إيران: لن نكون مُستعدّين للتفاوض مع واشنطن إلا بعد وقفٍ لإطلاق النار في الحرب الاقتصاديّة التي تشنها علينا.. ويجب على الأوروبيين شراء النفط منّا مقابل المال

طهران ـ وكالات: أعلن مسؤول إيراني أن بلاده لن تكون مستعدة للتفاوض مع الولايات المتحدة إلا بعد “وقف لإطلاق النار في الحرب الاقتصادية”، التي تشنها الحكومة الأمريكية على إيران.

وقال المسؤول الإيراني، الذي رفض الكشف عن هويته، في تصريح صحفي أدلى به اليوم الخميس في فيينا: “الولايات المتحدة تريد مفاوضات، لكننا في حالة حرب اقتصادية، وبدء التفاوض يتطلب وقفا لإطلاق النار”.

وكشف المسؤول الإيراني عن بعض الشروط التي تطرحها الجمهورية الإسلامية مقابل خوضها المفاوضات مع الولايات المتحدة، موضحا أن المرحلة الأولى في الهدنة الاقتصادية يجب أن تتمثل في ضمان قدرة بلاده على بيع نفطها والحصول على العائدات.

وأضاف المصدر: “على الأوروبيين شراء النفط منا أو إعطاءنا المال مقابله، وتجب العودة إلى مستوى التصدير الذي كان قبل إعادة فرض العقوبات الأمريكية”.

ويتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، منذ مايو 2019 حينما بدأت الحكومة الأمريكية بتعزيز قواتها في المنطقة بسبب ما وصفته بالتهديدات الإيرانية لمصالحها، مع العلم أنها فرضت سابقا عقوبات اقتصادية موجعة على الجمهورية الإسلامية، متهمة إياها بدعم الإرهاب والسعي للحصول على أسلحة نووية.

وبلغ هذا التصعيد ذروته بعد حادث إسقاط القوات الإيرانية طائرة استطلاع مسيرة أمريكية، يوم 20 يونيو، قالت طهران إنها أسقطت بعد اختراقها المجال الجوي الإيراني، فيما أصرت واشنطن على أنها كانت تحلق فوق المياه الدولية.

وعلى خلفية هذا التطور، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه أعطى أمرا بشن ضربات على مواقع استراتيجية إيرانية، لكنه أوقف هذا الهجوم قبل 10 دقائق من تنفيذه، ليفرض لاحقا عقوبات جديدة على إيران.

إلا أن سيد البيت الأبيض أكد مرارا أنه جاهز لخوض مفاوضات مع إيران لإبرام صفقة نووية جديدة، بدلا من الاتفاق المبرم عام 2015 والذي انسحبت منه واشنطن في 8 مايو 2018، في حال استعداد السلطات الإيرانية لذلك، إلا أن السلطات في طهران أعلنت رفضها التفاوض مع الحكومة الأمريكية في الظروف الحالية.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. الأن فقط تتكلم إيران في الموضوع لأن أصل المشكل هو حرب أمريكا اقتصاديا وسياسيا على إيران أما الحرب العسكرية فهي إن حدثت لن تكون إلا امتدادا عنيفا للحرب الاقتصادية والسياسية. الحرب العسكرية لا تكون لمجرد الرغبة في الحرب، بل هي امتداد للاقتصاد والسياسة. و بالنسبة لأمريكا فهي ظالمة معتدية مارقة عن الاتفاقيات الدولية و هي لم تشن حربها الاقتصادية على إيران فقط بل تجرأت على روسيا والصين، إلا أن حربها الاقتصادية ضد إيران جاءت معززة بحضور البوارج العسكرية و حاملات الطائرات الحربية إلى المنطقة فضلا عن القواعد العسكرية الموجودة في المنطقة لترهيب إيران و إحكام الحصار من حولها ولزيادة الضغط عليها و إرغامها على مبايعة إسرائيلكما فعل كثير من العرب. و غن وجود أمريكا في المنطقة وتدخلاتها العسكرية غير مشروعة وقد دمرت العراق و سوريا، و لولا مقاومة الشعبين السوري والعراقي لكانت أمريكا تصول وتجول غير آبهة بأحد لكن هزائمها هناكجعلتها تتردد أمام إيران وترتجف و تتلعثم و ترتبك … فقط على إيران أن تكون في مستوى اللحظة التاريخية و عليها أن تعزز تقاربها وتحالفها مع المستهدفين بحروب أمريكا الاقتصادية و في مقدمتهم روسيا والصين و عليها أن تطالب تجعل من إسرائيل رهينة في حربها مع أمريكا فأي حرب عسكرية تشنها أمريكا يجب أن تنعكس مباشرة على إسرائيل.

  2. “ورفض المسؤول الايراني الكشف عن هويته”.
    كيف عرفتم اذا انه مسؤول ايراني؟؟
    ومسؤول عن ماذا ؟؟

  3. رغم اختلافنا مع الايرانيين في كثير من المسائل
    الا انني ارى مدى القوة و العزة التي يتمتع بها الايرانيون
    فالقوة هي التي تفرض الاحترام من الدول
    وايران ضربت اروع الامثلة في القوة و عزة النفس و الدفاع عن الاوطان
    وهاهو ترامب يتراجع عن تصريحاته و يناقضها يوما بعد يوم
    ولا اعتقد الا ان امريكا سترضخ صاغرة و ترفع عقوباتها الاقتصادية
    ترامب ظن ان التهديد و الوعيد و فرض العقوبات الاقتصادية سيخيف الايرانيين
    ولكن الذي حدث ان الايرانيين صفعوا ترامب مرارا و تكرارا و ردوا عليه بقوة و اسقطوا طائرتهم المسيرة و هاهم يهددون الاوروبيين بالعودة الى التخصيب و الغاء الاتفاق النووي

    اين دول الخليج من ماتفعله ايران
    دول الخليج الضعيفة المهتراة التي اهانها و يهينها ترامب ليل نهار و هم لا نخوة لديهم و لا عزة و لا كرامة و يدفعون المليارات و ل ترامب و هم اذلة صاغرون

  4. الصين استسلمت للعالم الحر وتبنت اقتصاد حر وجنت فائض 3 تريليون وباتت بمجموعة العشرين واتحاد سوفياتي استسلم وتقلص لاتحاد روسي وترك 15 دولة محتلة وشرق أوروبا وتبنى إقتصاد حر وبات بمجموعة العشرين لكن ألمانيا هتلر لم تستسلم إلا بعد تدميرها وطردها من أوروبا وشمال أفريقيا ومحيط أطلسي وممرات دولية رغم إغراقها آلاف سفن وإسقاطها آلاف طائرات واليابان لم تستسلم إلا بعد تدميرها وطردها من الصين وشرق آسيا رغم إغراقها أسطول أمريكا السابع وإدعاء قادتها أنهم أنصاف آلهة، فعلى إيران آيات الله أخذ عبرة واختيار مسار

  5. لو كانت ايران صادقة و تريد السلام و حسن الجوار فلتخرج من اليمن فورا ،، لماذا قامت ايران بنمويل و تدريب و تسليح الحوثيين ثم اوعزت لهم للانقلاب على نظام الحكم باليمن ؟ هل هدف ايران توصيل وكلاءها الحوثيين للسلطة أم هل هدفها تدمير اليمن ام هل هدفها التمدد نحو تلسعودبة و دول الخليج ،،

  6. أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا ۗ وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ ۗ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ

    صدق الله العظيم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here