إيقاف كاتب سعودي غداة تصريحه بأن الآذان “يرعب” الناس

 

أحمد المصري/ الأناضول: أعلنت وزارة الثقافة والإعلام السعودية، اليوم الاثنين، ايقافها للكاتب السعودي، محمد السحيمي، وإحالته للتحقيق.

 

يأتي هذا غداة تصريحات تليفزيونية له طالب فيها بتقليص عدد المساجد، وانتقاده لبث الآذان عبر مكبرات الصوت، مشيرا إلى أنه “يزعج الأطفال ويثير الفزع في الناس”.

 

وقالت وزاة الثقافة والإعلام في تغريدة عبر حسابها الرسمي في موقع “تويتر”: “إيقاف الكاتب محمد السحيمي وإحالته للتحقيق أمام لجنة النظر في ضبط المخالفات الإعلامية في وزارة الثقافة والإعلام.”

 

ولم تذكر الوزارة في تغريدتها المخالفات التي ارتكبها السحيمي، إلا أن قرار الإحالة للتحقيق يأتي غداة تصريحات له على قناة سعودية خاصة قال فيها إن اجتماع أصوات الأذان من عدة جهات “يثير الفزع″، وطالب بتقليص عدد المساجد، الأمر الذي أثار حملة انتقادات واسعة له على مواقع التواصل الاجتماعي.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

3 تعليقات

  1. الاذان يثير الفزع في الناس التي ليس بها ايمان ثير الفزع في قلوب الظالمين
    تثير الفزع في قلوب الذين باعوا الاوطان تثير الفزع في المنافقين تثير و تثير في كل الفزع لمن يخطط لصفقة القرن
    الله اكبر على الظالمين
    الله اكبر على الفاسقين
    الله اكبر على الخائنين
    الله اكبر على الكافرين

  2. لماذا يعرضون اللقاء على الفضائيات ويسمح للرجل بقول كل ما يريد ((أذا كان ما قاله هو ما يريد وليس موظف مطلوب منه قول الكلام وتم تلقينه أياه ..كما الرئيس الحريري ))..ثم لماذا توقفونه؟؟؟…يا جماعة تره هذه الخزعبلات او الاستعراضات المسرحية..((تذكرني بأحد الدكتاتوريين الذي كان لديه جهاز امني مجرم وخرج يوما على التلفاز وهو يتفقد الشعب الذي يرقص حوله محبا سعيدا شبعانا ..وفجأءة ظهر مواطن بريء وشريف وجاء الى الرئيس المبتسم كالحملان وقال له سيدي ممكن تلغي الجهاز الفلاني لانه يؤذي الشعب…وهنا انتفض الرئيس والدمعة تفر من عينيه وقال..وهل هذا الجهاز لا زال موجود؟؟أنا لا أعرف ..لماذا لم يخبرني أحد …الان فورا أمر مني بألغاء الجهاز ..وأستمر الشعب فرحان ويرقص ويغني …الخ الخ الخ )) مضى عليها سنين …حاولوا ابتكار لعبات جديدة…

  3. ما شاءَ الله .. لم يبقَ غير تقليص المساجد وتقليص الأذان .. هذا النّداءُ الذي يُعلي من شأنِ اللهَ بيننا نحن المسلمين .. هذا النّداء الذي طالما جعلَ كثيراً من الغربيين يدخلوا في دين الله حينما يسمعونه .. هذا النّداء الذي يدعوكَ لِتَقفَ أمام الله .. ملكِ الملوك ..بينَ يديْهِ ، لِتمحو بالصلاةِ سيّئاتكَ التي تقترفها كلّ يوم ، وَلِتُقَلِّلَ من تراكمها وَحِمْلِها .. وَلِتَبُثَّ لهُ آلامَكَ وخضوعَكَ له .. أتدري أيّها الأنسانُ إلى أينَ هو مآلُكَ في النّهاية .. أمَا رأيْتَ كيف أنّ هذه الحياةَ قصيرةٌ وحقيرةٌ .. أمَا رأيْتَ أيّها الأنسانُ كيفَ أنّ الملوكَ الجبابرة .. وعُتـاةُ الأباطرة .. قد ذَلّوا وَهانوا ..أمامَ الله تعالى وهم يَزْفُرونَ شَهَقاتهم الأخيرة ..في نزاعِ الموت ..؟! فما أغنَتْ عنهم عزّتهم ولا أموالهم ولا شعوبهم ولا هيبتهم حينَها ..في شيءٍ .. أليستْ هذه آياتُ الله تعالى هيَ ماثلة أمامنا ..؟ فما لنا ، ما إنْ تَطْلُعُ علينا شمسُ الحياةِ وَأُبَّهَتُهـا ، حتى ترانا شاردينَ وغافلين عن عظمةِ الله ، مُستهينينَ به وبشرائعه .. لماذا ؟ لأنّ فلاناً من النَاسَ هو قد إرْتَفى به فكرُهُ وعلمُهُ ووظيفته .. فقد أصبحَ مثلاَ شاعراً أو كاتباً أو إعلاميّاً أو صاحبَ جاهٍ أو منصِبٍ .. فيصيرُ بدَلَ أنْ يَذلَ للهِ تعالى وَيخضعَ .. يُصبِحُ منكراً لأنعُمهِ جاحداً .. ألم يقلِ اللهُ تعالى في كتابه الكريم 🙁 هل يستوي الذينَ يعلمونَ والّذينَ لا يعلمون ) نعم لا يستوون .. فالأنسانُ الذي هو على معرفةٍ بالله تعالى يخشاه ويخاف منه .. هو ليس كالجاحدِ له .. ألجاهلُ بمعرفته … فلا نامت أعينُ الغافلين عن الصِّراط .. صِراطِ اللهِ العزيز الحكيم ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here