله سيكون بديلا لأولئك الشباب الذين صاموا رمضان على تخوم غزة مع جميع أصناف أسلحة القتل والتعذيب الإسرائيلي فتبا للاخد وتبا للعاطي يبدوا أن الدم العربي قد لوث وهل ستتركون الفرس يفوزون بإحسان الوفاء للدين وللامة بعد أن صدعتم رؤوسنا طيلة سبعين سنة باليهود المستعمرين انقلبت الآية عندكم فاصبحتم ترون بالمقلوب اللهم اسق عبادك وانشر رحمتك واكفينا شر المنبطحين يامن لاترجف له عين ولايغيب عليه سر.

  27. باختصار،
    ومن غير رؤية الامور بمنظار عاطفي،
    نحن نعيش بعالم واقعي، وواقع المقاومة و مسيرات العودة و الطائرات الحارقة وضعت ضغط شديد جدا على حكومة نتن يا هو . هذا الضغط اثمر عن إجراءات ستخفف من معاناة اهلنا في غزة.
    ليس معناه انهم تنازلوا عن فلسطين او القدس او حق اصغر فلسطيني في بلاد الغربة، و لكن المعاناه بدون سبب او هدف و نتيجة واضحة ليس من المستحبات.
    كيف ممكن ان أطلب من اخواني في غزة رفض التهدئة و اشعال الدنيا و انا في بيتي مرتاح منعم لا يحيق بي خطر . لا عقل و لا منطق ان كنت انظر بهذا المنظور. و على كل من اتهم حماس بأنهم لم يكن في بالهم تحرير القدس، فليتفضل و يرينا أفعاله في الميدان.
    انا اعتقد انها في صالح القضية و اهل القضية و ان كنت اشك ان تستمر للفترة المأمولة، فمن ناحية لن يتورع الصهاينة عن خيانتهم، و من ناحية اخرى لا اعتقد بصدق وجود لشيئ اسمه إسرائيل ولا حتى لنصف المدة المأمولة.
    لا ادعي علم الغيب، حاشا لله ، ولا اعلم ماهي خطط المقاومة الفلسطينية لتخرير فلسطين. و لكنني أ لم علم اليقين بان تحرير فلسطين هو مرحلة مسبوقة بعدة مراحل لتهيئة الوضع و الساحة لتحرير فلسطين العروبة و الإسلام.
    و الايام بيننا

  28. انه نفس الأسلوب الذي أنتهجه الاستعمار الفرنسي للقضاء على الثورة الجزايرية والذي أصطلح على تسميته باسم ” مشروع قسنطينة ”
    و الذي رفضه الشعب الجزايري جملة و تفصيلا
    على الشعب الفلسطيني أن يحذر من العسل المسموم

  29. عكس جل التعليقات أرى أن هذه الهدنة في صالح المقاومة ما لم تتنازل عن سلاحها…عكس فتح ،حماس غير معنية بالاعتراف بإسرائيل..وسلاحها بايديها..لا تنسوا أن المقاومة بحاجة لحديد التصنيع العسكري..والاسمنت لبناء الانفاق…ودخول هذه المواد بكثرة سيسمح المقاومة بإنتاج حربي اكبر.المهم لا خوف على المقاومة ما دام قادتها يقدمون الشهداء من فلذات اكبادهم

  30. مسلسل جديد من صفقة القرن يريد أصحاب اللحي تمريرها أمام أعيون الشعب الفلسطيني في الداخل و الخارج . والتساؤال هو :
    متي ألتزم الصهاينة والأمريكان بما عاهدوا عليه ؟
    لماذا وقف طلبالفلسطنيين بالعودة إلى ديارهم وقد أعطوا من الشهداء الكثير؟
    متى كان إعادة بناء غزة أولوية لبنوا صهيون وعمهم طوم ؟
    المقاومة الفلسطينية بجميع أطيافها وفصائلها يجب أن لا تساوم العدو الصهيوني ولوكان هذا الإتفاق خارج صفقة القرن لما قبل من طرف العدوالصهيوني المغطرس الذي ليس له لا ميثاق و لاعهد لا عند الله و لا عند البشر.
    أظن و الله أعلم أن هذا الإتفاق ليس إلا مراوغه للمزيد من ربح الوقة و النفوذ .

