ابو غزالة اين نتفق ونختلف؟

د. طالب الرفاعي

مساء الامس جلست، كما الألاف من الأردنيات والأردنيين هذه الأيام، أمام شاشة التلفزيون أتنقل بين القنوات الى ان وصلت الى برنامج ” بض البلد” وهو يستضيف رجل الأعمال المعروف طلال ابو غزالة و كانت وسائل التواصل الاجتماعي قد نشرت الكثير من المواد عن آراء وافكار طلال ابو غزالة فقررت التوقف و مشاهدة اللقاء، وقد لفت نظري نقطتين هامتين في حديثه، حيث يقول

1 ـ ان العالم بعد كورونا لن بكون كما العالم قبل كورونا لان موازين القوى سوف تنتقل شرقا ولن تعود الولايات المتحدة هي القوة الوحيدة التي تتحكم في هذا العالم اقتصاديا و بالتالي سياسيا و ذلك على ضوء الخسارة الاقتصادية الضخمة التي تشهدها الولايات المتحدة و العالم بأسره خصوصا العالم الغربي ولا يسعني هنا الا ان اتفق معه، فقد اثبتت الولايات المتحدة كما أوروبا فشلها الكامل في التعامل مع الازمة واصبح واضحا ان الأولويات الأمريكية و الأوروبية لم تكن مهيأة للتعامل مع هكذا عدو، والكلفة كانت وستكون اعلى واكبر من قدرة حتى هذه الدول العظمى فالعالم بعد كورونا لن يكون ذو قطب واحد غرب الأطلسي، ولن يبقى الدولار هو المسيطر، وسيتشارك معه و بكل قوة وثقة القطب الآسيوي، الصين.

و هنا قد اختلف قليلا مع طلال ابو غزالة ، فهو يقول انه للأسباب أعلاه فهو متشائم أما أنا فأقول انه للأسباب ذاتها ، فانا متفاءل جدا بالمستقبل ، فالعالم سيكون عالمًا أفضل و اعدل و الكثر توازننا مما نحن عليه اليوم.

2 ـ اننا في الأردن نتعامل مع الازمة بافضل شكل ممكن ، ولنا ان نفخر بذلك ، و يوكد ابو غزالة اننا ، كما هو العالم بأسره يجب ان نسير في خطين متوازيين من العمل: الأول،  التعامل الجدي مع المرض في معركة تهدف لاحتواء المرض و من ثم لإنقاذ اكبر عدد ممكن من المصابين و بالتالي، الأرواح، والثاني، هو ان نتهيأ للمستقبل و لمتغيرات المستقبل الاقتصادية و قد اقترح إنشاء موسسة جديدة تعين الدولة على رسم الخطوط الأساسية للخطط المستقبلية الكفيلة بان نخرج من هذه الازمة ليس فقط منتصرين على المرض بل و قادرين غلى العيش الكريم بعد ذلك ومع انني لست متأكدا ان فكرة المؤسسة الجديدة هي أفضل طريقة لحصول الدولة على أفضل النصح و الإرشاد فلا اعتقد ان الأردن بحاجة الى موءسسة جديدة أخرى، الا انني، مرة أخرى، لا بد لي ان اتفق معه فالأردنيون، كما قلت في مقال سابق اثبتوا قدرا عالي من المسؤولية، ولدي قناعة باننا سنتجاوز الازمة ونكسب الحرب على هذه الفيروسة بإذن الله، ولكنني لست واثقا من اننا نقوم بما يكفي للاستعداد للمستقبل و متغيراته ، وهذا تحدي ليس مقصورا علينا هنا في الأردن فالعالم كله لا يقوم اليوم بما يكفي للتعامل مع عالم الغد ، عالم بعد كورونا.

لا بدلنا من ان نبادر الان و اليوم بالاستعداد للغد، أنا مدرك تمامًا ان الأولوية هي لمواجهة التحدي المباشر وهي هزيمة هذه الفيروسة البغيضة، واريد هنا ان اوكد مجددا كم أنا فخور بالاداء الحكومي في. هذا المجال، فخور بانني اردني، الا ان الحكومة مطالبة اليوم اضافة الى كل العمل الكبير الذي تقوم به ان تباشر فورًا بالاستعداد لمرحلة ما بعد الانتصار على كورونا.

