“اتحاد علماء المسلمين” يدعو لتغليب الحكمة بمنطقة الخليج ورفع الحصار عن قطر من أجل الخروج من الأزمة الحالية

qirdaghi.jpg555

إسطنبول  ـ محمد شيخ يوسف:

دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، اليوم الإثنين، إلى “تغليب لغة العقل والحكمة والمصلحة العليا للمنطقة، والمسارعة بالجلوس على طاولة حوار أخوي صريح وبناء، من أجل الخروج من الأزمة الحالية التي تعصف بمنطقة الخليج”.

جاء ذلك في بيان أصدره الاتحاد، موقعًا من أمينه العام الشيخ علي محيي الدين القره داغي، وصل الأناضول نسخة منه.

ولفت الاتحاد إلى أنه “يتابع وبكل أسف الأزمة التي تشهدها منطقة الخليج”.

وأشار إلى أن “الأزمة صاحبتها حملات إعلامية انتهكت حقوق الأخوة الإسلامية، وانتهت إلى قطع العلاقات بين الدول الإسلامية الجارة والشقيقة في الخليج؛ ما تسبب في قطع الأرحام بين المسلمين”.

وشدد على أن هذا الأمر “منهي عنه شرعًا”.

وأضاف أن الأزمة “رافقتها اتهامات وتصنيفات بالجملة لشخصيات علمية ومؤسسات خيرية وإغاثية، دون بينة ولا برهان”.

ودعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين “العلماء لتغليب لغة العقل والحكمة والمصلحة العليا للمنطقة، والمسارعة بالجلوس على طاولة حوار أخوي صريح، وإعادة أواصر المحبة والرحم التي تربط بين أبناء دول الخليج”.

وأكد أنه “يقف مع كل الجهود الحكيمة الساعية لحل الأزمة، وعلى رأسها جهود أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح”.

وشدد على “علماء الأمة عامة، والعلماء الأعضاء في الاتحاد خاصة، أن يقوموا بدورهم الشرعي في السعي إلى إصلاح ذات البين، وعدم الانسياق مع الدعوات والقرارات الداعية للفرقة والشقاق بين أبناء الأمة الواحدة، وأن يقوموا بدورهم بنصح ولاة الأمر في ذلك، بالحكمة والموعظة الحسنة”.

وأشار البيان إلى “حرمة حصار أي دولة مسلمة، فضلا عن حصار دولة مسلمة جارة اجتمع فيها حق الإسلام وحق الجوار، لما يترتب على ذلك من إيقاع الضرر المتعمد على المسلم، وقد جاءت الشريعة بالنهي عن ذلك، وأن من يفعله يوقع في الظلم”.

ودعا “القادة الخليجيين الذين وقّعوا على ذلك (الحصار)، إلى إيقافه في هذا الشهر المبارك (رمضان) ورفعه نهائياً، والعودة إلى روح الأخوة الإسلامية التي بينهم وبين إخوانهم في قطر”.

وفي نفس السياق، استنكر الاتحاد “ما نتج عن النزاع من الزج بالأعمال الإنسانية والمؤسسات الخيرية في خضم الخلافات السياسية بين دول الخليج، ومن ذلك ما صدر من تصنيف لمؤسسات خيرية وإنسانية قطرية، ووسمها بالإرهاب ودعمه، دون بينة ولا برهان، رغم معرفة المؤسسات الدولية والخليجية ذات الصلة، أنها بريئة من هذه الاتهامات”.

كما استنكر “إدراج علماء كبار كان لهم دور ولا يزال في خدمة الإسلام والمسلمين، وفقا للمنهج الوسطي المعتدل، من أمثال الشيخ يوسف القرضاوي، والشيخ علي الصلابي، وإخوانهم من العلماء والدعاة الذين تم تصنيفهم دون بينة ولا برهان، واتهامهم بدعم الإرهاب، رغم معرفة القاصي والداني براءتهم من ذلك”.

وختم البيان مذكّرًا بـ”ضرورة الرجوع عن هذا التصنيف، والالتزام بما قررته الشريعة من إكرام العلماء، الذين هم ورثة الأنبياء، وحرمة التعدي على أعراضهم”.

والخميس الماضي، أصدرت السعودية ومصر والإمارات والبحرين بياناً مشتركاً لإدراج 59 شخصاً بينهم القرضاوي، و12 كياناً قالوا إنها “مرتبطة بقطر”، في قوائم “الإرهاب” المحظورة لديها.

ومنذ الإثنين الماضي، أعلنت 7 دول عربية قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ”دعم الإرهاب”، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

من جانبها نفت قطر الاتهامات بـ”دعم الارهاب” التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني . (الاناضول)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. يا اخي، ان لم يبعدك منطقهم عنهم فأقله ان تبعدك اشكالهم، خاصة النسخ المحناة منهم، اعاذنا الله واعاذكم.

  2. كم هو مُحزن أن تصل دولنا إلى ألظلاميه ألكامله، مع عدم إتفاقنا مع مواقف هذا ألكاتب أو غيره فألرد عليه هو بألحجٌة والبينه وحتى منع تدريسه أما تسحب كتبه من ألمكتبات ودور ألنشر فذالك قمة ألجهل والتجهيل وألعياذ بألله من أمة رضيت لنفسها ألظلامية وأما ألمسلمون يجب نهوضهم جماعات وفرادى لتغيير هذا ألمُنحنى وأضعه في درجة ألمنكر. وفي سورة ألكهف تشبيه بليغ حين وجد ترامب قوما لا يفقهون شيئا فأعطوه ألخراج ليبني لهم سدّآ ويحميهم من عدو لهم. أستغفرك ربي لهذا ألإقتباس ؤلكن ألمحافظون ألقدامى في ألغرب عامة وأمريكا خاصة يؤمنون بهذه ألنظريه يأجؤج ومأجوج ويسمونه آرماجدون ،تذكروا هوس بوش وبلير في محافلهم ألفكريه والعقائديه ووصف صدام بأرماجيدون ألمنتظر. وتناحر ألثقافات أوصدام ألحضارات أو أي مسمى أخر تريدونه ففي علم ألؤاقع هذا يجب أن نسمّيه ومكروا ومكرنا معهم . ولن يكن ألله في عون ألمغفلين ،أستغفرك ألله فقد أخبرتنا أن لعنتك ستصيبهم وسينجو بحبل من ألناس.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here