اتصالات بين “قوات سورية الديمقراطية” ودمشق ترقبا لاحتمال “فك الارتباط” الأمريكي لاجراء مفاوضات تتعلق بمستقبل المناطق الخاضعة للسيطرة الكردية دون شروط مسبقة

بيروت ـ وكالات: أكدت مصادر إعلامية عدة تكثيف الاتصالات بين أكراد سوريا وحكومتها لبحث ترتيبات تتعلق بمستقبل المناطق الخاضعة للسيطرة الكردية، وسط ترقب مستجدات هامة في المعادلات الداخلية والخارجية.

وأفادت صحيفة “الوطن” السورية بأن اللقاءات بين الجانبين تكثفت مؤخرا، بهدف إنجاز اتفاق يقضي بعودة مناطق نفوذهم إلى سيطرة الدولة السورية، وسط توقعات بأن تقوم “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بتسليم مناطقها للحكومة “بعد أن خذلتها أمريكا”، حسب ما قالت “روسيا اليوم”.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادر وصفتها بـ”وثيقة الاطلاع” أن هذه اللقاءات لم تصل إلى مرحلة المفاوضات الجدية، لكن “المناخ العام الآن لدى الطرفين أفضل من المراحل السابقة للتوصل إلى اتفاق ما”.

وحسب مصادر محلية أخرى، فإن القيادات الكردية خلال الجولة الأخيرة من المفاوضات، التي عقدت في مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، عرضت خلالها “قسد” تسليم الشريط الحدودي مع تركيا إلى الحكومة، في ما وصفته المصادر بـ”خطوة تصعيدية” من “قوات سورية الديمقراطية” ودمشق ضد تركيا.

وأضافت المصادر، أن السلطات اشترطت مقابل تسلمها الشريط الحدودي، افتتاح مقرات أمنية لها في مدن وبلدات الرقة والطبقة والبصيرة وذيبان الواقعة تحت سيطرة “قوات سورية الديمقراطية”، وما زالت المفاوضات جارية بين الطرفين في هذا الإطار.

ويبدو أنه لا يزال على المفاوضين قطع شوط ليس بالقصير قبل أن تثمر المفاوضات عن نتيجة، بدليل أن القيادة الكردية نفت قبل عدة أيام ما نشرته صحيفة “الوطن” عن توصل الأكراد ودمشق إلى اتفاق يقضي بإزالة أعلام ورموز الإدارة الذاتية الكردية في مناطق سيطرتها شمال البلاد، وسط تأكيدات الأكراد أنهم “لن يفرطوا” بحقوق شعبهم.

في مؤتمر صحفي اليوم الخميس بالقامشلي، قال متحدث كردي، إن الأكراد “من حيث المبدأ جاهزون للحوار الذي يؤدي إلى الحل في سوريا”، ولكن لا توجد حتى الآن أية مفاوضات تمت و”لم نجد أية خطوات عملية وجدية” من قبل الحكومة في هذا الموضوع.

وفي حين تحدثت “الوطن” عن وجود “جهات خارجية تشوش على اللقاءات” بين الأكراد والحكومة، في إشارة إلى الولايات المتحدة، اعتبرت مصادر أخرى أن هذه الاتصالات تجري بعلم، بل وربما بمباركة التحالف الدولي، مستبعدين احتمال دخول “قوات سورية الديمقراطية” المتحالفة مع واشنطن، في المفاوضات مع دمشق من دون موافقة أمريكية.

ويرى مراقبون أن مصير المفاوضات يبقى في انتظار مآلات الأمور في الجنوب السوري، والتفاهمات المحتملة التي قد تتمخض عنها القمة الروسية الأمريكية المرتقبة، بالإضافة إلى مصير المساومات الأمريكية التركية بشأن منبج.

وحسب مراقبين، فإن تسليم مناطق شرق الفرات أو على الأقل بعضها للحكومة السورية قد يكون أحد الخيارات المطروحة أمريكيا على طاولة المفاوضات بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب، مقابل طلب تحجيم نفوذ طهران في الساحة السورية.

ويرى الكثيرون، أن الأكراد باتوا يتهيأون لكل الاحتمالات في مرحلة قد ترفع فيها واشنطن يدها عنهم، بعد أن أثبت التاريخ أن الأمريكيين لن يترددوا في نقض أي تعهدات سابقة إذا اعتبروا أن ذلك لا يخدم مصالحهم، التي تتمثل إلى حد كبير، فيما يتعلق بسوريا، في إضعاف إيران والحفاظ على حبال تتلاعب من خلالها بالأطراف الإقليمية والدولية الأخرى المعنية بالمشهد السوري.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. كل ما تسعى اليه اميركا في سوريا هو يريح اسرائيل فقط

  2. لا مستقبل لأي جزء من سورية الا تحت الاشراف والسيطرة المباشرة للحكومة المركزية، السوريون لم يقدموا كل هذه التضحيات الجسام لغير هذا الهدف، وكل من يعتقد بغير ذلك هو واهم.

  3. لا تفاوض على إبقاء اي جزء من سوريا تحت الاحتلال الأجنبي. ولا بدّ من محاسبة الخونة.

  4. على هؤلاء الحالمين بالإنفصال عن الوطن الأم الإتعاظ مما حدث لإخوانهم في العراق من خذلان أميركي إسرائيلي غربي أعرابي وتسليم المناطق التي استولوا عليها خلسة في الليالي الظلماء لقوات الجيش العربي السوري وأجهزة الدولة الأمنية تمهيدا لإعادة الحياة الطبيعية لها حقنا لمزيد من الدماء والدمار أن كانوا يعقلون.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here