ابتلعها البحر لتظهر في نفس المكان وبنفس الملابس بعد عام ونصف

جاوة ـ متابعات: ظهرت في إندونيسيا امرأة كانت قد اختفت في البحر قبل عام ونصف العام. وقالت صحيفة Dudung Pret المحلية، إن السيدة عادت حية إلى نفس المكان وبنفس الملابس التي كانت ترتديها لحظة الاختفاء.

وذكّرت الصحيفة، بأن هذه السيدة، البالغة من العمر 52 عاما، كانت تستجم بالقرب من مدينة سوكابومي بجزيرة جاوة في إندونيسيا، في بداية 2017.

وأكد شهود عيان، أن موجة ضخمة جدا جرفتها من الشاطئ. وعلى الرغم من صراخ السيدة وطلبها للنجدة، لم يتجرأ أحد على محاولة إنقاذها بسبب وجود عاصفة بحرية. وبعد ذلك بحث رجال الإنقاذ عنها طويلا من دون فائدة.

وبعد مرور أسبوع، تم اكتشاف جثة لشخص مجهول في منطقة سوكابومي، ولكن تبين من الفحص الطبي أنها تعود لشخص آخر. وبعد عدة أسابيع من البحث، تم وقف عملية الإنقاذ، وأعلنت السلطات عن وفاة السيدة المفقودة، ولكن عائلتها رفضت ذلك.

وفي نهاية يونيو الماضي، ذكر أحد أقارب المفقودة، أنه شاهدها في المنام وهي تطلب منه الحضور إلى أحد الشواطئ القريبة. وبالفعل توجهت العائلة إلى المنطقة المذكورة في يوم 30 يونيو، ليعثروا عليها وهي فاقدة الوعي وعليها نفس الملابس التي كانت ترتديها لحظة فقدانها.

وتم نقل السيدة إلى المستشفى، وهي في حالة صحية سيئة، ولكن الأطباء أكدوا أنها ستستعيد عافيتها قريبا، كما قالت “روسيا اليوم”.

وفي حديث له مع CNN Indonesia، أكد رئيس قسم الإنقاذ في مدينة سوكابومي، آوليا سوليهانتو، صحة وموثوقية القصة. وذكر أن السلطات تحقق في ظروف الحادث حاليا، مشيرا إلى أن الأمور ستتضح بعد أن تستعيد السيدة قدرتها على الكلام.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. لله في خلقه شوؤن ان الله على كل شي قدير وستبصرون من آيات الله الكثير من كان في عمى الصدور والقلوب فسيضل عن القصد

  2. لا عليكم. ستستعيد قدرتها على الكلام وستضحك وستقول لكم ”اسمحوا لنا فلقد شاركتم معنا في الكاميرا الخفية”. خزعبلات.

  3. قصص خرافيه تناسب أمة مولعة بالخرافات والأساطير فبعض من هذه الأمه سارع بربطها بالحوت الذي إلتقم يونس متى ستصحوا أمة الخرافات من سباتها الذي طال لتشغل عقلها وتطرح في الحاويه قصصا كهذه لا يقبلها جاهل .

  4. قصة هذه المرأة تقترب كثيرا من قصة ذو النُّون النبي يونس الذي ابتلعه الحوت ” فنبذناه في العراء وهو سقيم وأنبتنا عليه شجرة من يقطين ” ( الصافّات ) ليظهر عليلا بعد ان اختفى في بطن الحوت لتكتب له الحياة من جديد …

  5. قال الله تعالي في محكم التنزيل ( ويركم آياته فأي آيات الله تنكرون ) غافر 81 لازلنا من وقت لأخر نسمع أو نشاهد آيات الله في كونه ، في شهر يناير الماضي 2018 توفيت امرأة الوفاة الطبيعي، كالعادة أحد جيرانهوعلي عادة التقاليد والعادات عندنا في الجزائر أن يكون الجار أقرب إلي المأت يستقبل المشيعين كواحد من أسرة الفقيد، وفي الصباح الموالي توفي وهو في صحته الكاملة، انتقل صهره وصديقه عند بلوغه الخبر بكي قليلا وشرع في تلقي العزاء من المشيعين قائلا لهم ، مات صهري وصديقي الخير لي الالتحاق به، وفي نفس اليوم مساء توفي هو الآخر وذهب إلي رحمة الله .

  6. قصة من قصص ألف ليلة وليلة. سنة على فقدانها ولا زالت حية وبنفس الملابس وفي نفس الشاطئ. شيء لا يصدق.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here