إيران: حاملة “أبراهام لنكولن” ابتعدت عن سواحلنا لمسافة غير مسبوقة خشية الوقوع في مرمى صواريخنا

طهران ـ وكالات: أكد قائد البحرية الإيرانية الأميرال حسين خانزادي، أن حاملة الطائرات الأمريكية “أبراهام لنكولن”، قد ابتعدت عن سواحل إيران لمسافة غير مسبوقة، مرجعا ذلك لخشيتها من الصواريخ الإيرانية.

وأشار خانزادي إلى أن “العدو يستعرض قوته من خلال إرساء تجهيزاته العسكرية في شمال المحيط الهندي من حاملات طائرات وبارجات، لكنه لم يجرؤ على الدخول إلى مياه الخليج”.

وأضاف: “عندما يغادرون الخليج سيكون ذلك بسبب خوفهم وقلقهم من أن يتم استهداف سفنهم بالصواريخ الإيرانية الموجودة في الخليج وبحر عمان، ولهذا فقد لاذوا بالفرار إلى خارج حدودنا”.

وأشار إلى أن “أمريكا لا تملك الجرأة على مواجهة إيران”، وقال: “لقد توقفت حاملة الطائرات الأمريكية على بعد 700 كم من حدودنا، وهذا أمر لا سابق له في التاريخ”.

وشدد خانزادي على أن تواجد السفن الحربية الأمريكية على هذه المسافة البعيدة عن السواحل الإيرانية يكشف عجز القوات الأمريكية عن فعل أي شيء تجاه بلاده من الناحية العملية، مؤكدا أن “استعراض الأمريكيين مقاتلاتهم على حاملتهم لم يعد بهذه السهولة”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. الى نبيل الحبشي

    لماذا لا نعمل تنسيق عربي إيراني وطرد امريكا من المنطقة

  2. ردادي صرت مفصوم شكلك …. حاول تلاقي شخصك … الايرانيين مسلمين متلك وبتمنى تكون مسلم …….التحريض والفتنة اشد من القتل اتقي الله … وضعك مكروه القراء كلها …. اتقى الله يااخي ….. كفاك اسرائيليات وامركة …الحياة قصيرة والعذاب طويل……
    تحياتي على قولتك …..

  3. عربي طفران
    انا على ثقة بأن الحلف الأمريكي الإيراني وثيق جدا ولكن الأهم من ذلك أن العرب حتى هذه اللحظه غير قادرين على كشف حقيقة أميركا……. كل هذة المسرحية الهدف منها إجبار دول الخليج المزيد من الدفع بحجة الدفاع عنهم من ايران وفي النهاية افقار دول الخليج وتقسيم ها تمهيدا لاقامة إسرائيل الكبرى

  4. تنسيق فارسي امريكي عالي المستوى لابتزاز عربان الخليج

  5. الحمد لله اني لست من مؤيدي ايران ، والا كنت في وضع محرج واتفشلت امام هكذا تصاريح ،،
    يا صبر الارض ،،
    تحياتي ،،

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here