  31. لعله خير هكذا تنكشف حركات المقاولة والتمكين وينصرف الشرفاء للمقاومة بعيدا عن قادة الفنادق وعندها تتذوق اسرائيل ضربات المجاهدين في سبيل الله
    لكل الخائفين اطمئنوا القدس لن يحررها إلا رجال لا يخافون غير الله وهم قادمون ان الله لا يخلف وعده

  32. الحمد لله الذي جعل في امتنا من يقوم رئيس وزراء كيان الاحتلال بالغاء زيارة خارجية له لعدم تضييع فرصة سانحة لعقد مجرد هدنة او تهدئة معهم. صاغرا خائفا خانعا مقهورا بظهورهم على الحق مدحورا على حدود قطاعهم، عاجزا عن وقف حتى طائراتهم الورقية التي اشعلت النار في كرامته وكبريائه وسوّدتْ وجهه امام سكان كيانه . و يائسا من انتزاع اعترافهم به او بحقه في الوجود او اقامة سلام دائم معه.
    في الوقت الذي امتلأت به صفحات تاريخ العرب المعاصر بدولهم الكبرى وخزائنهم المتخمة العامرة وجيوشهم الجرارة المدججة، بأمرّ وأحطّ صور الهزيمة والاستسلام والانكسار، فلم يحرروا شبراً الا باعتراف وبيع لمعظم فلسطين و تطبيع وتواطؤ وتنسيق وخيانة على رؤوس الاشهاد. وبيع ثروات ومقدرات بلادهم بأبخس الاثمان والعبث بمختلف اوضاع بلدانهم الاقتصادية والامنية والتقدمية وتخريب وتدمير علاقاتهم البينية ودولهم لصالح هذا العدو وبما يخدم وجوده وأمنه. و تلقي الاوامر والتعليمات من اصغر موظف في سفارة العدو او خارجيته.
    حدثونا عن مؤامرة بدأت منذ قرن، قبل ان تولد حماس وما زالت فصولها مستمرة فما زال اقصر سبيل لاعتلاء عرش او رئاسة هذه الدولة العربية الكبرى او تلك هو التآمر والصفقات مع الكيان وجودا او توطيدا.
    و عن اوسلوا التي بيع بموجبها ثلثا فلسطين والاعتراف بالكيان و التي وُصفت بأنها اغبى واسوأ اتفاقية في تاريخ البشر السياسي، واكثرها نفعا لمحتل، مقابل مدينة واحدة في الضفة، ما يؤكد لطفل صغير ان لا نية ابدا للعدو الانسحاب منها، ورفضتها حماس وتم الزج بها في سجون السلطة.
    وعن تدمير معظم منشآت السلطة ومطارها ومينائها و الغدر بكل الاتفاقات قبل حكم حماس و لمجرد احتجاج شعبي على زيارة شارون للاقصى، فتصدرت حماس بطولات انتفاضة الاقصى وكان مجاهدوها مسؤولين عن ثلث قتلى المحتلين على الاقل. ولم تقل انا ماليش دعوة لاني رفضت اوسلو اصلا وليتحمل من ابرموها مسؤولية هذا الاجتياح.
    ولا عن انسحاب احادي تمهيدا لاختزال السيادة الفلسطينية بغزة، حصل في زمن سلطة اوسلو، وحماس هي هي.
    ولا عن استدراج حماس لخوض انتخابات نزيهة وجدناها قد فازت فيها باستحقاق وجدارة.
    ولا عن انخراط حماس في سلطة وجدناها فيها صاحبة افضل اداء في تاريخ حركات المقاومة التي جمعت بين العمل المقاوم والعمل السياسي والحكومي المقاوم. ورفعت رأس الامة العربية والاسلامية بأدائها السياسي والعسكري معا في حروب بطولية لم يخض العرب مجتمعون مثلها.
    ولا عن انقلاب هو وجه آخر لتثبيت الحق في الحكم من متآمرين يطأطئون رؤوسهم منكبّين على يد كوندوليزا رايس لتقبيلها. وكانت خيانتهم لنتائج الانتخابات قادمة لا محالة فنبذت اليهم حماس على سواء. او قل انها وفي أسوأ احوال حماس كانت حقبة انقلابية تحملت فيها نصف المسؤولية فقط مع اذناب الخارج من السلطة، ولم تعترف بالكيان، فنحن لا نتحدث هنا عن انقلاب كانقلابات العرب الدموية التي لا وجه حق فيها بل منها ما كان على رؤساء منتخبين من الشعب.
    لا اريد ان اطيل كمانع من نشر التعليق، ولكن حماس حركة مقاومة، ولم تخرج عن هذه الصفة قيد أنملة باتفاق تهدئة او حتى هدنة مع العدو في هذه الظروف غير المسبوقة التي تمر بها الامتان العربية والاسلامية، بين بلد عربي مقاوم تدمّر لسبع سنوات ثم كانت النتيجة على صعيد الاحتلال عودة لاتفاق 74 ! ، و بلد هو الاقوى اقليميا يقول انه يحتاج 25 سنة لتحرير فلسطين! .
    هانحن صامدون ظاهرون على الحق قاهرون لعدونا حتى تنتهوا من حروبكم وخلافاتكم وترّهاتكم، وحين تتحركون للتحرير سنلتقي معكم في منتصف الطريق وعلى اسوار القدس وتخوم المدن الفلسطينية السليبة بإذنه تعالى. وحتى ذلك الحين اتركونا نخفف من لأواء ما يصيبنا من جراء مَن خالفونا وخذلونا منكم. حتى يأتينا وعد الله.
    آسف للاطالة وارجو ان لا تكون مانعا للنشر.

