اتحاد عمال لبنان يدعو لإضراب الجمعة للتعجيل بتشكيل الحكومة

بيروت/ وسيم سيف الدين/ الأناضول – دعا رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان (مستقل) بشارة الأسمر إلى إضراب عام في البلاد، غدًا الجمعة، احتجاجًا على تأخر تشكيل الحكومة والوضع الاقتصادي المتردي.

وحث الأسمر، في تصريحات بمقر الاتحاد ببيروت، الخميس، اللبنانيين على  الالتزام بالمنازل بعيدًا عن النزول الى الشارع كونه يشكل محاذير في هذه المرحلة .

غير أنه عاد وقال قد يكون الشارع خيارًا في المستقبل إذا لم تستمع السلطة .

ورأى الأسمر أن تشكيل الحكومة  ليس مطلبًا صعبًا ، مشيرًا إلى أن ثمة حقوق بديهية للحياة لا يمتلكها الشعب اللبناني وهذه الحقوق بحاجة لحكومة .

وعبر عن غضبه إزاء تأخر تشكيل الحكومة منذ 8 أشهر، ما تسبب في تعطل السياحة والاقتصاد وغيرها من الأمور.

وأشار إلى أنه جرى اختيار يوم الجمعة لأن الدوامات الرسمية والمدارس والجامعات تكون مغلقة، موضحًا أن الإضراب لا يشمل المطار والمرافق الأساسية من صيادلة ومخابز.

وعبرت عدة مؤسسات عامة وخاصة في مختلف محافظات البلاد عن دعمها للإضراب والاتزام به.

كما أعلنت عدة نقابات وجهات لبنانية استجابتها للدعوة بينها نقابة عمال ومستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان، وعمال وموظفي الفنادق والمطاعم.

وأعلنت نقابة مستخدمي وعمال شركة طيران الشرق الأوسط، (الطيران الرسمي)، توقف عمال وموظفي المطار  ;عن العمل والاعتصام في أماكنهم لمدة ساعة واحدة .

ودعا حزب  الخضر اللبناني، في بيان له، إلى المشاركة في الإضراب العام بهدف مطالبة من بيدهم أمر تشكيل الحكومة بالإسراع لأن البلاد لم تعد تحتمل .

من جهته، أكد الرئيس اللبناني ميشال عون أن النهوض بالاقتصاد الوطني سيشكل  أولوية  للحكومة الجديدة التي ستواكب كل الإجراءات الهادفة لتحقيق هذا الهدف، بحسب بيان للرئاسة

ويأتي ذلك وسط ظروف اقتصادية صعبة تمر بها البلاد، على خلفية أزمة سياسية جراء تعطل تشكيل الحكومة الجديدة، المكلف بها سعد الحريري، زعيم تيار  المستقبل  (سني) بتشكيلها.

وتتبادل القوى السياسية اللبنانية الاتهامات بالمسؤولية عن عرقة تشكيل الحكومة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here