إيفرتون يتعادل مع ليفربول ويحافظ على صدارة الدوري الإنجليزي

 

 

 لندن ـ (د ب أ)- حافظ فريق إيفرتون على صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم بعدما تعادل 2/2 مع ضيفه ليفربول في “ديربي ميرسيسايد” اليوم السبت في الجولة الخامسة من منافسات الدوري.

وشهدت أيضا هذه الجولة تعادل تشيلسي مع ساوثهامبتون 3 / .3

وتقدم ليفربول بهدف سجله ساديو ماني في الدقيقة الثالثة، وتعادل إيفرتون بهدف سجله مايكل كين في الدقيقة 19، ثم سجل محمد صلاح الهدف الثاني لفريق ليفربول في الدقيقة 72، ثم سجل دومينيك كالفيرت ليوين هدف التعادل لإيفرتون في الدقيقة .81

ويعد الهدف الذي سجله صلاح في مباراة اليوم هو الهدف رقم مئة له في 159 مباراة شارك بها مع فريق ليفربول، فيما أصبح الهدف الذي سجله ليوين هو السابع له في الدوري هذا الموسم لينفرد بصدارة الهدافين، مؤقتا.

وشهدت المباراة طرد ريتشارليسون لاعب إيفرتون في الدقيقة الأخيرة من اللقاء بسبب تدخله العنيف مع تياجو ألكانتارا.

ورفع إيفرتون رصيده إلى 13 نقطة في صدارة الترتيب، كما رفع ليفربول رصيده إلى عشر نقاط في المركز الثاني.

ولم تمر سوى ثلاث دقائق حتى سجل ليفربول هدف التقدم عندما توغل أندرو روبرتسون بالكرة من الناحية اليسرى داخل منطقة جزاء إيفرتون ومرر الكرة ليقابلها ساديو ماني بتسديدة إلى داخل المرمى.

بعد الهدف فرض فريق ليفربول أسلوب لعبه وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف ثان يؤمن به تقدمه، في الوقت نفسه ظهر فريق إيفرتون مرتبكا للغاية واضطر للتراجع لوسط ملعبه مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

واضطر ليفربول لإجراء تبديلا اضطراريا في الدقيقة 11 بإشراك جو جوميز بدلا من فيرجيل فان دايك الذي خرج مصابا بعدما تعرض لإصابة في كرة مشتركة مع جوردان بيكفورد حارس إيفرتون.

وبمرور الوقت بدأ إيفرتون يدخل أجواء المباراة الهجومية ساعده في ذلك خروج فان دايك حيث بدأت تظهر المساحات في دفاع ليفربول.

وشهدت الدقيقة 17 أول فرصة هجومية لفريق إيفرتون عندما لعبت كرة طولية استلمها دومينيك كالفيرت ليوين على حدود منطقة جزاء ليفربول وسدد كرة قوية تصدى لها الحارس أدريان بثبات.

بعدها بدقيقتين انطلق كالفيرت ليوين بالكرة من الناحية اليمنى ودخل منطقة جزاء ليفربول وسدد كرة قوية لكن أدريان حولها لركلة ركنية ليلعب خامس رودريجيز الركلة الركنية داخل منطقة الجزاء حيث ارتقى إليها مايكل كين وقابلها بضربة رأس قوية لمست يد الحارس أدريان قبل أن تعانق الشباك.

بعد الهدف كثف ليفربول من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم في الوقت نفسه تراجع إيفرتون لوسط ملعبه لامتصاص حماس لاعبي ليفربول مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 25 عندما سدد ترينت ألكسندر أرنولد كرة قوية من ركلة حرة حولها بيكفورد ببراعة لركلة ركنية لكنها لم تستغل.

واضطر إيفرتون لإجراء تبديلا اضطراريا في الدقيقة 31 بإشراك بن جودفري بدلا من شيموس كولمان الذي خرج مصابا.

ورغم محاولات ليفربول الهجومية إلا أن اللعب انحصر في وسط الملعب بسبب التمركز الدفاعي الجيد للاعبي إيفرتون.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 33 والتي شهدت تسديدة قوية من تياجو ألكانتارا، لاعب ليفربول، من على حدود منطقة جزاء إيفرتون لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس بيكفورد بسنتيميترات قليلة.

وكاد ماني أن يسجل الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 34، بنفس الطريقة التي سجل بها الهدف الأول، حيث توغل روبرتسون بالكرة من الناحية اليسرى ومررها لماني الذي سدد الكرة لكنها جاءت بعيدة عن المرمى.

وكاد إيفرتون أن يسجل الهدف الثاني عندما لعب أندريه جوميز الكرة باتجاه المرمى ولكن أدريان حولها بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل.

ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهايته بالتعادل 1/1 بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف ليفربول من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم، في المقابل تراجع إيفرتون لوسط ملعبه واعتمد على شن الهجمات المرتدة.

وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الثاني عندما مرر روبرتسون كرة عرضية أبعدها الدفاع لترتد إلى جوردان هيندرسون على حدود منطقة جزاء إيفرتون ليسدد كرة قوية لكنها علت العارضة.

وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 59 عندما مرر خامس رودريجيز كرة عرضية من الناحية اليمنى قابلها ريتشارليسون بضربة رأس لكن كرته اصطدمت بالقائم الأيمن.

وكاد إيفرتون أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 64 عندما انطلق خامس رودريجيز بالكرة حتى وصل على حدود منطقة جزاء ليفربول وسدد كرة قوية تصدى لها أدريان ببراعة.

وفي الدقيقة 72 سجل ليفربول الهدف الثاني عندما مرر هندرسون كرة عرضية من الجانب الأيمن أبعدها الدفاع لتتهيأ أمام محمد صلاح داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية عانقت الشباك.

بعد الهدف أجرى إيفرتون ثاني تبديلاته بإشراك جيلفي سيجوردسون بدلا من أندريه جوميز.

وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 77 عندما لعبت ركلة ركنية ارتقى إليها جويل ماتيب وقابلها بضربة رأس قوية لكن جوردان بيكفورد أبعدها بصعوبة.

بعدها مباشرة أجرى ليفربول ثاني تبديلاته بإشراك ديوجو جوتا بدلا من فيرمينو، وأجرى إيفرتون تبديلا ثالثا بإشراك أليكس إيوبي بدلا من عبد الله دوكوري.

وكاد صلاح أن يضيف الهدف الثاني له والثالث لفريق ليفربول في الدقيقة 79 عندما سدد كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء لكن بيكفورد تصدى لها ببراعة.

وفي الدقيقة 81 سجل إيفرتون الهدف الثاني عندما مرر لوكاس ديني كرة عرضية من الجانب الأيسر ارتقى إليها دومينيك كالفيرت ليوين وقابلها بضربة رأس متقنة إلى داخل المرمى.

وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الثالث عندما لعب تمريرة بينية إلى ساديو ماني داخل منطقة الجزاء ليخرج بيكفورد من مرماه ويتصدى لتسديدة ماني لترتد الكرة إلى جوتا الذي سدد الكرة باتجاه المرمى قبل أن يضع ماني رأسه في الكرة لكنها خرجت لركلة مرمى.

وفي الدقيقة الأخيرة من المباراة أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه ريتشارليسون بسبب تدخله العنيف مع تياجو ألكانتارا.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع سجل ليفربول الهدف الثالث عندما مرر ألكانتارا الكرة إلى ساديو ماني داخل منطقة جزاء إيفرتون ليمرر كرة عرضية قابلها هندرسون بتسديدة قوية إلى داخل المرمى لكن الحكم عاد لتقنية حكم الفيديو المساعد التي ألغت الهدف بداع تسلل ماني.

ومر الوقت المتبقي من اللقاء بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بالتعادل 2/2 بين الفريقين.

وفي المباراة الثانية، سقط فريق تشيلسي في فخ التعادل .3/3

وتقدم تشيلسي بهدف سجله تيمو فيرنر في الدقيقة 15 وأضاف نفس اللاعب الهدف الثاني في الدقيقة 28 ثم سجل داني إنجز هدفا لساوثهامبتون في الدقيقة 43 لينتهي الشوط الأول بتقدم تشيلسي 2 / .1

وفي الشوط الثاني سجل تشي أدامز هدف التعادل لساوثهامبتون في الدقيقة 57 ثم أضاف كاي هافيرتز الهدف الثالث لتشيلسي في الدقيقة 59، إلا أن يانيك فيسترجارد سجل هدف التعادل لساوثهامبتون في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة.

ورفع تشيلسي رصيده إلى ثمان نقاط في المركز السادس، كما رفع ساوثهامبتون رصيده إلى سبع نقاط في المركز العاشر.

وجاءت بداية المباراة سريعة من الطرفين وتبادلا الهجمات الخطيرة بحثا عن تسجيل هدف التقدم.

وكاد تشيلسي أن يفتتح التسجيل في الدقيقة السابعة عندما مرر ماسون ماونت كرة بينية إلى تيمو فيرنر في الناحية اليسرى داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة أرضية قوية مرت بجوار القائم الأيسر للحارس أليكس مكارثي.