  33. بما أن الشعب الغزي الفلسطيني انتفض وحقق انتصارا وبما أن سلاحه ليس ضمن الاتفاق وبما أنه سيرتاح قليلا من الضغط..فأين الخطأ

  34. كان الاولى ان تعلن حماس فشلها في ادارة قطاع غزة وتنسحب من كل هذا الامر بعدما ثبت انها لم تقدم شيئا يذكر لتحسين اوضاع الناس .لا بل على العكس كانت سياستها كارثية انعكست على مجمل جوانب القضية الفلسطينية… وما هذا الاتفاق مع اسرائيل الا امعانا في التدمير والانقسام والفرقة وضرب شرعية التمثيل الفلسطيني .
    عندما اختار الناس حماس فلانها رفعت شهار المقاومة والاصلاح والتغيير الى الافضل…ولكن ما رايناه انها ارجعتنا الى الوراء خمسين عاما بحيث اصبح كل همنا في غزة ان نفتح معبر رفح بشكل دائم وان يتوفر لنا الوقود والكهرباء والادوية..مع ان كل هذا كان متوفرا ايام السلطة ولم يكن احد يلتفت اليه. حتى المقاومة واطلاق الصواريخ والاشتباك مع الاحتلال لم يعد واردا في لغة حماس.فلماذا كل هذا العداء للسلطة وفتح طالما انها وصلت لنفس النتيجة لا بل اصبح سقف اهدافها اقل بكثير من سقف فتح والسلطة!

  35. /____ سياسة إدارية ؟ أم إدارة سياسية ؟ .. إجراءات .. و بعدين زي قبلين ؟؟!

