إيرباص توافق على دفع غرامات بقيمة 4 مليارات دولار لتسوية مزاعم فساد

باريس- متابعات: قال ممثلو ادعاء فرنسيون إن شركة صناعة الطائرات الأوروبية إيرباص قدمت رشى لمسؤولين بهيئات عامة وأخفت المدفوعات في إطار نمط من الفساد أدى إلى تسوية قياسية بقيمة أربعة مليارات دولار مع فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.

وأطلق الإعلان جلسات استماع في الدول الثلاث للموافقة رسميا على التسويات، وهو ما يزيل سحابة قانونية خيمت لسنوات على أكبر مجموعة أوروبية في مجال صناعة الطائرات. وجاء عقب تحقيقات استمرت قرابة أربع سنوات شملت مبيعات إلى أكثر من 12 سوقا حول العالم، وفق ” رويترز”.

وقال المدعي المالي الفرنسي، وهو يعلن عن الاتفاق، إن الشركة وافقت أيضا على ”مراقبة التزام محددة“ لمدة ثلاث سنوات من جانب وكالة مكافحة الفساد في البلاد.

وتعني التسويات المتزامنة في بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة أن شركة صناعة الطائرات الأوروبية تفادت مقاضاة جنائية.

وقال المدعي الفرنسي جان فرانسوا بونير ”بالتوصل لهذا الاتفاق اليوم، نساعد إيرباص على طي صفحة (ممارسات الفساد السابقة) نهائيا“، مضيفا أن المجموعة بإمكانها ”أن تنظر الآن باطمئنان إلى مستقبلها الاقتصادي“.

وقال المدعي المالي الفرنسي في جلسة استماع مزدحمة بالحضور في محكمة بشمال باريس إنه في إطار الصفقة، توصلت إيرباص إلى اتفاق لتسوية اتهامات بالفساد مع فرنسا مقابل 2.08 مليار يورو.

أضاف أن شركة صناعة الطائرات ستدفع أيضا غرامة بحوالي 525 مليون يورو لوزارة العدل الأمريكية ونحو 984 مليون يورو لمكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في بريطانيا.

ولدى مصادقته على الصفقة في محكمة في واشنطن، قال القاضي الجزئي الأمريكي توماس هوجان ”كان مخطط رشوة منتشرا وخبيثا في قطاعات مختلفة من إيرباص استمر لعدد من السنوات“.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها غرمت إيرباص أيضا عشرة ملايين دولار لتسوية انتهاكات منفصلة لقيود على التصدير.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here