إيرلندا الشمالية تحتفل بأول زواج للمثليين في تاريخها

لندن  (د ب ا)- احتفلت إيرلندا الشمالية  الثلاثاء، بإتمام أول زواج للمثليين تشهده البلاد، حيث وصف حقوقيون الزواج باللحظة التاريخية .

وأصبح زواج روبن بيبولز / 26عاما/ بشريكتها شارني إدوارد/ 27 عاما/ حقيقة واقعة اليوم الثلاثاء ، بعد أن قننت إيرلندا الشمالية زواج المثليين في تشرين أول/اكتوبر الماضي على الرغم من معارضة سياسيين محليين وشخصيات دينية.

وقالت بيبولز بعد الحفل الذي أقيم في مدينة كاريكفِرجَس: “بالنسبة لإيرلندا الشمالية … نحتاج إلى أن نظهر للجميع أنه لا بأس [أن نكون زوجين من نفس الجنس]”.

وأضافت : “لقد ناضلنا طويلاً وبقوة من أجل أن نحصل على المساواة ، والآن نحن هنا ، إنه شيء رائع”.

وأضافت ، وهي تنظر إلى إدواردز: “هذه هي زوجتي! أستطيع أخيرًا القول إنها زوجتي” ، بينما كانت المرأتين تجلسان جنبًا إلى جنب على مقعدي الزفاف مرتديتان فساتني زفاف متماثلين لونهما أبيض.

وقال إدواردز: “لم نتوقع أن نكون أول زوجين ، إنها مجرد صدفة”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. الشيء الغريب ان نسبه المثليين في إزدياد كبير وغريب ! ولكن المهم في الموضوع عندما يكبر ابنائهم ماذا سيقولون لهم أين الذكر ( الأب)واين الأنثى ( الام) وكيف تم الإنجاب ؟ لهذا سيخرج جيل مضطرب .
    وفي النهايه من يشرع هكذا قوانين اكيد انه مضرب عقليا.

  2. حتى الحيوانات تستنكف هذا الفعل، الحمد لله الذى جعلنا مسلمين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here