إيران: عائلتان حاكمتان في الخليج مصيرهما الزوال مع إسرائيل وإسقاط طائرة التجسس الأمريكية المسيرة استهداف لشخصية أمريكا الهشة واحتجاز ناقلة النفط البريطانية يعني ضعفها.. والقوات الأجنبية في الخليج سبب التوتر وعدم الاستقرار

طهران ـ وكالات: قال إمام جمعة طهران المؤقت في خطبة صلاة عيد الأضحى، إن الكيان الصهيوني والسعودية والامارات وضعوا أنفسهم في رأس الحربة.

وأكد أبو ترابي فرد، في مراسم صلاة العيد، التي أقيمت في مصلى الإمام الخميني بالعاصمة طهران، صباح اليوم الاثنين، أن “الكيان الصهيوني وآل سعود وآل خليفة مصيرهم الهزيمة والزوال”، وذلك حسب وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”.

وأضاف أبو ترابي أن اقتدار الشعب الإيراني قد تجلى في الأسابيع الأخيرة، واصفا إسقاط طائرة التجسس الأمريكية المسيرة من قبل الحرس الثوري ليس مجرد إسقاط طائرة بل استهداف لشخصية أمريكا الهشة مما أسفر عن سقوط هيبتها. كما اعتبر أن احتجاز ناقلة النفط البريطانية يعني وقوف بريطانيا العظمى ضعيفة عاجزة أمام اقتدار الشعب الإيراني.

وبشأن الأحداث في إقليم كشمير، أعرب خطيب خطبة العيد، عن أمله في أن يتحلى مسؤولو الهند وباكستان بالعقلانية وتمهيد الطريق للحفاظ على حقوق المسلمين خاصة في كشمير.

 

ومن جهته قال إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الإيراني، إن استقرار وأمن الممرات المائية الدولية وسواحل الشمال والجنوب ومضيق هرمز، تشكل خطا أحمر بالنسبة لايران.

وأكد جهانغيري، في المنتدى الاقتصادي الأول لدول بحر قزوين المنعقد في مدينة تركمانباشي بتركمانستان، اليوم الاثنين، أن وجود القوات الأجنبية في الخليج هو السبب في التوتر وعدم الاستقرار”، وذلك حسب وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”.

وأضاف أن “خروج أمريكا غير القانوني من الاتفاق النووي، الذي يمثل منجزا كبيرا للدبلوماسية الدولية، دليل واضح على عدم التزام واشنطن بالاتفاقيات الدولية”.

واعتبر نائب الرئيس الإيراني أنه “في الوقت الذي تعلن فيه الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرات عديدة التزام إيران بخطة العمل المشتركة في إطار الاتفاق النووي، تقوم أمريكا بفرض الحظر الظالم واللامشروع واللإنساني على إيران وتعزز وجودها في الخليج لإثارة التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here