ابراهيم حياني: الملك – بنكيران: الهبة والهبة المضادة

 

ابراهيم حياني

بعيدا عن الكثير من الأحكام الجاهزة، وبعيدا عن القراءات العمومية والفوقية للمعاش الذي خصصه الملك لبنكيران، يمكن لو أننا درسنا وفككنا القضية من أحد الجوانب الأكاديمية والعلمية المغايرة “لتحليل السوق” لربما سنفهم الأمور بطريقة أوضح وأعمق بكثير مما نراها ونقرؤها عليه.

إذ ماذا لو تعمقنا قليلا واستحضرنا “الخلفية الثقافية” لدار المخزن مع قليل من التحليل الانتروبولوجي السياسي… ؟؟، ماذا لو مزجنا قراءة وتفكيك وتحليل جون واتربوري للحقل السياسي المغربي مع نظرية وتفكيك مارسيل موس لدلالة “الهبة” داخل الحضارات والمجتمعات بشكل عام ؟.ماذا لو قمنا بعملية قراءة وإسقاط للمعاش –الهبة- الذي حصل عليه رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران من الملك. الأكيد أننا سنقف على إجابات مختلفة ومغايرة تماما لما هو متداول ومألوف، بل يمكن لذلك أن يغير نظرتنا كليا للأمور…

في نظريته حول “الهبة ” يرى “مارسيل موس″ أن الهبة والهبة المضادة” هي أبعد من أن تكون واحة للوئام والسكينة والمشاعر الجميلة المتبادبة. على العكس تماماً…، بل هي تؤسّس للإستقطاب، وتشحن العدوانية، وتسوّغ الدافع إلى العنف.فبنكيران منح للملكية هبة في شكل خدمات جليلة وكبيرة على الرغم من الاصطدام في المشروعيات والتنافس حول الصفوف، فجاء الدور إذا لرد الهبة من الملك الأخير الملزم حزب منطق مارسيل موس برد تلك الهبة، فكان معاش التسعة مليون إذا جزء من هذه العملية.

فحرب الهدايا هذه حسب مارسيل موس دائما تستند إلى مفارقة. مفارقة “أنا أجبركم على التصرّف بعفوية معي من خلال تقديم هديّة لي، وأنتم تجبروني من ثمّ على أنّ أرد الجميل الذي في عنقي بهدية عفوية مضادّة”. تستحيل الهبة هنا وسيلة يصار بواسطتها إلى سحق من يتقبّلها، خصوصاً إذا لم تكن لديه قدرة على الوهب المضاد بالشكل الذي يفكّ الشؤم الذي تجرّه الهدية عليه.

وبالطبع فهبة الملك ما هي إلا رد للهبة الأصلية لبنكيران، لكن مع استحضار أن العملية جزء من حرب بين الطرفين، وما المعاش إلا جانب صغير فقط، لكن يجب أن يكون هناك منتصر واحد فقط .

فبالتالي نجد أن هبة الملك لبنكيران إلى جانب كونها تعبير عن التفوق المطلق بما لا يدع مجال للمقارعة والمطارحة بالمثل من قبل الأول على الثاني، فهي أيضا في جانب منها هي أشبه بعملية تكبيل لعنق بنكيران بجميل لن يستطيع ولن تكون له القدرة على رده، وبالتالي فلازمة المتبوع المذلول بكرم التابع هي الصيغة التي ستتحكم في علاقة الطرفين.

وعلى الجانب الآخر فجون واتربوري يرى أن الهبات والمنح السلطانية كانت دائما جزء من أسس وأركان النظام المخزني المغربي، كما أنها دائما ما توظف كتكتيك لإخضاع الخصوم والأعداء وضمان الولاءات، أكثر مما هي تعبير عن الامتنان وتعبير عن مشاعر محددة اتجاه الفاعلين.

فحسب واتربوري فلكي يبقي الملك على علاقات التبعية القديمة مع الفاعلين ذوي الصلاحية المنتهية -كما هو مطلوب دائما لضبط الحقل-، ويخلق بالمقابل علاقات جديدة دون أن يفقد بذلك الأولى، فإنه يحرص –الملك- على الكرم والغدق عليهم بالعطايا والنعم نظير الخدمات للعرش ونظير ضمان إبقائهم ضمن دائرة المعطوف عليهم وضمن الخدام المدينين له بمعروف.

وبالعودة لقراءة مارسيل موس للهبة وأسقطناها على علاقة بنكيران بالملك إذا، فإنّ “الهبة المعطاة تخفض منزلة بنكيران ، خصوصاً إن لم تكن لديه نيّة المعاملة بالمثل”. وهذا القول يختصر ويكشف حيلة الملك محمد السادس في منح شهري لرئيس الحكومة الأسبق السيد بنكيران.

فالهبة من خلال مرجعياتها الأساسية فهي تفرض القبول بها (الرفض يعني الحرب)، لكن في نفس الوقت الوهب المضاد أي ضرورة الإرجاع (وبنكيران أو أي أحد آخر ليس فقط أنه لا يمكنهم مقارعة الملك في الأمر ولكن هو أمر غير مسموح لهم من الأساس).

فالهبة الملكية لبنكيران في عمقها هي حرمان من الحرية، فالذي يهب الآخر يجعله أسيرا له و يحقق في الآن نفسه سموا اجتماعيا، إن الهبة صراع تراتبات اجتماعية ، وأخيرا فالملكية شرط من شروط الهبة فلا يمكن أن تهب إلا عندما تملك حسب مارسيل موس.

