ابنة شقيق ترامب في كتابها: أب “مُعتل اجتماعيًّا” شكّل سلوكيات ترامب الذي دمّر والدي بتواطؤٍ وصمت وتقاعس من إخوته ولا يُمكنني السماح له بتدمير بلادي

 

 

واشنطن ـ (د ب أ)- تعتزم ابنة شقيق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نشر كتاب يكشف تفاصيل بشأن التعامل السيء في الأسرة، التي كان يرعاها فريد والد ترامب، والتي شكلت شخصية رئيس فارغ عاطفيا يمثل تهديدا للبلاد.

وكتبت ماري ترامب في كتابها، وفقا لشبكة “سي إن إن” الإخبارية: “إن دونالد دمر والدي، بعدما حذا حذو جدي وبتواطؤ وصمت وتقاعس من إخوته. ولا يمكنني السماح له بتدمير بلادي”.

وتوفي فريد جونيور، والد ماري ترامب بعد سنوات من الصراع مع إدمان الكحول.

ومن المقرر نشر كتاب (كثير للغاية ولا يكفي أبدا: كيف صنعت عائلتي أخطر رجل في العالم) في 14 تموز/يوليو الجاري.

وتستخدم ماري ترامب، وهي طبيبة نفسية إكلينيكية، خلفيتها المهنية وتاريخ عائلتها لتدفع بأن فريد ترامب، والد دونالد ترامب كان “معتلا اجتماعيا” و”دمر” الرئيس وسلبه القدرة على “الشعور بالطيف الكامل للمشاعر الإنسانية”، وفقا لمقتطفات نشرت في صحيفة واشنطن بوست.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. الرئيس الامريكي لايوجد لديه صلاحيات مطلقه، للاسف العرب ينظرون الى الرئيس الامريكي من عدسه عربيه، يعتقدون ان كل دول العالم مثل دويلاتهم الفاشله. والاعلام الامريكي يصور الأمر بنفس الصوره ليعزز الفكره.

    هل يستطيع شخص واحد ان يوصل بلد الى ما وصلت اليه الولايات المتحدة وخصوصا انه كل اربع/ثمان سنوات يستبدل الرئيس؟ اكيد لا.

    يوجد مؤسسات امريكيه ودوله عميقه تدرس الامور وتتخذ القرارات، والرئيس عباره عن دميه لينفذ هذه القرارات. السياسه الامريكيه لم تتغير على مدى عقود طويله ولن تتغير. وظيفه الرئيس ممكن ان تكون فقط اختيار من قرارات من القرارات المطروحه عليه لا اكثر.

    الكل يتكلم عن الرئيس الامريكي عن انه احمق، ولكن للان لم ارى منه اي حماقه، كل القرارات التي اتخذها لخدمه بلده وهو يؤدي دورة على اكمل وجه. ما لا يراه معضم المتابعيين انه دور الولايات المتحدة تغير وصعود الصين غير من معادله الدول العضمى ولذالك سلوك الولايات المتحدة تغير، لا اكثر ولا اقل. الولايات المتحدة تعرف انها ليست المسيطره على العالم منذ فترة، وتستغل خوف الدول من العقوبات الدولاريه، وتخلت عن كل حلفائها واصبح كل تركيزها على الصين

  2. يعني هو واضح انسان احمق كل الاوربيين يقولوا نفس هالكلام والصينيين والافارقة والامريكان ودولنا ولكن تجد هناك بامريكا لديه من الحمق كي ينتخبه فالعتب ليس على المجنون ولكن العتب على الي عامل عاقل وانتخب هالمجنون

  3. لقد أصبح من الواضح أن هناك حملة ممنهجة ضد ترامب تتشارك فيها أكثر من جهة لإسقاط ترامب و منعه من تولي فترة رئاسية ثانية، فبعد صدور كتاب بولتون الشهر الماضي و هذا الكتاب خلال فترة التجمعات الإنتخابية و التحضير للإنتخابات الرئاسية خلال ٤ شهور لا يمكن أن تكون مصادفة، بل هو تواطؤ واضح من الدولة العميقة التي رأت أن ترامب بغباؤه و تهوره يهدد مكانة أمريكا في العالم و هو ما تم مناقشته بالعديد من الصحف العالمية عن أفول نجم أمريكا و بزوغ نجم دول أخرى كالصين.
    لذا فإنه في إعتقادي أن هزيمة ترامب في الإنتخابات القادمة ستكون مدوية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here