هذا ببساطة ما يحاول طلال ابو غزالة ان يوصله لنا ، وأنا مدرك تمامًا لحجم الانتقاد الذي يواجهه هذا الرجل و الرجل نفسه قال في ذات اللقاء انه يعي تماما حجم الانتقاد الموجه له بل انه يحترم اختلاف الآراء.

ولكن، لابد لي هنا ان أقول كلمة حق تجاه شخص كان صريحا و واضحا في تعامله مع الوطن، ان تختلف مع طلال ابو غزالة في الرأي شيء وان يتهم الرجل بانه إنسان مادي لا يهتم بمصير الناس هو شيء اخر.

حمى الله الأردن، شعب الأردن وعرش الأردن

وللحديث بقية

كاتب ووزير اردني سابق

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

10 تعليقات

  1. انا مقتنع في مقالات الدكتور عبدالحي زلوم و هو صاحب الخبره في الاخضر و اليابس و هو ابن أرض

  2. إلى الأخ محي الدبن جمالي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    قليل ما نرى أهل التخصصات العلمية والباحثين فيها يخوضون في غمار مفردات الاقتصاد المركبة ويركضون في مضمارها المعقد والعقيم أحيانا.
    لكن لا يسعني هنا الا أن أبدي اعجابي بتحليلك الفيزيائي للقضية موضوع النقاش، وآخر آية ذكرتها لتدعم كلامك، كانت اختصارا لمقالات وكتب.

    تحباتي لك وللجزائر من شرقها إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها من أخ لكم وهو فلسطيني مغترب.

  3. العالم بتغيير. ما عدا. الوطن العربي سيبقي أسوأ من ذلك إذا لم يغبير من انظمته. وفرض التعليم الإجباري الإلزامي لكل فرد
    لأنه بدون العلم سنبقي. للخلف وللاسوا. سر…
    حفظكم الله جميعا
    أعقل أولا. أي استخدام العقل الحكيم الذي يعتمد علي العقل الذكي. في تصريف الأعمال…

  4. لقد شن الكثيرون هجمة شرسة وظالمة على طلال ابو غزالة عبر وسائط التواصل الاجتماعي … كان بعضها على خلفية اقليمية بغيضة وبعضها على خلفية الحقد الطبقي والبعض لسوء فهم حديثه … ورغم انني لا اتفق معه في رايه المستند على الفكر الراسمالي .. وانا من ان انصار الفكر الاشتراكي … الا انني ارى في الرجل مستثمر ناجح نظيف اليد عفيف اللسان .. وكان المطلوب من الاقتصاديين وخاصة من حملة الفكر الاشتراكي الرد عليه بالعلم والمنطق وتفنيد توجهاته بان الاولوية للارواح قبل الارباح ومصلحة الجماعة متقدمة بدرجات على مصلحة الفرد