  36. على ما يبدو أن مصلحة الأخوان المسلمين في حماس الآن تحرير بلدان أخرى من الاستبداد والظلم وليس تحرير فلسطين الآن حيث ينعم الشعب الفلسطيني بالحرية والديموقراطية والرفاهية حيث تغدق عليهم أموال الزكاة من كل حدب وصوب حتى أن الكفار يدفعون لهم الجزية عن طريق الأونروا ..! يا لخيبة الأمل سبعون عاما ً من التقتيل والتهجير والقهر والكفاح المرير والأحرار الفلسطينيون ينتظرون يوم العودة ولكن للأسف الشديد لقد استسلموا لقضاء الأخوان المسلمين لينفذوا بهم قدرهم وهو أن يحكم الشعب المناضل بأنصاف اللحى اللذين ينبذون العولمة ويؤمنون بالعسلمة وينتظرون تنفيذ حكم الله للبشرية بواسطتهم وخليفته معالي المرشد العام للتنظيم فبعدها يمكن يتفرغوا للقضايا الخاصة والمحلية.

  37. /____ سياسة إدارية ؟ أم إدارة سياسية ؟ .. إجراءات .. و بعدين ؟؟!

  38. اصبحت العلاقة بين مصر وقطر علاقة جيدة وذلك بسبب رغبة الطرفين في العمل على خدمة المصالح الأسرائيلية لذلك عملت قطر على تحقيق مصالح اسرائيل التي لم يتمكن مرسي من تحقيقها من خلال العمل مع السيسي بينما نسيت مصر موضوع التدخل القطري في دعم الجماعات التكفيرية والأخوانية وكل ذلك من اجل مصالح اسرائيل.

  39. الحصار المضروب على القطاع ليس من جانب اسراءيل فقط ولكن لربما الحصار المضروب من قبل مصر اشد واقسى عشر مرات اكثر من الحصار الاسراءيلي ويجدر الاشاره هنا الى ان هذا الحصار الخانق ضرب مع مجيء الرءيس السيسي الى السلطه الذي كان من اول اجراءاته هدم الانفاق والغلق الداءم للمعبر وعدم ترك اي اتصال للقطاع مع للعالم الخارجي لذلك الان يجب فهم تسلسل الاحداث بان كلها خططت بعنايه ومرتبطه مع بعضها لتركيع القطاع وكسر شوكة مقاومته . يجب الانتظار الان لمعرفة كيف ستتطور الامور ولو من الصعب لاي تنظيم فلسطيني فرض ارادته على الشعب الفلسطيني وسوف تبقى جذوة المقاومه مشتعله بين الشباب بشكل او باخر.

  40. لم نعد نثق الا في من روى بدمائه ارض فلسطين او يقبع في عالم المجهول في زنازين الصهاينة الى امد غير محدود.
    السلطة في رام الله طبعا سترفض هذا الاتفاق ان وقع لأنه يبقى على القوة العسكرية في غزة لكافة المنظمات . هدف السلطة كان من المصالحة هو سحب سلاح المقاومة وتسليمة للعدو الصهيوني ولهذا تعثرت المصالحة والجميع يعرف ذلك فقد صرح به عباس ورئيس وزرائه مرات وعلنا. لكن رفض السلطة او قبولها لم يعد يعني الكثير لامريكا واسرائيل فقد انتهى دورهم في خدمة اسرائيل وحان دور غيرهم في غزة ايضا
    ما دامت قطر وتركيا ومصر والسعودية هم ولاة امور الفلسطينيين فعلى الشعب الفلسطيني السلام. اما بخصوص الاردن فان غياب الملك عبدالله الطويل في امريكا ورجوعه جاء مطمئنا بانه لن يكون هنالك وطن بديل للفلسطينيين على حساب الاردن وانما الاردن هو من سيتمدد غربا بعد ان عجز ان يتمدد شمالا وشرقا.