وهو تقريبا نفس منظور واتربوري وإن اختلفت عينة التحليل، فحسب هذا الأخير منطق دار المخزن هو أن كل النخب في مناصب القرار سواء المعينة أو المنتخبة فهي مدينة له بمواقعها، وهو ما يجعل بذلك كل السلوكات خاضعة بالضرورة لإرادة سلطة المانح والواهب الأول بالبلد.

غير أن هذا كله ليس لا شيء منه عشوائي، إذ باعتباره أعظم موزع للامتيازات، و المشرف على توزيع جميع الصفقات المربحة والمعاشات المريحة والمزايا على مختلف النخب..، فإنه يشكل بهذه الوسائل كآليات وعوامل ضغط فعالة، خاصة في عملية خلق الولاءات وتوطيدها.

فالمنن والعطايا الملكية فإلى جانب تسويق صورة الكريم والواهب الأول في البلاد، لكن هو أيضا تكتيك لإخضاع اكبر عدد ممكن من الجماعات والأفراد…

فالمعاشات السمينة هي كالمناصب العليا والترقيات الكبرى، فالهدف الأول منها هو فرض الوصاية على النخبة و تطويق الجماعات التي من الممكن أن تخرج عن النطاق المرسوم والمعد لها سلفا أو حتى يمكن أن تستعمل لتجميد المعارضين القدامي، خاصة وأنه نادرا جدا ما يرفض تعيين أو ترقية أو هبة من الملك، بالمقابل لا يخشى كل اللذين حصلوا على المناصب سوى فقدان تلك الامتيازات، وهو ما يجعلهم دائما تحت رحمته أو على الأقل ضمان عدم الخروج عن إرادته.

ويبقى حجم وشكل المزايا نظير حجم النجاح في تحقيق المهمة ، وتكون هذه المزايا عادة في شكل تعيينات في مناصب رمزية (هذه للأشخاص ذوى المكانة الاعتبارية والتقديرية الأكبر ومن الذين من الممكن أن يحتاج إليه مستقبلا في مهام أخرى)، أو الاستفادة من مزايا اقتصادية و تجارية (تعطى عادة للنخب من نخب الأعمال ممن تمت الاستعانة بهم لمهام وتمت مكافئتهم بإحدى الصفقات أو حتى القوانين المفصلة على مقاسهم)، أو بمنحه هبات عينية مباشرة (وهذه غالبا تعطى للنخب المتوسطة)…

ويجب الانتباه أن العملية تكتسي دلالة رمزية مهمة للغاية في الطقوس المخزنية، فالعطف والغدق الملكي على الشخصية دليل على الرضى من السدة العالية على أحد من خدامه الأوفياء (بلغة دار المخزن)، وهنا يجب فتح قوس أن ما قد يبدوا لنا ب ال”عالم المدنس″ غير ملائم ولا متوافق مع ضرورات الدولة العصرية الحالبة، فإنه في العالم المخزني على العكس من ذلك إطلاقا، فهو الوضع المثالي لمسار الشخصية هناك، لأن أقصى ما يطمح إليه “الخادم المخزني” هو هذا الاعتراف الملكي بالخدمة فقط، فهو يمنح صاحبه رأسمالا رمزيا لا يضاهيه ثمن آخر في الأعراف والثقافة المخزنية…

ذلك مع الأخذ بعين الاعتبار أن الاستحقاق والكفاءة لا يدخلان بالضرورة كمعيار لتحديد حجم وطبيعة الجزاء. حيث طبيعة الخدمات والتضحيات المقدمة للعرش أو حتى مجرد التنفيذ السلس للتعليمات هو من يجعل صاحبها من “الفئة المحظية”، لكن مع استحضار دائما ان قلما تكون العطايا مستحقة بل الأمر محاباة ومحسوبية أكثر من أي شيء آخر، إذ بالمنطق السلطاني بما أنها أهديت لك فمن الممكن أن تنزع منك، فالمانح الأكبر لا يتركك تنساه مثلما لا يدعك تنسى انك لم تستحق ما تلقيته. فلو كنت نلته بكفاءتك لكان بإمكانك الاحتجاج إذا ما انتزع منك وبما أن الأمر فيه مخالفة للمشروعية وأن ما نلته مجرد إنعام فلا يبقى لك سوى أن تلتزم الصمت أو التبرير غير المقنع في أحسن الأحوال.

الملك منح بنكيران تلك التسعة مليون شهريا ليس لسواد العيون بل هي تعبير عن التفوق والتميز، بنكيران يصبح مدينا للملك طيلة حياته وهي تكريس لوضع الإذلال (بمعناه الملوكي) . وبصيغة أخرى تخلق هذه الهبة في ذات الوقت تقاربا وتباعدا بين الواهب والموهوب له، و تجمع في ذات الوقت متضادين السخاء والإكراه.

وبنكيران قبل التسعة مليون أيضا = و قبل معها طواعية تقليص مجال نشاطه لأنه وإن وجد في ذلك بعض التعويض، لكن هو إقرار بأن مصيره كله الآن بيد الملك . وهو اذا ما تمادى في الخروج عن النطاق المرسوم للتحرك إزاءه فسيتم عزله ورميه في زنزانة النسيان الملكي، ولن يكون بمقدوره غير القبول الضمني بحكم الملك/القدر حتى وان تم رفض الاعتراف بذلك، وحيث لن يكون له أي حظ في تسيير الشؤون العامة مرة أخرى.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here