  5. …بعد التحية لشخصك الكريم…اسمح لى دكتور بان ادلو بدلوى فى هده القضية وان اشاركك افكارى….حتى وان كنت دا تكوين علمى بحت .تخصص فيزياء…فهدا التخصص لم يمنعنى من الخوض فى امور الفكر
    المعقدة….خصوصا ماتعلق بالفكر الاستيراتيجى والعسكرى ….لقد تابعت بكثير من الاهتمام المركز السيد طلال ابو غزالة على قناة روسيا… بعنوان العالم الى اين…لست هنا لانتقد السيد ابو غزالة فهده ليست من
    طبائعى وانما الومه على عدم اشارته وتركيزه..على مفهوم صراع المركزيات …المركزية الغربية بمفهومها الثقافى …التى طرجمتها اطروحة فرانسيس فوكوياما…نهاية الثمانينيات من القرن الماضى بعنوان نهاية
    التاريخ والانسان الاخير …هدا الرجل بشر بالنمودج الغربى كنهاية للتطور البشرى خصوصا وانه تزامن مع انهيار كتلة حلف وارسو وانهيار جدار برلين …الشيئ الوحيد الدى غاب عن بال السيد فوكوياما هو ان
    التاريخ الانسانى المقرون بمفهوم التاريخانية كمفهوم فلسفى يحكم عنصر التاريخ والعناصر المكونة للحركة البشرية .يرفض هدا الطرح الفوكويامى الانانى ….بعبارة اخرى اقرب الى التعبير الفيزيائى …الحركة
    الميكانيكية فى الفعل التاريخى تستلزم الصراع القطبى لتصحيح مسار الحركة الانسانية ….وفق منظور هيغل وماركس ومالك بن نبى ….فالصراع الحالى بين امريكا زعيمة المدهب الليبيرالى والصين الكنفوشيوسية
    هو طرجمة حرفية لحركة التاريخ التى ترفض الاحادية فى ادارة الصراعات…..صراع الاضداد….واعتقد ان البروفيسور ادوارد سعيد المفكر العربى الكبير كان قد اشار الى هده القضية فى كتابه المركز والاطراف
    كما ان كتابات زغبينيو بريجنسكى وصاموال هنتنغتون فى كتابه الشهير صراع الحضارات وبول كنيدى فى كتابه بزوغ وافول الامبراطوريات كلها اشارات تحمل طابع الصدام والتطاحن مع الطرف الاخر
    فالغرب لن يتخل عن مفاهيمه الجيوبوليتيكية والادوات التى يدير بها هيمنته على الطرف الاخر ….الغرب لايؤمن بمفهوم الحتمية التاريخية ….فى الدهن الغربى ومعه روسيا تحول مركز الثقل من الغرب الصناعى الراسمالى الى حوض الباسفيك هو من المحادير التى يرفضها الفكر الليبيرالى ……اقول واعيد الصراع الحالى هو صراع مركزيات ….وتلك سنة الله فى خلقه.ولن تجد لسنه الله تبديلا …مصداقا لقوله عز وجل …ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الارض…..صدق الله العظيم….تقبل تحياتى دكتور وادام الله عليك نعمة الصحة والعافية

  6. * طرق البحث العلمي الأكاديمي ودعائمه *

    إما أن تتوصل لبرهنة نظرية جديدة
    أو تنفي صحة نظرية قديمة ببرهان
    ..
    – البحث العلمي الخالص للوصول إلى الحقيقة
    – البحث العلمي العام الموجه والمدعوم
    وكلاهما يمكن أن يحتوي على هدف معين
    – مادي أم معنوي أو الإثنان معاً
    – علمي إنساني بحت
    .
    ولا يوجد بحث علمي لا يستند إلى المصادر
    .

  7. مقدمة:-

    ان كان صندوق النقد الدولي والدول المقرضة والمانحة يسمحون ب ويعملون
    على ان تصل الاموال لغاياتها!، فهذه الخطوة الاولى في كف يد الفساد قبل ان تبدأ الدولة الاردنية باتخاذ التدابير الرادعة لقطع يد الفساد والمفسدين في الاردن.
    العالم اصبح فعلا قرية صغيرة…. والمعلومات والتقارير تنشر و تقرأ، ونحن/كثير من الاردنيين يعلمون بان حصة كبيرة من الاموال التي تصل للاردن تختفي في بنوك خارجية لمصلحة طبقة من المتنفذين في البلد… ومعلوم ان هولاء المتنفذين يتغيرون ويتبدلون باستمرار…. مما يعني بان الخرقوالفساد سيتواجد باستمرار بواقع الحال!!.
    واقطعوا يد الفساد والمفسدين.

    1- تخفيض رواتب القطاع العام بغض النظر عن المنصب ووضع سقف لا يتجاوز ال…. 5000 دينار شهريا على سبيل المثال وقد يكون اقل. تحديد وتقنين الانفاقات الحكومية وبدل السفر والمياومات!.

    2- اعادة دراسة رواتب الضمان الاجتماعي، وتخفيض المرتفع منها الى ما لا يزيد عن ال
    ال 5000دينار للرواتب القديمة وما لا يزيد عن ال2000 دينار للرواتب التي ستصرف
    مستقبلا…. وان لم يتم معالجة الاول والثاني
    فقد لا تتواجد الاموال عند الضمان لدفع اي راتب…. افلاس مؤسسة الضمان!!.
    لا يعقل ان يتقاضى المحظوظين/الفهلويين
    في الاردن رواتب تقاعدية تصل الى ما بين 5000-20000او يزيد شهريا…. واتحدي ان يوجد بلد في العالم بهذا الكرم. كما ولا يعقل ان يتقاعد بعضهم بعمر ال45-50سنة وتقاضون رواتب تتجاوز الالاف من الدنانير شهريا….. ومن ثم وبحكم علاقاتهم وارتباطاتهم وفهلوتهم يمارسون اعمالا اخرى ولا يدفعون حصتهم من الضمان او حتي من الضريبة…..؟؟ هذايحصل عندنا في الاردن فعلا!.