  41. الفرق بين غزة والضفة الغربية أن جنود الاحتلال يسرحون ويمرحون في الضفة ليل نهار بل وبحماية قوات” الامن” التنسيق. ولكن هذا ممنوع بل ومحرم على جنود الاحتلال دخول غزة التي طردتهم بفضل سواعد رجال المقاومة.

  42. هل من الضروري اجهاض مسيرات العودة واجبار حماس على تقديم تنازلات لدولة الاحتلال الاسرائيلي حتى تقوم مصر بفتح معبر رفح وتقوم دول الخليج بتمويل عملية اعادة اعمار غزة وتقوم حركة فتح بدفع رواتب موظفي غزة !!
    لماذا لا يفعلون ذلك حتى لو كانت مسيرات العودة مستمرة ؟؟

    يا جماعة .. فهموني رجاء .. مصر ودول الخليج وحركة فتح الى اي طرف تنحاز بالتحديد ؟؟ .. هل هي “مع” الفلسطينيين “ضد” دولة الاحتلال الاسرائيلي ام “مع” دولة الاحتلال “ضد” الفلسطينيين ؟؟

  43. نسأل الله أن لا تنزلق حركة حماس إلى ما آلت إليه السلطة( حركة فتح) من تنسيق حياتي مع دولة الإرهاب الاسرائيلي.
    والشيء المؤسف والمخجل أن مصر سوف تفتح معبر رفح بصورة دائمة،مما يعني امرين، أولهما أن مصر شريك أساسي في حصار غزة، وثانيهما أن مصر تأمر بأوامر إسرائيل.
    هذه الوضع كله نتيجة تآمر السلطة واشتراكها الفعلي والعملي على قطاع غزة وما قطع الرواتب إلا فصل من فصول التآمر على المقاومة.
    نتمنى كل الخير لأهل غزة ،غزة الرجال .

  44. قبول حماس بهذه الهدنة ( بالطريقة التي شرحتها رأي اليوم) يعني ضمنيا اعتراف حماس بفشل العمل العسكري وبجدوى استمراره في هذا الوقت والكلام عن هدنة ( فقط) يعني تأجيل النضال للمستقبل ١٠ او ١٥ سنة وربما لدائما يعني ان حماس قد بدأت تفكر بإسلوب آخر للحصول على ما يمكن من حقوق الشعب الفلسطيني وهو الاسلوب الذي اتبعه الراحل عرفات بعد سنين من الجهد والتعب في الاردن ولبنان وفلسطين ورضي بغزة واريحا وصولا الى محاصرته واغتياله.
    نحن نعرف ان حماس ليست من النوع الذي يستسلم ( بسهولة) لكن ضغط مليوني انسان محاصر طول هذه السنين يصح عليه قول كثر الدق يفك اللحام ولا بد بالنهاية لحماس ان تكون انسانية وتشعر بجوع وعطش شعبها وتشرب سم الهدوء.
    حماس معذروة في كل ما تفعل خاصة بعد ان وصل الأمر لإتهامها بالتشيع (جريمة هذا العصر) والخروج عن السنة بسبب محاولتها التقرب من ايران للحصول على دعم ( مُنِع عنها من كل السنة) لمتابعة نضالها وعملها العسكري.

  45. طيب .. حماس ستوقف مسيرات العودة . فماذا ستقدم لها اسرائيل مقابل ذلك !! .. لا شيء تقريبا .. فمصر هي التي ستفتح معير رفح وتقدم جزء من اراضيها لبناء ميناء ومطار .. وحركة فتح هي التي ستدفع الرواتب وتنفذ الانتخابات .. ودول الخليج هي التي ستدفع الاموال لاعادة الاعمار !!!

    يعني ان حماس ستقدم “الأمان” لاسرائيل على حساب العرب ..

