إيطاليا تنتظر وصول الناشط السابق شيزاري باتيستي بعد طرده من بوليفيا ومطاردة استمرت شهرا لتنفيذ الحكم الصادر عن القضاء الإيطالي.. السجن مدى الحياة

روما- (أ ف ب) – تنتظر السلطات الإيطالية تسلم الناشط اليساري المتطرف السابق شيزاري باتيستي المحكومة بالسجن مدى الحياة في إيطاليا لتورطه في أربع عمليات قتل، بعد طرده من بوليفيا.

وأقلعت الطائرة التي تقل باتيستي من مطار سانتا كروز الدولي في شرق بوليفيا حيث اعتقل مساء السبت بعد مطاردة استمرت شهرا، حوالى الساعة 17,00 (21,00 ت غ الأحد). ويتوقع أن تحط الطائرة ظهر الإثنين في روما.

وأكدت وزارة الداخلية الإيطالية إقلاع الطائرة من بوليفيا وهي تقل شيزاري باتيستي. وأرفقت إعلانها بصورة للناشط السابق جالسا في الطائرة، موثوق اليدين على ما يبدو.

وقال وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني في تغريدة إن “الطائرة التي تقل شزاري باتيستي أقلعت باتجاه إيطاليا. إنني فخور ومتأثر” بذلك.

من جهته، أعلن وزير العدل الإيطالي الفونسو بونافيدي على حسابه على تويتر “سيعود من بوليفيا مباشرة. بهذه الطريقة سينفذ الإرهابي السابق الحكم الصادر عن القضاء الإيطالي: السجن مدى الحياة”.

وشكر سالفيني قوات الأمن الإيطالية والأجنبية التي ساهمت في توقيف “رجل منحرف لا يستحق حياة مريحة على الشاطىء بل يجب أن ينهي حياته في السجن”.

وباتيستي ناشط سابق في مجموعة يسارية متطرفة تحمل اسم “البروليتاريا المسلحة ضد الشيوعية” واعتبرها القضاء الإيطالي منظمة إرهابية. وقد حكم عليه غيابيا في 1993 بالسجن مدى الحياة بعد إدانته بأربع عمليات قتل والمشاركة في القتل في نهاية سبعينات القرن الماضي.

ويؤكد باتيستي (63 عاما) الذي توارى عن الأنظار منذ منتصف كانون الأول/ديسمبر الماضي، براءته من هذه الجرائم ويعيش في البرازيل منذ 2004 بعدما أمضى 15 عاما في فرنسا.

وبعد سجنه وإجراءات قضائية طويلة لتسليمه، قرر الرئيس اليساري الأسبق ايناسيو لولا دا سيلفا (2003-2011) في 2010 الامتناع عن تسليمه لإيطاليا.

لكن الرئيس البرازيلي اليميني المتطرف الجديد الذي تولى مهامه في كانون الثاني/يناير أعلن الشهر الماضي من جديد نيته تسليم الناشط السابق، مؤكدا في تغريدة على تويتر أنه يمكن للحكومة الإيطالية “الاعتماد عليه” لتسلمه.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here