    3-رواتب الوزراء والنواب وامتيازاتهم…
    بغض النظر عن الرواتب المرتفعة والعلاوات
    والامتيازات والفوائد المتاتية عن المركز الوظيفي… علاقات عامة(؟؟!!) يحقق منها الوزير والنائب فوائد لا تطالها يد الدولة . ثم نفاجأ بان الوزير او النائب يحصل على راتب تقاعدي مدي الحياة بناء على راتبه كوزير او كنائب!!؟؟؟…. باي حق وما المبرر.

    4- الضرائب التصاعدية العادلة على ذوي الدخل المرتفع في القطاعين العام والخاص
    وكذلك على البنوك(تتقاضى فوائد
    تصل الي 8% على القروض وعمولات وغيرها… ) والشركات.

    5- واخيرا اعادة الموال المنهوبة باعتماد قانون من اين لك هذا…. وسيجد الاردن ان عشرات المليارات من الدنانير والتي سرقت ونهبت تعود الى خزينة الدولة…. البلد فيه مئات او بالاحرى ااااالاف المليونيرية، وبعض
    هولاء قد دخلوا في خانة المليارديرية!؟.

    6-معالجة المحسوبية والتطفل على الدولة
    وتقاضي رواتب بدون خدمات… وتخمة دواير الدولة وعلى كافة المستويات بالوظائف والموظفين الغير منتجين… سيوفر على الدولة /الوطن الكثير.

    7- الطاقة الشمسية، يغنينا الاستثمار فيها عن فاتورة الطاقة التي تهد ظهر الدولة/المواطن. والبوتاس والفوسفات وغيرها الكثير الكثير!.

    8- شبابنا متعلم ومقتدر لماذا لا نستثمر فيهم…. ولم لا نعد العدة لعودتهم طوعا او قسرا من منافي الخليج!؟، كثير منهم في الاونة الاخيرة اصبح غير قادر على ادخار اي فائض من راتبه… فالحياة في تلك البلاد غالية…. وبسبب الظروف الاقتصادية اصبح البعض منهم يرضى مجبرا بانقاص راتبه؟!.

    9- الزراعة…. والتصنيع الزراعي… دعونا ناكلمما نزرع وان نطور صناعتنا بتصنيع منتجاتنا الزراعية من العار ان نستورد الكتشب وغيره وبندورتنا وخضارنا تتلف وتباع بابخس الاثمان؟؟؟.
    10- البحث العلمي…. ومن يموله…. البنوك..والشركات والدولة….

    هذا غيض من فيض وعندنا الامكانيات لما هو اكثر…… المهم ان ننوي وان نعتبر من كورونا……. فهل نحن فاعلون؟؟؟؟؟!!!!.

  8. الاردن ولبنان لن تقوما الا بالتفاعل مع إمتداهما الطبيعي الجغرافي والبشري وهو العراق و سوريا وفلسطين والباقي تنظير وبطولات على الورق .

  9. ____ الواقعية واقعية و ليست .. تشاءم . مع احترمنا للمتفاءلين . سابق جدا لأوانه القول بأن موازين القوة ستغير عنوانها و مكانها . شيئ واحد مؤكد . هو أن فيه آثار عميقة ، سيخلفها جرثوم عضوي ، لن يرحل بطلب إلتماس .

  10. كل التحيه لك وللاستاذ طلال أبو غزاله وأعتقد جازما أن ما ينطلق منه الأستاذ طلال هو وضع خبرته الطويله بالنصيحه لأبناء بلده في هذه الضروف الصعبه ولا شكة أن آراءه قد ثبت كثير من صحتها بمرور الوقت وهناك الكثيرون ممن يتفقون مع ما يطرحه خاصه من أصحاب الفكر والعلم والتجربه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here