    طيب ليييييش يا عرب تفعلون ذلك !! احزروا ليش ؟؟

  46. من المؤكد ان غالبية سكان قطاع غزة سيؤيدون هذا الاتفاق نظرا للمعاناة والحصار.
    ولكن حماس مثل اَي حركة إسلامية لا تترك الكرسي الا بحرب.
    أين مصير القضية الكبرى في وجود هدنة طويلة الامد.
    عَل القضية في وضع أفضل الان منه قبل الانقسام او الحسم.

  47. هههههههههههههههههههه لو كان شارون حيا لمات من الضحك !!! قلناها لكم من قبل وها نحن نعيد قولها الان : حركة حماس منذ الانقلاب الارهابي الدامي 2007 وحتى اللحظة لم يكن في مخططها بتاتا تحرير فلسطين

    لانه وبكل صراحة ووضوح اي نظرة متمعنة وموضوعية لمقاييس القوة العسكرية او التحالفات السياسية او القدرة الاقتصادية للطرفين تكشف حجم ” سخف ” هذا الهدف واستحالة تحقيقه

    لذلك عملت حركة حماس على اسغلال العاطفة الوطنية للشعب الفلسطيني والأمة العربية بخطاباتها الفضفاضة والفارغة في تبرير انقلابها و توطيد حكمها وسيطرتها على القطاع وبوحشية مفرطة

    و النتاج بعد انتهاء حبل الكذب الذي كان قصيرا أصلا !! ، عادت حماس لنفس الدرب الذي سلكته منظمة التحرير قبلها في قبول التنازلات السلمية والمفاوضات العبثية والتي كانت تخونها حماس لذلك ، وهذا كله لم يكن مصادفة ، أبدا و على الاطلاق

    فهذا ما خطط له شارون منذ انسحابه الاحادي من القطاع و دون الضفة الغربية ( السلطة عارضت هذا الانسحاب ! ) بحيث سمح لحماس ومثيلاتها بالعمل و بحرية تمهيدا للأنقلابها المحتوم

    ومن ثم عمل على اغتيال كافة القيادات الوطنية المؤسسة للنضال الوطني والتي كان لها تأثير في الرأي الشعبي كعرفات واحمد ياسين والرنتيسي وغيرهم لتمهيد الطريق لصعود هؤلاء المستعربيين

    وبالتالي ما نحن امامه اليوم ليس حادثا عرضيا بل هي ( الفوضى الخلاقة ) في ابها صورها وتمثيلاتها

    والحل الوحيد للخروج من هذا المأزق الخطير والعميق هو تشكيل حركة وطنية شبابية تعمل على تجديد النضال الوطني واساليبه من خلال الاساليب الاكثر فعالية كالمقاومة السلمية والعصيان المدني والمقاطعة العالمية للكيان الصهيوني

  48. بإختصار ، مشروع الهدنة الطويلة المدى هو مشروع حمساوي بإمتياز وقديم،كان قد أعلنه خالد مشعل عندما كان كبير حماس،ثم تداول الكثير من قيادات حماس هذا الموضوع. نذكر منهم إسماعيل هنية،سامي أبو زهري،البردويل صلاح،أبو شنب،الزهار،…….وآخرين
    لم تعد حماس موضع ثقة شعبنا (في غزة على الأقل)،حتى المصالحة تحولها حماس الى مشروع إقتصادي،حيث لا يعطلها حتى الساعة إلا إصرار حماس على أن تتعهد السلطة بدفع مرتبات أربعين ألف حمساوي وظفتهم حماس بمعاييرها الخاصة جداً جداً،حيث كان لا يتم تعيين أي شخص إلا بتوافر الشروط الآتية:
    ١-أن يكون المتقدم عضواً في حركمة حماس
    ٢-أن يكون من أنصار حماس بشهادة أكثر من حمساوي موثوق
    ٣- أن يحمل رسالة توصية من أحد كبار شيوخ حماس
    بمعنى أن حماس لا تريد من السلطة إلا لعب واحد،وهو دور (الصرّاف) وبذلك تضمن البقاء الفعلي في حكم(إمبراطورية غزة العظمى) ويبقى الإسمي للسلطة
    وفِي ظل كل هذا العبث الحمساوي يبقى أهل غزة رهائن وضحايا للعام الثاني عشر على التوالي