ورد ساوثهامبتون في الدقيقة التالية عندما استلم تشي أدامز الكرة داخل منطقة جزاء تشيلسي وسدد كرة ارضية قوية تصدى لها كيبا اريزابالاجا حارس تشيلسي.

وفي الدقيقة 14 مرر بن تشيلويل كرة عرضية من الجانب الأيسر ارتقى إليها تيمو فيرنر وقابلها بضربة رأس لتعانق الكرة الشباك لكن الحكم ألغى الهدف بداع تسلل فيرنر.

وفي الدقيقة 15 افتتح تشيلسي التسجيل عندما انطلق تيمو فيرنر بالكرة من الناحية اليسرى حتى دخل منطقة جزاء ساوثهامبتون وراوغ مدافعي الفريق المنافس قبل أن يسدد كرة قوية إلى داخل المرمى.

بعد الهدف فرض ساوثهامبتون سيطرته على مجريات اللعب وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التعادل، في الوقت نفسه تراجع تشيلسي لوسط ملعبه للحفاظ على تقدمه مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

ومع ذلك فشل الفريقان في تشكيل أي خطورة على المرميين لينحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 28 والتي شهدت تسجيل تشيلسي للهدف الثاني هندما لعبت كرة طولية إلى فيرنر ليلعبها من فوق الحارس ألكس مكارثي الذي خرج من مرماه ثم لعبها برأسه إلى داخل المرمى.

وأنقذ مكارثي، حارس ساوثهامبتون، فريقه من تلقي هدف ثالث عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة الجزاء ارتقى إليها كورت زوما وقابلها بضربة رأس لكن الحارس تألق وأبعدها بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل.

وأهدر فيرنر فرصة تسجيل الهدف الثالث له ولتشيلسي في الدقيقة 39 عندما استلم كاي هافيرتز الكرة على حدود منطقة جزاء ساوثهامبتون ومررها بكعب القدم ليحصل عليها فيرنر الذي سدد كرة قوية لكنها علت العارضة.

وفي الدقيقة 43 سجل داني إنجر هدفا لفريق ساوثهامبتون عندما استلم تمريرة بينية لينفرد بالحارس كيبا حيث راوغه ثم وضع الكرة إلى داخل المرمى، مسجلا الهدف الأول لساوثهامبتون.

ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم تشيلسي 2 / .1

ومع بداية الشوط الثاني، كثف ساوثهامبتون من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التعادل في الوقت نفسه تراجع تشيلسي لوسط ملعبه للحفاظ على تقدمه مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

وكاد داني إنجز أن يسجل هدف التعادل لساوثهامبتون في الدقيقة 54 عندما سدد أرضية نت على حدود منطقة جزاء تشيلسي لكنها مرت بجوار القائم.

وفي الدقيقة 57 سجل ساوثهامبتون هدف التعادل عندما أخطأ زوما في تمرير الكرة لكيبا الذي فشل هو الآخر في إبعاد الكرة لتواصل طريقها لتصطدم بالقائمة قبل أن يحصل عليها تشي أدامز الذي سدد كرة قوية عانقت الشباك.

وفي الدقيقة 59 سجل تشيلسي الهدف الثالث عندما مرر كريستيان بوليسيتش الكرة إلى تيمو فيرنر في الناحية اليمنى داخل منطقة الجزاء ليمررها إلى كاي هافيرتز الذي وضعها إلى داخل المرمى.

هدأ اللعب بعد الهدف الثالث لتشيلسي حيث تراجع لاعبوه وأغلقوا كافة الطرق المؤدية إلى مرماهم مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة، فيما استمرت محاولات ساوثهامبتون بحثا عن تسجيل هدف التعادل.

وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 78 والتي شهدت فرصة خطيرة لساوثهامبتون عندما وصلت الكرة إلى تشي أدامز داخل منطقة جزاء تشيلسي من الناحية اليمنى ليسدد كرة أرضية لكنها مرت لجوار القائم الأيسر للحارس كبيا.

وكاد داني إنجز أن يسجل الهدف الثالث لساوثهامبتون في الدقيقة 82 عندما استلم الكرة داخل منطقة جزاء تشيلسي قبل أن يسدد كرة قوية إلا أن كيبا تصدى للكرة.

واستمرت محاولات ساوثهامبتون الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التعادل، الذي جاء في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة، عندما لعبت ركلة حرة داخل منطقة جزاء تشيلسي أبعدها زوما برأسه لتصل إلى ثيو والكوت الذي قابلها بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء من الناحية اليمنى قبل أن يلمسها يانيك فيسترجارد برأسه ليحولها إلى داخل المرمى.

ومر الوقت المتبقي من المباراة بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء فارضا التعادل 3 3/ بين الفريقين.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here