  49. ما يسمى بالتنسيق الأمني في الضفه حرام أم جميع أعضاء المكتب السياسي لحماس دخلوا ال غزه ولا علم لدولة الاءحتلال بدخولهم أو انهم دخلوا الى غزه بموافقة العدو على دخولهم أليس هاذا تنسيق أمني ولكنه حلال ونا راءيك بعدته طويلة الاءمد والله اعلم كم تطول مادامت حماس تحكم والهدنة ستطول

  50. هذه الهدنة محكومة بالفشل لأن اليهود قوم لا عهد لهم و لا ميثاق مصداقأً لقوله تعالى”أَوَكُلَّمَا عَاهَدُوا عَهْدًا نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ”، و الأيام بيننا!

  51. الاتفاق لن يصمد واسرائيل اول من ينقضه لان شيمتهم نقض العهود والايام بيننا اللهم انصر اخواننا في فلسطين- ثبتهم وسدد رمهم

  52. حركه حماس من حركه مقاومه اسلاميه الي تجار الانفاق نفس طريقه حركه فتح في البدايه مقاومه وبعدين متاجره في دماء الفلسطينين منحماس الي فتح يا قلب لا تحزن
    الله يرحنا منالاتنين

  53. كل ما يتم الآن هو مشاورات على ما يمكن لحركة حماس تقديمه من تنازلات في ملفي التهدئة والمصالحة،وليس هناك أي تحديد زمني لهدنة مع العدو وستبقى معادلة التهدئة مقابل التهدئة هي السارية مع

  54. اتفاق الهدنة عشر سنوات سوف يؤدي إلى هدفين الأول هو قيام دوله فلسطينية في غزه فقط وانفصال غزه عن الضفة اما الثاني فهو بعد 10 سنوات يكون موضوع الضفه الغربيه انتهى بحل مع الأردن أو تقوم إسرائيل بضمها . وأما سكان الضفة فبعد قانون الدوله اليهوديه الذي أقره الكنيست فهم يعتبروا غرباء في وطنهم وممكن أن تقوم إسرائيل بتهجيرهم فالموضوع كبير وخطير وليس لمصلحة الفلسطنيين

  55. ترى هل استخدام مصطلح ” هدنه” من قبل المشايخ في حماس يات مقصودا لتسويق هذا الاتفاق الذي يقل بسقفه الف مرة عن اتفاق اعلان المباديء المشؤوم “اوسلو”!!

  56. خروج ترامب من الإتفاق بدأ يُضيق الخناق حول رقبة طهران شكرا

  57. كثيرا كتبنا وحذرنا من ان اخطر ما تواجهه القضيه الفلسطينيه هو ما تفعله حماس فى غزه بتحريض قطرى من سلام اقتصادى حمساوى اسرائيلى حسب ما صرح بيه مؤخرا المسئول القطرى
    ارجو وانا متاكد ان مصر لن تبرم اى صفقه الا ووحدة الارض الفلسطينيه تكون محفوظه لضمان اقامة الدوله فى الضفه وغزه
    كما ارفض كمصرى اقامة اى محطات كهرباء او موانى فلسطينيه فى مصر.
    الانقسام الفلسطينى لازم ينتهى والا انتهاء حلم الدوله

  58. صحيح استاذ عبد الباري يجب توخي الحذر والتعلم من تجارب الاتفاقات السابقة مع اسرائيل ولكن هناك فرق بين الاتفاقات السابقة مع السلطة, اتفاقات كان الهدف منها قيام دولة فلسطينية الامر الذي جعل اسرائيل تتفلت من اتفاقات اسلو رويدا رويدا. اما الاتفاق مع حماس فتطبيقه اهون على اسرائيل اذ لا يؤيدي هذا الاتفاق الى قيام دولة فلسطينية باي حال من الاحوال. ولن يتعدى هذا الاتفاق اكثر من رفع الحصار وتخفيف معاناة الغزاويين وبدء الاعمار في غزة وهو شيء ايجابي

  59. أتوقع ان حماس مدركة ان بني صهيون لا يحترمون اَي اتفاق وفِي هذا الصدد هم مرتاحون من الناحية ان المقاومة مستمرة
    يعني انهو أتفاق لي تلتقط الانفاس في القطاع المحاصر وتخفيف ألام الموطنين
    حتى يأتي بني صهيون ويخرق الاتفاق

  60. على كل حال، هذا اتفاق مرحلي…
    قد ينتفع منه الفلسطينيون، ولو من باب تخفيف حدة الحصار المفروض عليهم. فيخرج شباب فلسطين
    للدراسة وغير ذلك، وتتدفق السلع والمنتجات
    والمواد التموينية، وتزداد وتيرة العمل والإعمار،
    وتتحسن الخدمات الصحية والاجتماعية والمدنية.
    وهو اتفاق، إن حصل، سيكون أفضل مئات المرات
    من خطة الولد السعودي محمد بن سلمان، المعروفة
    عالميا ب”صفقة القرن”…
    والتي عرضها على ترامب ونتنياهو من أجل إنهاء القضية الفلسطينية كليا، وسحب البساط من تحت أقدام الإيرانيين
    الذين تقوم شعبيتهم ويزداد نفوذهم في المنطقة بسبب
    موقفهم الصلب في نصرة قضية فلسطين.

  61. الظاهر أن الشعب الفلسطيني صام صام وأفطر على بصلة. الله المستعان

  62. …الكاتب…يحنوا على حماس..وكأن شيئا لم يكن…اكثر من 11عاما..قضاها الشعب الفلسطينى..بحصار..مادى ومعنوى..حكم باسم الدين و الوطنيه…الالاف الشهداء قضوا نحبهم..والالاف الجرحى والمعاقين.تدمير كامل للبنيه التحتيه..واخيرا جاء هذا الاتفاق..وتتكلمون عن المقاومه وخيارها. وننتهى باتفاق..وما اروعه..الم يكن هنا مطار..الم يكن هنا وزارات..الم يكن هنا حيز من الحريه اضعاف اضعاف ما لمسناه خلال حكم حماس. لم يكن…ويكن…وينتهى هذا ان نفذ باتفاق مسخ..وكأننا سذج لا نفهم فى السياسه..ؤياليتهم يعتذرون..وياليتهم يبرروا مافعلوه..ويفعلوه….استاذ:عبدالبارى احنوا كما شئت…ولكن شعبك له من الفطنه ان يعرف ..الغث من السمين…!!!..

  63. يعني لا فرق بين فتح وحماس!… حماس استخدمتنا في غزة كحقل تجارب لمدة ١١ سنة لتصل في النهاية لنفس النتيجة التي كانت فتح قد وصلت اليها…

    لا بل حتى ايام فتح كانت المعابر مفتوحة ومطار غزة يستقبل الطائرات ولم تكن توجد مشاكل كهرباء ولا وقود ولا فقر بهذا الشكل الماساوي…لاجل ماذا كانت كل هذه العذابات عندما تكون النتيجة اقل من الصفر ونعود لما قبل المربع الاول؟! من يتحمل المسولية على ما وصلنا اليه؟ ثم باي صفة اصلا تقوم حماس بالتفاوض مع الصهاينة وتعقد اتفاق اوسلو ٢؟!!

  64. بشرط ان يلتزم العدو الاسرائيلي بعدم العدوان و القتل و الالتزام بالهدنة و الا فلا . مفهوم بكل حزم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here